السعادة الحقيقية بين الزوجين تكمن في الإيثار
آخر تحديث GMT 10:00:06
 فلسطين اليوم -

السعادة الحقيقية بين الزوجين تكمن في الإيثار

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - السعادة الحقيقية بين الزوجين تكمن في الإيثار

السعادة الحقيقية بين الزوجين تكمن في الإيثار
القاهرة - فلسطين اليوم

يحلم الجميع بالسعادة بعد الزواج وينشدون الاستقرار والهناء إلا أن الحديث عن السعادة الزوجية بأنها عش هادئ تملؤه السعادة لأن الزوجة مثالية رائعة لا مثيل لها ولا عيوب فيها على الإطلاق أو لأن الزوج هو أكثر الرجال رقة وروعة وحنانا وأنه لا نقيصة فيه ولا عيب هو حديث بعيد عن المنطق والواقع لأننا بشر نعيش على الأرض وليس بيننا ملائكة ولا معصومون منزهون.

فالسعادة الحقيقية بين الزوجين تكمن فى الإيثار، وبحث كلا الزوجين عما يقدمه للآخر بحيث يكون كل منهما منشغلا بما يسعد الآخر ويرضيه أكثر، من انشغاله بحقوقه ومتطلباته الذاتية، وما يجب أن يقدمه له شريك حياته، وأن يكون قلبه متلهفا على مراعاة مشاعر واحترام أحاسيس إنسان يشاركه يومه وغده، وأن يكون فى قلبه مكانا للتسامح والصبر على نقائص شريك الحياة بوصفه بعض نفسه وليس على أنه غريب عنه أو ند له لا يقبل منه خطأ، أو يغفر له ذلة ومن أسرار السعادة وقوة الرباط بين قلبين هو أن يحتمل كل منهما عن الآخر، همه وألمه ويسانده وقت ضعفه وحاجته ويشاركه مخاوفه وهواجسه ليطمئنه ويزيل عنه ضيق صدره وهموم نفسه ويدخل البهجة لحياته لا لينغمس فى الهموم والآلام والقلق معه فلحظات المشاركة تلك لا ينساها الحبيب لحبيبه بل ويتضاعف فى قلبه الحب له لتتشابك قلوبهما بخيوط من الود والقرب.

فمن خلال الاحترام المتبادل فى لغة الحوار والنقاش والاتفاق على أسلوب راق يراعى كرامة واعتبار كلا الزوجين، يمكن مناقشة أى خلاف بأسلوب متحضر لا يخصم من رصيد كلا الزوجين عند الآخر لتقترب وجهات النظر شيئا فشيئا حتى يصلا لأفضل حل وسط يرضى الطرفين، بلا تراكمات فى الصدور، وبالعشرة واستمرار التفاهم دون بحث عن نصر على الآخر أو ثأر للذات تتكون جسور من التواصل والود الحقيقيين وروابط من الحب لا تكسرها صعاب الأيام. ومن الأساسيات لحياة زوجية رائعة ألا يخجل كلا الزوجين ولا يكابر فى أن يشرح نفسه واحتياجاته للآخر وأن يساعده أن يفهمه ويعرفه كيف يشبع رغباته ويلبى حاجاته النفسية وأن يوضح له لحظات ضيقة وضعفه وقوته حتى يستطيع التعامل معه بوعى ولا يتجاهل مشاعره أو يقصر فى حقه عن دون قصد وعدم فهم وحتى لا يظل أحدهما يجرب ويحاول فى اتجاه دون نتيجة ويكون ما يحتاجه منه شريك حياته فى اتجاه آخر فيحبط كليهما لأن أحدهما لم يشرح ولأن الآخر لم يستوعب دون شرح. ومع التواصل وشرح كل منهما لنفسه بحيث يكون كتابا مفتوحا مقروءا للآخر لن يجد أى منهما غضاضة فى احتمال الآخر وقت ضيقه ويستوعبه وقت ارتباكه وحيرته ويهدىء من روعه وقت قلقه ويطمئنه ويخفف عنه وقت حزنه وآلامه ويكون قادرا على إخراجه من معاناته. فإذا مرت بأوقاتهما سحابة تعكر عليهما سعادتهما استوعب كل منهم الآخر وقدر مشاعره وحاول استعادة البهجة والألفة من جديد.

فشراكة الحياة ليست فى صفوها فقط والسعادة لا تكون بعدم وجود خلافات أو مشاكل وإنما بالرقى فى التواصل والتعامل بين الزوجين فى كل المواقف حلوها ومرها والقدرة على التغلب على المشكلات والخلافات بمودة ورحمة وتنجح تلك الشراكة بقدر حرص كلا الشريكين على الإبقاء على العلاقة. وفى المقابل فإنه من أسوأ الأمور التى تباعد بين الزوجين وتعمق هوة الخلاف بينهما وتفسد السعادة هو استهانة أحدهما أو كلاهما بالأمور البسيطة التى تتراكم مع مرور الزمن دونما اعتذار أو توضيح لتصنع جبلا من الثلج يغطى دفء المشاعر ويجمد المياه الجارية فيبدو الأمر كما لو الأمور على ما يرام وأنه ليس ثمة ما يسوء لأنه بالفعل لا شىء ملموسا ظاهرا لكن هناك الكثير من المشاعر والأحاسيس الموجوعة والتى يتم تجاهلها بدافع التهوين منها أو التقليل من تأثيرها، ولأن كل منهما ينشغل بمشاعره المجروحة ويتجاهل مشاعر غيره بل يصل الأمر بالمرء أحيانا لتجاهل مشاعره وأحاسيسه الخاصة ليجبر نفسه على مواصلة الحياة بلا روح أو إحساس خوفا على نفسه من المزيد من الآلام لتبدأ جدران الصمت تحيط بتلك المناطق الضعيفة فى الوجدان، والأحاسيس فيبدو الإنسان من ظاهره قويا صلبا لكنه من الداخل هشا مهلهلا يحتاج لربتة حانية تلملم شتات نفسه وتعيده لذاته التى تجاهلها هو نفسه، بعدما تجاهلها شريكه فى الحياة والحقيقة أن كل منا يحتاج أن يتصالح مع ذاته وأن يدرك أن كيانه تماما ككيان ذلك الإنسان الآخر الذى يتهمه فقط ولا يتهم نفسه معه.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

السعادة الحقيقية بين الزوجين تكمن في الإيثار السعادة الحقيقية بين الزوجين تكمن في الإيثار



إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 10:02 2020 الإثنين ,28 كانون الأول / ديسمبر

"غضب عارم" من مهاجمة دونالد ترامب نتائج الانتخابات مجددا

GMT 01:41 2020 الأربعاء ,08 تموز / يوليو

تحقق قفزة نوعية جديدة في حياتك وانطلاقة مميزة

GMT 07:39 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تعيش أجواء مهمة في حياتك المهنية والعاطفية

GMT 10:42 2020 الإثنين ,12 تشرين الأول / أكتوبر

تحديد موعد إجراء قرعة دوري المحترفين والأولى

GMT 00:05 2020 الثلاثاء ,07 تموز / يوليو

التفرد والعناد يؤديان حتماً إلى عواقب وخيمة

GMT 07:49 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تساعدك الحظوظ لطرح الأفكار وللمشاركة في مختلف الندوات

GMT 14:01 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

تجاربك السابقة في مجال العمل لم تكن جيّدة

GMT 08:05 2017 الجمعة ,03 شباط / فبراير

كريمة غيث تعود بقوة إلى "ذي فويس" للمرة الثانية

GMT 15:31 2017 الجمعة ,20 كانون الثاني / يناير

أسعار ومواصفات شيفرولية أفيو Chevrolet Aveo 2017 في مصر

GMT 13:33 2020 الأحد ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

مستوطنون يقتحمون باحات الأقصى

GMT 06:58 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

شركة تُصمم لحاف يمكنه ترتيب السرير بمفرده

GMT 22:49 2015 الثلاثاء ,06 تشرين الأول / أكتوبر

البوملي غنية بفوائدها الغذائية وسعراتها الحرارية القليلة
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday