الحديث بين أي زوجين هو مفتاح التفاهم والاستقرار
آخر تحديث GMT 10:00:06
 فلسطين اليوم -

الحديث بين أي زوجين هو مفتاح التفاهم والاستقرار

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - الحديث بين أي زوجين هو مفتاح التفاهم والاستقرار

الحديث بين أي زوجين هو مفتاح التفاهم والاستقرار
رام الله - فلسطين اليوم

 

الحديث بين أي زوجين هو مفتاح التفاهم والاستقرار للعلاقة الزوجية، عندما يختفي أو يقل هذا الحديث تبدأ الزوجة في البحث عن السبب والتساؤل، لماذا لم نعد نتحدث كالسابق؟ ما الذي جعل زوجي صامتًا طوال الوقت وأصبح لا يُفضل الحديث أو يكتفي بهز رأسه والإشارة بوجهه فقط، بينما على العكس هو يتحدث مع أصدقائه كثيرًا في مختلف الموضوعات؟
وحتى لا تقعي في فخ الحيرة والتساؤلات الكثيرة.. إليكِ أبرز أسباب صمت زوجك المفاجئ، وعدم رغبته في الحديث كثيرًا داخل المنزل:

ربما يمرّ زوجك بضائقة ومشكلات بالعمل تجعله مضغوطًا نفسيًا ومنشغلًا، وقليل الحديث داخل المنزل وشارد الذهن كثيرًا.
هل أفشيتِ سرًا قاله لكِ زوجك من قبل؟ ربما علم بهذا الأمر، فقرر ألا يتحدث في أي شيء بعد ذلك، نعم الرجال أطفال أحيانًا في ردود فعلهم.
ربما أيضًا، ملّ زوجك الحديث عن مشكلات الأبناء ومصروف المنزل والدراسة وخلافه، افتحي موضوعات جديدة ومتنوعة ومرحة للخروج من الأجواء الروتينية.
قد يكون لدى زوجك مشكلة عائلية لا يجد لها حلًا، فأصبح منشغل الذهن دائمًا في التفكير، تحدثي معه بهدوء، وحاولي معرفة حالة وكيف يمكنكِ مساعدته في الأمر.
قد يصبح زوجك صامتًا إذا انشغلتِ عنه تمامًا بمسؤوليات المنزل والأبناء والعمل، فيبدأ بالاكتئاب والصمت.
التعب والإرهاق قد يحوّل زوجك من رجل مفعم بالحيوية والتحدث عن كل شيء إلى الصمت والسكون رغبة في الراحة.
وأيضًا، قد يختار زوجك الصمت، إذا كان يتعرض للنقد اللاذع أو السخرية والاستخفاف برأيه في أثناء الحديث معكِ.
قد يختار زوجك الصمت أيضًا إذا كان يعرف أنكِ ستبدئين بالحكم المسبق عليه، واللوم على كل أفعاله التي سيتحدث عنها أو بالعكس، إذا كان لن يجد الاهتمام الكافي لكلامه معكِ.
مثل أي شيء في الكون، العلاقة بين الزوجين تتطلب مجهودًا وعناية ورعاية مستمرة، والكلام عادة يمكن أن تخلقاها بنفسكما حتى تتعودا عليها. 

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الحديث بين أي زوجين هو مفتاح التفاهم والاستقرار الحديث بين أي زوجين هو مفتاح التفاهم والاستقرار



 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 17:50 2019 الأحد ,10 شباط / فبراير

تيفاني ترامب على علاقة بشاب من أصول لبنانية

GMT 09:51 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل مواطنين ويفتش منازل في الخليل

GMT 06:25 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

تجنّب أيّ فوضى وبلبلة في محيطك

GMT 01:45 2020 الأربعاء ,08 تموز / يوليو

يبدأ الشهر مع تلقيك خبراً جيداً يفرحك كثيراً

GMT 13:42 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

أعد النظر في طريقة تعاطيك مع الزملاء في العمل

GMT 17:43 2015 الخميس ,15 تشرين الأول / أكتوبر

معلومات خاطئة عن العلاقة الجنسية

GMT 03:25 2018 الخميس ,27 كانون الأول / ديسمبر

أفكار ديكور لتزيين المنزل استقبالًا للعام الجديد

GMT 05:20 2018 الخميس ,13 كانون الأول / ديسمبر

"النعناع البري" نبات ربما يُساعد في علاج مرض السرطان

GMT 01:07 2017 الثلاثاء ,06 حزيران / يونيو

ماغي بو غصن تؤكّد أن "كراميل" يغرّد خارج السرب
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday