لا تتجسّسي على زوجك لهذه الأسباب
آخر تحديث GMT 10:00:06
 فلسطين اليوم -

لا تتجسّسي على زوجك لهذه الأسباب

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - لا تتجسّسي على زوجك لهذه الأسباب

لا تتجسّسي على زوجك لهذه الأسباب
القاهرة ـ فلسطين اليوم

لا شكّ في أنّك، كما هي حال الكثير من النساء، تشعرين، بين الحين والآخر، بالرغبة في تصفح هاتف زوجك الخلوي أو في البحث في جيوب ملابسه عن سرّ ما... إذا أنت تتجسسين عليه. لكن، من الأفضل ألا تفعلي ذلك. لماذا؟ للأسباب التالية:

1- لأنّك ستجدين شيئاً ما

حين تفتشين أغراض زوجك، فإنّك تبحثين عن شيء وما يرضي فضولك ويؤكد شكوكك، ولا شكّ في أنّك ستجدينه وإن بشكل افتراضي. قد تعثرين في محفظته مثلاً على ورقة دوّن عليها رقم هاتف من دون اسم مالكه، فتقولين في نفسك: لا شكّ في أنّ الرقم يعود إلى امرأة أخرى، ما قد يجعل كلّ سلوك يقوم به زوجك بعد ذلك موضوع شكك وريبتك.

2-  لأنّه قد يقبض عليه

أيّ أنه قد يدخل إلى الغرفة حيث تقومين بعملية البحث والتحري بشكل مفاجئ، الأمر الذي سيشعرك، من دون أدنى شك، بالخجل وبالطبع سيهزّ ثقته بك. وماذا بعد؟ الخلافات ربما...

3-  لأنّ لكلّ منكما حديقته الخاصة

هل تحتاجين إلى أن تعرفي كلّ أمر يرتبط بزوجك؟ ليس فعلاً، فثمّة أمور ليس عليك معرفتها أو لا ضير في عدم معرفتك لها. فلتحترمي تكتمه عليها ولا تدعي فضولك يقتحمها. وتذكري دائماً: لديك حديقتك الخلفية أيضاً.

4-  لأنّه ربما يعدّ لك مفاجأة

وفي حال قررت البحث والتحري بشأن أمر ما يخفيه، فإنّك قد تفسدين هذه المفاجأة، الأمر الذي قد يحوّل فرحته إلى غضب أو توتر.

5-  لأنّ لديك ما تخفينه أيضاً

هل تبيّن لك من خلال تفتيش رسائله النصية أنّه تحدث إلى شقيقته بشأنك؟ لا تغضبي! إبحثي في مفكرة ذاكرتك مجدداً. أنت تتحدثين بشأنه إلى شقيقتك أو والدتك أيضاً. إذاً، هذا أمر طبيعي، فلا داعي لأن تحاسبيه.

6-  لأنّك لن تجدي السبيل إلى محاسبته!

بالفعل، حين تشير بعض أوارقه أو رسائله النصية إلى أنه يعاني من مشكلة ما في عمله مثلاً، لا يسعك أن تسأليه عن ذلك. فهذا سيعرضك لمساءلته. كيف عرفت ذلك؟ سيسألك، ما سيجعلك تعيشين أوقات استجواب عصيبة. إذاً، لا فائدة من التجسس!  

  7 - لأنّ التجسس قد يتحول إلى عادة

قد تبدأ عملية التجسس التي تقومين بها ببحث عبر هاتف زوجك قبل أن تتحول إلى هوس، إلى عادة لا يسعك التخلي عنها، حتى أنّك قد تستيقظين ليلاً لكي تفتشي حقيبته أو أوراقه... وما الذي يعنيه هذا؟ الكثير من المشاكل الزوجية.

8- لأنّه لن يدعك تكتشفين ما لا يريد لك أن تكتشفيه

بالفعل، متى أراد الرجل إخفاء شيء ما فهو يفعل ذلك بعناية. إذاً، لا تتكبدي عناء البحث ولا تنسي أن الحوار الصريح والهادئ هو الأساس. كذلك فإن ثقتك به مسألة ضرورية يجب أن تستند إليها حياتكما الزوجية.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

لا تتجسّسي على زوجك لهذه الأسباب لا تتجسّسي على زوجك لهذه الأسباب



إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 13:47 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل مواطنا من الخليل

GMT 14:03 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل شابا من رام الله وسط مواجهات

GMT 21:38 2020 الأحد ,03 أيار / مايو

حاذر التدخل في شؤون الآخرين

GMT 12:31 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

تحقق قفزة نوعية جديدة في حياتك وانطلاقة مميزة

GMT 14:30 2015 السبت ,31 تشرين الأول / أكتوبر

تفادي حقن الجلوتاثيون للتبييض

GMT 10:25 2014 السبت ,11 تشرين الأول / أكتوبر

تعرفى على نوع جسمك وابدأى بـ الريجيم الصحيح
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday