10 دروس مستفادة من الطلاق
آخر تحديث GMT 12:18:44
 فلسطين اليوم -
وزارة الصحة الفلسطينية: تسجيل 50 إصابة جديدة بفيروس كورونا مما يرفع عدد الإصابات منذ صباح اليوم إلى 330 حالة وزارة الصحة الإماراتية: تسجيل 402 إصابة جديدة بفيروس كورونا و 594 حالة شفاء وحالة وفاة واحدة وزارة الصحة الإماراتية: إجراء أكثر من 3 ملايين ونص المليون فحص لفيروس كورونا غوتيرش يعرب عن "صدمته وانزعاجه" من اكتشاف المقابر الجماعية في ليبيا وزارة الصحة الفلسطينيه تعلن تسجيل 50 إصابة جديدة بفيروس كورونا رويترز: 13 قتيلا في الانفجار الذي وقع في مركز طبي شمالي العاصمة الإيرانية طهران الشرطة الإثيوبية تعلن أن انفجارات هزت العاصمة أديس أبابا خلال احتجاجات مما أدى إلى سقوط قتلى وجرحى وزارة الخارجية السعودية: تقرير أمين عام الأمم المتحدة بشأن إيران يؤكد ضلوعها المباشر في الهجمات الصاروخية التي استهدفت المملكة وزارة الخارجية السعودية: ما توصل إليه التقرير الدولي لا يترك مجالا للشك أمام المجتمع الدولي حول نوايا إيران العدائية تجاه المملكة والمنطقة العربية والعالم رويترز: الولايات المتحدة تشهد أكبر زيادة يومية بإصابات كورونا منذ بداية الجائحة
أخر الأخبار

10 دروس مستفادة من الطلاق

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - 10 دروس مستفادة من الطلاق

دروس مستفادة من الطلاق
القاهرة – فلسطين اليوم

على الرغم من أن الطلاق يشكل حالة شاذة لا يفضل أي إنسان رجلاً كان أو امرأة أن يمر فيها، إلا أنها في نفس الوقت كغيرها من التجارب الفاشلة في حياة الإنسان تقدم له العديد من الدروس والعبر التي يتسفيد منها في المستقبل.

ومن الخطأ الاعتقاد بأن الطلاق دليل على الفشل وعدم القدرة على بناء الأسرة السعيدة، بل هو ناجم في معظم الحالة عن غياب الانسجام في العلاقة الزوجية، ويمكن البناء عليه في العلاقات المستقبلية وتجاوز تكرار نفس الأخطاء من جديد.

وفيما يلي مجموعة من الدروس التي يمكن أن تتعلمها من الطلاق بحسب موقع يور تانغو الإلكتروني:

1- لا تمارس لعبة “اللوم”

لا تحاول إلقاء اللوم على الطرف الآخر في فشل العلاقة الزوجية، فأي انهيار لهذه العلاقة يُسأل عنه الزوجان، كما أن توجيه اللوم لن ينفعك كثيراً في السير قدماً بحياتك الجديدة، ولن يساعدك على كشف عيوبك وأخطائك.

2- لا تلق بكامل اللوم على نفسك

إذا كنت تعتقد أنك السبب في وصول العلاقة الزوجية إلى الهاوية فيجب أن تتوقف عن لوم نفسك، فما حدث قد حدث، ويجب أن تحاول الاستفادة من هذا الدرس قدر الإمكان ولا ترهق نفسك بتحمل كامل المسؤولية. بل دع الأمور تمر والزمن كفيل بحل جميع المشاكل.

3- الزواج الفاشل يقود إلى الطلاق

إذا كان الزواج غير مبني على أسس سليمة من الحب والمودة والتعاون والتوافق الاجتماعي والثقافي، فعلى الأغلب سينتهي بالطلاق، لذلك يجب أن تأخذ وقتك بشكل جيد في اختيار شريك حياتك وحاول أن توازن بين قلبك وعقلك عند هذا الاختيار.

4- الطلاق يغير حياتك

لا تعتقد أبداً أن حياتك بعد الطلاق ستعود كما كانت قبل الزواج، فهناك الكثير من الأمور قد تغيرتك في شخصيتك وحياتك، ويجب أن تتأقلم مع وضعك الحالي لتكون قادراً على الانطلاق من جديد.

5- الطلاق يمنحك فرصة لإعادة بناء حياتك

بعد تجربة زواج فاشلة، يشعر الكثيرون بالإحباط والاكتئاب، ويحتاجون إلى وقت طويل لاستجماع شجاعتهم ومواجهة الحياة من جديد، ويجب عليك أن تضع الماضي جانباً بعد الطلاق مباشرة، وتبدأ بتقييم حياتك من شتى جوانبها لتعيد بناءها من جديد على أسس سليمة.

6- التجارب الفاشلة خير معلم

ليس هناك أكثر رسوخاً من الدروس التي تتعلمها من تجاربك الشخصية، فالمرور بتجربة فاشلة ومعايشتها لحظة بلحظة ليس بالأمر السلبي دائماً، فكثير من الناجحين بنوا نجاحاتهم على تجارب فاشلة.

7- تقدير اللحظة الراهنة

توقف عن التفكير بالماضي وما مر فيه من سلبيات، وحاول أن تعيش هذه اللحظة بكل تفاصيلها، وابحث عن أي نشاط مفيد يعيد إليك ثقتك بنفسك وقدراتك الشخصية، ومن يدري فربما كان طلاقك نقطة انطلاق إلى إنجازات كبيرة لم تكن تحلم بتحقيقها.

8- الطلاق يجعلك أكثر قوة

لا تتوهم أنك خرجت ضعيفاً ومهزوماً بعد تجربة الطلاق، بل على العكس، فأنت الآن أصبحت أكثر خبرة وقوة في الحياة، واكتسبت مهارات وقدرات للتعامل مع أي علاقة أخرى في المستقبل، والتخلص من علاقة فاشلة ومدمرة ربما يكون من أهم الانتصارات في حياتك.

9- ابتعد عن الأحقاد والضغينة

حاول قدر الإمكان أن لا تحمل مشاعر الحقد أو الضغينة تجاه شريك حياتك السابق بعد الطلاق، فهذه المشاعر لا فائدة منها، ولن تساهم إلى في إعاقتك عن السير قدماً في الحياة، وربما تدفعك إلى تصرفات لا تحمد عواقبها.

10- تفجير طاقاتك الدفينة

حاول أن تبتعد لبعض الوقت عن أي علاقة جديدة بعد الطلاق، فهذا هو الوقت الأنسب لتفجير طاقاتك واكتشاف مواهبك الدفينة، والتي لم تكن تمتلك الوقت لتفجيرها عندما كنت منشغلاً بالزواج ومسؤوليات الأسرة.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

10 دروس مستفادة من الطلاق 10 دروس مستفادة من الطلاق



ارتدت ملابس فضية مِن توقيع مُصمّم الأزياء يوسف الجسمي

أجمل إطلالات كيم كارداشيان بالكاجول أو بفساتين السهرة

واشنطن ـ فلسطين اليوم
تنجح نجمة تليفزيون الواقع كيم كارداشيان في خطف الأنظار في كل مكان توجد فيه، سواء في إطلالاتهنّ الكاجول أو بفساتين السهرة البراقة والأحب على قلبهنّ، وتحرص كل واحدة منهنّ على اختيار أحدث الصيحات التي تطرحها الماركات العالمية. ولا يغيب التوقيع العربي عن إطلالات كارداشيان، اللاتي لجأن في كثير من المناسبات إلى اختيار فساتين من مصممين عرب؟ كيم كارداشيان تعشق كما شقيقاتها اختيار الماركات العالمية، ولجأت في مناسبات عدة إلى خطف الأنظار بتصاميم حملت توقيع مصممين عرب، أبرزهم عز الدين عليا الذي تألقت من مجموعته بفستان أبيض راقٍ أظهر قوامها الرشيق وخصوصاً خصرها النحيف، كما اختارت من توقيع المصمم نفسه إطلالة كاملة بنقشة الفهد. وبدت ساحرة بفستان أصفر أنيق من تصميم إيلي صعب، وتنوّع كيم في اختيار المصممين العرب، فقد أطلت بفستان فضيّ طو...المزيد

GMT 14:37 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تجد نفسك أمام مشكلات مهنية مستجدة

GMT 14:01 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

تجاربك السابقة في مجال العمل لم تكن جيّدة

GMT 08:04 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

لا تتهرب من تحمل المسؤولية

GMT 13:10 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

يولد بعض الجدل مع أحد الزملاء أو أحد المقربين

GMT 10:19 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

الأحداث المشجعة تدفعك إلى الأمام وتنسيك الماضي

GMT 06:51 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

حاول أن ترضي مديرك أو المسؤول عنك

GMT 15:31 2015 الخميس ,12 آذار/ مارس

نفوق أغنام جراء انهيار أتربة شرق بيت لحم

GMT 15:02 2016 الإثنين ,11 تموز / يوليو

تعرف علي فوائد ورق الكرنب

GMT 16:19 2014 السبت ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

مرضى مستشفى الشفاء في غزة دون وجبات طعام

GMT 09:55 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

يزعجك أشخاص لا يفون بوعودهم
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday