خطوط حمراء في العلاقات الزوجيَّة
آخر تحديث GMT 10:00:06
 فلسطين اليوم -

خطوط حمراء في العلاقات الزوجيَّة

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - خطوط حمراء في العلاقات الزوجيَّة

خطوط حمراء في العلاقات الزوجيَّة
رام الله - فلسطين اليوم

تبقي أسرار العلاقة الحميميَّة سراً غامضاً بين الشريكين فقط، فلا أحد يستطيع فهم كيمياء هذه العلاقة أو فهم أسرارها ونقاط ضعفها وقوتها إلا الشريكان نفسهما.
ومهما قدَّمنا من نصائح فهي ليست الوصفات السحريَّة التي إذا طبقها أي شريكين سوف تنجح ١٠٠٪ ففي مثل هذه العلاقات الحميميَّة العاطفيَّة لا توجد قاعدة معيَّنة. لكن ما هي الحدود والخطوط الحمراء؟ وإلى أي حدٍّ يمكن أن يسبب تجاوز هذه الخطوط فشل العلاقة؟

«سيدتي نت» التقى المستشارة التربويَّة والأسريَّة والنفسيَّة، الدكتورة نادية نصير، لتستعرض لنا بعض الأمور، التي قد تبدو في نظر الشريكين بسيطة، لكنَّها خطوط حمراء في العلاقات الحميميَّة:

• الماضي
يعدُّ ماضي الزوج من الخطوط الحمراء، فالنسبة الأكبر ترى أنَّ من الأفضل عدم السؤال أو الحديث عن الماضي في العلاقات العاطفيَّة أمام الطرف الآخر لأنَّه أمر شخصي ومجرد ماضٍ لن يعود؛ لأنَّ الأحداث، التي تقال تظل عالقة في ثنايا العقل الباطن وتؤثر في العلاقة الحميميَّة مع شريك الحياة حتى من خلال الحديث الداخلي مع النفس.

• التحكم الجذري في مظهرك
إذا كان الشريك معجباً بمظهر الشهيرات وعارضات الأزياء وغيرهنَّ، فليس معنى ذلك أنَّ من حقه تغيير مظهرك الخارجي بشكل جذري لتتشبهي بهنَّ، فقد لا يناسبك ستايل ملابسهنَّ ولا طريقة ملابسهنَّ وغيرها، أو مطالبتك بعمل عمليات التجميل المختلفة لتصبحي مثلهنَّ، فوقتها عليكِ الانفصال عنه تماماً، لأنَّ هذا الرجل لا يهتم لجوهرك وإنَّما يهتم بالمظاهر فقط، وإن ظللت معه سيتعبك فيما بعد بنظرته إلى النساء الأخريات.

• العنف في العلاقة الحميميَّة
قد يظن معظم البشر أنَّ العنف فقط جسدي، لكن هناك أيضاً العنف اللفظي من خلال الكلمات الجارحة فعلي الطرفين المعاملة اللطيفة واللمسات الحنونة والكلمات العذبة وتجنب استغلال الطرف الآخر لإرضاء نفسه فقط، فهي تعدُّ خطوط حمراء تؤدي إلى النفور من العلاقة الحميمية وتتحول إلى أداء واجب لا يوجد به انسجام أو متعة.

• الهجر في الفراش
بعض الناس يعتبره تأديباً للطرف الآخر، لكن يجب مراعاة النواحي الشرعيَّة في هجر الفراش فهو من الخطوط الحمراء التي تفسد الحياة الزوجيَّة وقد تؤدي إلى إنهائها.

• الصراحة والمكاشفة
كل مجتمع له ثقافة معيَّنة حول موضوع العلاقات الحميميَّة، والمرأة العربيَّة المسلمة بالذات تُربي على العيب وأنَّ التحدث حول المواضيع الجنسيَّة يعتبر «تابو محرماً» مع أنَّ شريعتنا لا تمنع ذلك وإنَّما العادات والتقاليد. لذلك هي قليلة الخبرة فالمطلوب من الزوج أن يشجعها على التحدث فيما يرضيها لأنَّ الاهتمام بالناحية الجسدَّية من دون مراعاة الناحية الشعوريَّة والتزام الصمت يعدُّ خطوطاً حمراء تؤدي إلى فشل العلاقة الحميميَّة.

• النظافة وطيب الرائحة
قد يهمل البعض النظافة الشخصيَّة للجسد والفم والأسنان فتصبح العلاقة الحميميَّة شيئاً مستحيلاً وعذاباً بدل المتعة. وقد أوصانا ديننا بالنظافة عموماً، سواء مع شريك الحياة أو مع البشر عموماً، فعدم الالتزام بالنظافة خطوط حمراء تقضي على جمال العلاقة الحميميَّة.

• الزعل والغضب
نسبة كبيرة من الرجال يظن أنَّ أقصر طريق إلى الصلح هو إقامة علاقة حميميَّة مع الزوجة، لكن نظرة المرأة تختلف تماماً، فهي تحتاج أولاً إلى الاعتذار وسماع الكلمات العاطفيَّة التي تحرك مشاعرها وتشعرها بقيمتها لدى شريك الحياة وإلا فتعتبر العلاقة الحميميَّة بالنسبة لها فاشلة لأنَّها تشعر بالمذلة واهدار الكرامة وأنَّها ليست سوى وسيلة لإرضاء رغبات الطرف الآخر فهي خطوط حمراء.

• الإجهاد والتعب
الحياة لا تظل على حالها فهناك كثير من المنغصات تأتي من البيئة الخارجيَّة تجعل كل من الطرفين يشعر بالإجهاد والتعب، خصوصاً الإجهاد الجسدي والفكري الذين يعملان على قتل الرغبة فاحذروا العلاقات الحميميَّة في هذه الأوقات.

• خيانة الشريك
في البداية احذري والحكم المطلق عليه، فيجب عليكِ التأكد اولاً لكيلا تخسري الثقة والحبَّ بينكما إن كنت مخطئة، لكن إن تأكدت من خيانته فعليك أن تعلمي أنَّ الخيانة خطأ لا يجوز أن تتساهلي فيه وتتقبليه مهما كنت تحبينه، بل عليك اتخاذ الموقف المناسب تجاه ذلك والوقوف أمامه بكل قوة للتحدُّث معه وإبلاغه بقرارك تجاه ذلك وهذا حسب نوع الخيانة وإن كان يستحق السماح والغفران له أو أن يكون الانفصال هو الحل الوحيد.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

خطوط حمراء في العلاقات الزوجيَّة خطوط حمراء في العلاقات الزوجيَّة



GMT 10:17 2016 الإثنين ,06 حزيران / يونيو

خطوط حمراء في العلاقات الزوجيَّة

GMT 09:29 2016 الأحد ,08 أيار / مايو

خطوط حمراء في العلاقات الزوجيَّة
 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 13:47 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل مواطنا من الخليل

GMT 14:03 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل شابا من رام الله وسط مواجهات

GMT 21:38 2020 الأحد ,03 أيار / مايو

حاذر التدخل في شؤون الآخرين

GMT 12:31 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

تحقق قفزة نوعية جديدة في حياتك وانطلاقة مميزة

GMT 14:30 2015 السبت ,31 تشرين الأول / أكتوبر

تفادي حقن الجلوتاثيون للتبييض

GMT 10:25 2014 السبت ,11 تشرين الأول / أكتوبر

تعرفى على نوع جسمك وابدأى بـ الريجيم الصحيح
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday