هكذا يغيَرنا الحب
آخر تحديث GMT 10:00:06
 فلسطين اليوم -

هكذا يغيَرنا الحب

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - هكذا يغيَرنا الحب

هكذا يغيَرنا الحب
رام الله - فلسطين اليوم

عندما تهبَ نسمات الحب، يتعلق القلب شغافاً بها.

 

كيف لا؟ وهي نسماتٌ عطرة، رائعة وفوَاحة، تحلَق بنا في فضاءات رحبة وجميلة، تزرع الأمل في يدينا والفرح في قلوبنا، وتجعلنا صغاراً في ثوان نمرح ونلعب ونضحك.

إنه الحب، ذلك الأكسير الذي يعصف بنا عصفاً جميلاً فيحولَنا من ذواتنا إلى ذات أخرى، لم نعرفها يوماً ولم ندرك أنه يمكن أن نصل إليها.

يغيَر فينا الحب كثيراً، فنصبح أكثر هدوءً وأكثر سلاماً وأكثر شاعريةً وعاطفةً. 

نتحول بفعل الحب لأشخاص آخرين، مفعمين بالحياة والنشاط والثقة، حالمين بغد أفضل وأيام سنقضيها في وئام وشغف وحب مع الحبيب.

تشهد طباعنا تحوَلاً جذرياً، فالهادئ يصبح أكثر هدوءً أو ربما أكثر توتراً وقلقاً على خسارة من يحب، فيما القلق والمتململ يتحول لمزاج جيد وأفضل مفعم بالإيجابية والحالة النفسية الممتازة.

والحب فعلاً دواءٌ للقلوب وللنفوس المتعبة، فيه يجد الإنسان راحته وسلواه، وفي أحضانه يتلَمس الدفء والطمأنينة. 

يعطينا الحب الدافع للحياة والعمل والنشاط والرغبة في تحقيق الأفضل لنا ولمن نحب، نصبح أقل أنانية وأكثر احتواءً، "فالأنا" تصبح "نحن" و"لي" تتحول "لنا" و"اليوم" تصبح "غداً"، نضَحي بملء إرادتنا إسعاد من نحب لأننا نجد سعادتنا في سعادتهم وراحتنا في راحتهم، نبدأ بالتخطيط للمستقبل ولغد أحسن نكون فيه مع من نحب وبقربهم دوماً.

يعطي الحب ثقةٌ بالنفس وبالحياة وبالآخرين، ويجعلنا ندرك جمال ما حولنا بأصغر تفاصيله.  يُشعرنا الحب بأننا أجمل وأنقى وأرقَ وأصفى، ويُدخلنا في راحة نفسية وعقلية كبيرتين.

فإن كنت تحبين عزيزتي، فأنت المحظوظة، لأن الحب سيرفعك بجناح من الود والروعة لفضاءات رائعة، سيحيلك فراشةً تطير من ضفة لأخرى وتختال فرحاً وشوقاً وشغفاً في كل خطوة. 

وإن لم يطرق الحب بابك بعد فاحلمي به لأنه سيجعلك إنسانةً أفضل. لا تقفلي باب الحب فهو كالسحر يحوَلنا كلعبة تتراقص بين يديه ويحلق بنا نحو آفاق أجمل، نكتشف فيها جمال أرواحنا وأرواح من نحب.

 

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

هكذا يغيَرنا الحب هكذا يغيَرنا الحب



إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 10:06 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل شابا من العيسوية

GMT 09:51 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل 3 مواطنين من الخليل بينهم محاميان

GMT 06:45 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يقتحم يعبد جنوب غرب جنين ويغلق طرقا فرعية

GMT 11:52 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

تليغرام وسيغنال وفايبر 3 بدائل "آمنة" لواتساب

GMT 07:58 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

انتشار مكثف للجيش الأميركي في واشنطن بعد اقتحام الكونغرس

GMT 09:10 2020 الإثنين ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

اغتيال الناشطة حنان البرعصي يفتح ملف حقوق الإنسان في ليبيا

GMT 16:38 2016 الأربعاء ,10 شباط / فبراير

شركة مختبرات البرج تحصد الاعتماد الأميركي CAP

GMT 04:47 2019 الخميس ,19 أيلول / سبتمبر

10 افكار مبتكرة لتزيين سيارة العروس 2019

GMT 07:29 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تعيش أجواء ممتازة في حياتك المهنية والعاطفية

GMT 13:28 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

أنت مدعو إلى الهدوء لأن الحظ يعطيك فرصة جديدة
 
palestinetoday
palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday