أحلام اليقظة تشويش متعمد للعواطف والفكر
آخر تحديث GMT 10:00:06
 فلسطين اليوم -

أحلام اليقظة تشويش متعمد للعواطف والفكر

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - أحلام اليقظة تشويش متعمد للعواطف والفكر

أحلام اليقظة تشويش متعمد للعواطف والفكر
القاهرة - فلسطين اليوم

البعض قد يهرب من الواقع الذي يرفضه إلى أحلام اليقظة، التي يحقق من خلالها كثيرا مما يعجز عن تحقيقه على أرض الواقع، وهو يعتقد أنه يحقق من خلال ذلك بعض أمنياته، بينما هو في الحقيقة، يهدر وقته وطاقته. تقول الدكتورة إيمان محمد أستاذ علم النفس:

أحلام اليقظة أمر واقع يتعرض لها الجميع فهي عند الأطفال خيال وعند الشباب " سرحان " وعند كبار السن ذكريات ـ إلا أن من الخيال هذيانا ومن " السرحان " مخاصمة ومن الذكريات جمودا ...

إذن كما لها من فوائد فبالمثل بها من أضرار فلا ننكر أنها وسيلة من وسائل الترويح عن النفس المثقلة بالهموم وآلية من آليات الدفاع عندما يستعصي الحلم وتتمنع الأماني ويرفض الواقع احتواء رغباتنا في الحياة

ـ فيدخل فيها الإنسان من باب الهروب والرفض و " التمزج " ليكون إنساناً مثاليا في الخير أو الشر حسب الحالة المسيطرة عليه ...

المهم أن يخرج شحنته ويعوض نواقصه ويؤكد ثوابته ليعود بعدها للواقع في حالة توافق واتزان وسعادة ، ومن العجيب أنها قد تحمي من الإدمان ولكن دون أن يدري قد يدمنها هي ـ وهذا هو الجانب السيئ فيها لأنه قد يختلط على البعض ويتخيلها ( لعبة ) يرى بداخلها كل ما يتمناه ويتقمص فيها كل الأدوار دون أدنى حساب لقدراته أو مؤهلاته أو ظروف حياته .

ويتميز إنسان أحلام اليقظة بالصمت، لأن هروبه من الواقع وعدم مواجهة تحدياته جعلته لا يستأنس بمن حوله من البشر وغير راغب في بناء علاقات اجتماعية لأنه دائماً " مسهِّم وفي حالة سرحان " وقد تجده نشطا اجتماعياً ، يتودد لهذا ويصاحب أولئك ، وتكون حكاياته خليطا من المعقول واللا معقول أو يكون كثير الوعود والعهود التي لا يستطيع أن يفي بها في المستقبل ؛ لأنه ببساطة إنسان كسول في الواقع نشيط الذهن في الخيلاء ويميل لحياة " الفانتازيا " وإن كانت الأخيرة قد لا تعيب الشعراء والرسامين والمؤلفين لأنها من صميم عملهم الذي يرتكز على الخروج من حدود المكان والزمان للبحث عن " المدينة الفاضلة " ولأنه كسول فهو غير عملي وبالتالي غير منتج وعليه فهو يميل دائماً لإضاعة الوقت لأن فكره مشوش وعواطفه مضطربة وقدراته محدودة لهذا يقال إن أحلام اليقظة لا ترعى بكثرة إلا في مراعي الشعوب البليدة . ولكي نخرج من هذه الحالة تقول

أولاً : علينا أن نؤكد فائدتها للإنسان طالما كان موضوعها له صلة بالعمل أو الدراسة أو أي شيء له أساسات في الواقع فهنا من حقي أن أحلم ولكن دون مبالغة أو الدخول في خيالات ناعسة وأيضاً أن تكون أخلاقية !! فلا انتقام أو عدوانية أو أي شيء من هذا القبيل حتى نحافظ على أعصابنا وصورتنا أمام الناس وأن نحاول بقدر الإمكان أن نمارس نشاطا رياضيا في وقت الفراغ أو اكتساب موهبة مثل ( الرسم ، القراءة ، تأليف القصص ) لأنها تهذب الخيال والنفس والعقل بجانب مصالحة الواقع مهما كان سيئاً ...

فالشجاعة الحقيقية في مواجهة الحياة وليس الهروب منها .

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أحلام اليقظة تشويش متعمد للعواطف والفكر أحلام اليقظة تشويش متعمد للعواطف والفكر



إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 13:47 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل مواطنا من الخليل

GMT 14:03 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل شابا من رام الله وسط مواجهات

GMT 21:38 2020 الأحد ,03 أيار / مايو

حاذر التدخل في شؤون الآخرين

GMT 12:31 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

تحقق قفزة نوعية جديدة في حياتك وانطلاقة مميزة

GMT 14:30 2015 السبت ,31 تشرين الأول / أكتوبر

تفادي حقن الجلوتاثيون للتبييض

GMT 10:25 2014 السبت ,11 تشرين الأول / أكتوبر

تعرفى على نوع جسمك وابدأى بـ الريجيم الصحيح
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday