أثناء العلاقة الحميمة تجنبي الوقوع في احدى تلك الأخطاء
آخر تحديث GMT 10:00:06
 فلسطين اليوم -

أثناء العلاقة الحميمة تجنبي الوقوع في احدى تلك الأخطاء

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - أثناء العلاقة الحميمة تجنبي الوقوع في احدى تلك الأخطاء

العلاقة الحميمة
القاهرة - فلسطين اليوم

نقطة البداية فى حديثنا هى لحظة إلقاء اللوم . اللوم المتبادل الذى يحدث عندما يبدأ الزوجان الشعور بفتور في علاقتهم الحميمة و إنخفاض مستوى الإشباع العاطفى والجنسى الخاص بكليهما . كما يقول المثل ” رقصة التانجو تحتاج ثنائى متكافئ ” أو المثل المصرى ” القُفة أم ودنين يشيلوها اتنين ” ، هذان المثالان ينبغى وضعهم كقاعدة راسخة فى عقل كل من الشريكين ، حيث يجب أن يكون لديهم يقين أن الأمر يحتاج أن يحسن كل منهما التصرف فى هذه اللحظات الخاصة . نقول هذا لنؤكد أن مقالنا ليس لإتهام المرأة وحدها بالتقصير لا سمح الله ، و ليس للدفاع عن الرجال ، لكن عدم ذكرنا للأخطاء التى يرتكبها الرجال فى هذة المقال يرجع لأن هذا الجانب يحتاج لمقالة منفصلة – مقالات كثيرة فى الواقع – !! سنفرد لها الحديث لاحقاً.

الأن سوف نعود فى الزمن ، إلى ما قبل لحظات إلقاء اللوم ، سنعود الى الوقت الذى يسبق العلاقة الحميمة ، حيث سنستعرض بعض الأخطاء التى قد تقع فيها السيدات ، و نتناول كيفية التخلص من هذة الأخطاء و تحويلها الى سلوكيات صحية و إيجابية تزيد من سعادة اللحظات الخاصة بين الزوجين .

الخطأ الأول : لن ابدأ بطلب العلاقة أبداً : تعتقد بعض السيدات الفضليات أنه ليس من اللائق أن تطلب من زوجها بأى شكل من الأشكال العلاقة الزوجية ، و هذا الأمر ليس فى ثقافتنا العربية فقط ، لكنه منتشر فى كثير من الثقافات الغربية فى بعض الأحيان ، لذا هى مشكلة عامة ربما أكثر مما نتوقع . و يرجع أساس هذة المشكلة حسب كلام د.روث المتخصصة فى الطب النفسى الجنسى ” أن أصل هذة المشكلة يرجع إلى إعتقاد قديم خاطئ أن النساء أقل اهتماماً بالعلاقة الجنسية من الرجال ، فى الواقع هذا الأمر ليس دقيقاً ؛ حيث أن بعض النساء لديهم إهتمام بالعلاقة بنفس قدر اهتمام الرجال ” . على عكس ما يبدو ، فإن الرجال مع الشعور أنهم من يبدأ و يطلب العلاقة الزوجية دائماً ، يظهر لديهم بالتدريج إحساس بعدم الرضا و عدم الإشباع . و يرجع ذلك إلى حاجة الرجل إلى الشعور أنه مرغوب فيه من شريكته ؛ و ذلك كانعكاس لحاجة الرجل إلى المدح و الثناء عليه بشكل عام من المحيطين به مثله فى ذلك مثل المرأة ، و هذا الأحساس من الشريكين أنهم مرغوبان لدى بعضها يزيد من الشغف فى علاقتها العاطفية و النفسية . الحل لهذة المشكلة :

يجب أن يكون لدى المرأة الشجاعة و الحب لتبادر بتشجيع و إتخاذ الخطوة الأولى لطلب العلاقة من زوجها من وقت لأخر . تأكدى أن زوجك سيقدّر هذا كثيراً و سوف يكون له تأثير إيجابى على معنوياته .

الخطأ الثانى: سأبدو بحالة مزرية أثناء العلاقة : كثير من السيدات لا تلبث أن تبدأ العلاقة الزوجية ، إلا ويتبادر الى ذهنها الوزن الذى اكتسبته مؤخراً و كيف سيبدو تأثير ذلك على جسدها أمام زوجها ، أو مساحيق التجميل على وجهها و كيف ستبدو إن لم تحافظ على بشرتها . و مشكلة هذا الخطأ أنه لا يؤثر فقط على الشريك ، لكنه فى المقام الأول يمنع المرأة من الشعور بالإستمتاع المفترض حدوثه فى هذه اللحظات الخاصة . حسناً ، كبداية يجب أن تعرفى أن نصف ما يشغل بالك بشكل مظهرك ، لن ينتبه له زوجك من الأساس . و بالإضافة لذلك ، أنه من المدهش معرفة الكم الكبير من التفاصيل التى لا تلفت انتباه الزوج أثناء العلاقة الحميمة ، إذا استطاعت الزوجة إظهار الحماس و الحب و الطاقة الإيجابية أثناء اللحظات الخاصة .

و قد يدهشك أن تفسير ظاهرة عدم انتباه الرجال لهذة التفاصيل يُرجّح أن أصوله ترجع لألاف السنين فى الماضى طبقاً لنظرية التطور ، حيث تقول بعض فرضياتها أن الرجال فى الماضى السحيق كان ما يلفت أنتباههم فى المرأة هو قدرتها على الحمل و انجاب أطفال أصحاء ؛ مدفوعين فى ذلك بغريزة البقاء البدائية ، و رغم أن هذا الأمر لم يعد موجوداً فى الزمن الحالى بنفس درجة الأنسان البدائى ، لكن تبقى أصول هذة الغريزة فى الرجال كامنة و قابلة للتنشيط ، إذا ما أظهرت الزوجة القدر الكافى من الحماس و الطاقة من جانبها أثناء العلاقة . الحل لهذة المشكلة : لا تقلقى بشأن مظهر بطنك و وزنك ، إقلقى بشأن القدر الذى تظهريه لزوجك من الحماس و الحب و الرغبة المتبادلة بينكما .

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أثناء العلاقة الحميمة تجنبي الوقوع في احدى تلك الأخطاء أثناء العلاقة الحميمة تجنبي الوقوع في احدى تلك الأخطاء



 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 08:23 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

10 أسباب ستجعلك تقرر زيارة الشارقة في الإمارات
 فلسطين اليوم - 10 أسباب ستجعلك تقرر زيارة الشارقة في الإمارات

GMT 08:03 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

دونالد ترامب يواجه العزل مجددًا بتهمة التحريض على تمرد
 فلسطين اليوم - دونالد ترامب يواجه العزل مجددًا بتهمة التحريض على تمرد

GMT 08:24 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

مذيعة أميركية تتوسل لدخول منزل الفنان دينزل واشنطن
 فلسطين اليوم - مذيعة أميركية تتوسل لدخول منزل الفنان دينزل واشنطن

GMT 07:16 2020 الخميس ,15 تشرين الأول / أكتوبر

ملاسنة حادة بين نانسي بيلوسي ومذيع "سي إن إن" الشهير

GMT 09:10 2020 الإثنين ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

اغتيال الناشطة حنان البرعصي يفتح ملف حقوق الإنسان في ليبيا

GMT 09:51 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل مواطنين ويفتش منازل في الخليل

GMT 14:50 2019 الثلاثاء ,02 إبريل / نيسان

حافظ على رباطة جأشك حتى لو تعرضت للاستفزاز

GMT 00:50 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

أفكار رائعة لصنع حديقة داخلية في المنزل

GMT 03:15 2018 السبت ,15 أيلول / سبتمبر

جيهان أيوب تكشف سر مجموعتها "ألف ليله وليله"

GMT 06:50 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

لا تتهوّر في اتخاذ قرار أو توقيع عقد

GMT 07:58 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

انتشار مكثف للجيش الأميركي في واشنطن بعد اقتحام الكونغرس

GMT 07:41 2017 الإثنين ,30 تشرين الأول / أكتوبر

روبرت بريتشارد يوضح أهم مميزات منزل "بوه كورنر"

GMT 06:11 2017 الأربعاء ,25 تشرين الأول / أكتوبر

أمينة خليل تلقى استحسان جمهورها بصورتها في الجيم

GMT 07:39 2017 الإثنين ,17 تموز / يوليو

عرض سقيفة كوينزلاند "الأبرز في أستراليا" للبيع

GMT 09:01 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف لقاءً مهماً أو معاودة لقاء يترك أثراً لديك
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday