متى تبوحين بمشاكل الفراش
آخر تحديث GMT 07:00:22
 فلسطين اليوم -

متى تبوحين بمشاكل الفراش

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - متى تبوحين بمشاكل الفراش

متى تبوحين بمشاكل الفراش
رام الله - فلسطين اليوم

من الأمور المتعارف عليها شرعاً وعرفاً ولا تقبل الجدال أن العلاقة الخاصة بين الزوجين وكل ما يجري بينهما على فراش الزوجية سري للغاية بين الزوجين ولا يقبل البوح، ولا يمكن إنكار أهمية تلك السرية في الحفاظ على الحياة الزوجية واستقرارها وخصوصيتها، ولكن هل هناك سبب يستدعي يوماً ما أن تبوح المرأة بمشكلاتها في السرير إلى الأهل أو أن تلجأ إلى مختص لطلب المساعدة والحل؟ وهل هناك مشاكل في الفراش قد تستعصي على الزوجين ويتطلب حلها تدخل طرف ثالث؟ وما هي شروط هذا التدخل وتداعياته؟

هذا ما تجيبنا عليه المستشارة الأسرية أسماء حفظي في السطور التالية:

بداية تقول أسماء: بالطبع لكل قاعدة استثناء وضرورة تبيح استخدام ذلك الممنوع وكشف الستار عن الأحداث التي تدور داخل غرفة النوم أحياناً على سبيل طلب المساعدة، وأخرى للتأكد من عدم وجود قصور، ولكن متى؟ ولمن؟ هذا هو الفيصل.

لنبدأ بـ"متى؟"

إذا شعرتِ بالغربة في حجرة نومك عن زوجك وجب عليك الحديث، كذلك إذا لم تكتفي بالقدر الذي يمنح إليك من المتعة ووجدتِ أنك راغبة في قضاء وقت أطول في ممارستها والتلذذ بها، وإذا استشعرتِ النفور داخلك من العلاقة الحميمة والتهرب منها واختلاق الأعذار سواء لشعورك بالألم أو عدم رؤية الأمر ممتعاً أو عدم تفهمك لبعض الأمور الجوهرية في العلاقة، وإذا رأيتِ أن معلوماتك ضئيلة ورغبتِ في الحصول على المزيد والإبداع دون الوقوع في أخطاء قد تأتي بنتائج عكسية دون عمد أو ربما لديك معلومات ترين أنها خاطئة، وظننتِ أموراً عدة ظهر لكِ عكسها وتكرر الأمر أكثر من مرة، وإن كنت تخافين وقوع محاذير ما أو تشعرين بإخفاق العلاقة دون معرفة السبب أو يتكرر لديك الشعور بالألم، فأنت بحاجة لطلب لمساعدة، لكن السؤال كيف؟ وممن تطلبينها؟

هنا تجيب حفظي: على عكس ما قد يعتقده أغلب الأشخاص ليست الأم هي الملاذ الأفضل في مثل هذا الوقت، فالأم لا تعلم سوى تجربتها وبعض المعلومات من مصادر محدودة، وربما أيضاً تتحكم فيها نزعة الأمومة إذا سمعت من ابنتها شكوى ما، وقد تسيئ ردة الفعل، والعاقبة تأتي بما لا تشتهي السفن، ومما لا شك فيه أن التوجه للصديقات من أسوأ الأمور التي قد تقعين فيها أيضاً، فهن لا يملكن إلا تجاربهن، ولا يمكنك ائتمانهن على أمور بهذه الخصوصية، أما أنسب اتجاه في هذه الحالة فهو للمختص سواء كان استشاري العلاقات الأسرية والعاطفية أو الاستشاري المختص بالعلاقات الجنسية، وهو تخصص قد يجهل الكثيرون وجوده ومدى تأثير اللجوء إليه على تحسن العلاقة وتصحيح المسار في النهاية، فلا يوجد ما هو أهم من السعادة الزوجية لتبذلي الجهد والوقت في سبيل الحصول على قسط أكبر منها، لكن بالطريقة والاتجاه السليم. 

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

متى تبوحين بمشاكل الفراش متى تبوحين بمشاكل الفراش



إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 10:19 2021 الأربعاء ,06 كانون الثاني / يناير

مستوطنون يهاجمون مركبات المواطنين جنوب جنين

GMT 03:47 2017 الثلاثاء ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

عروس"داعش" تكشف أسباب زواجها من قائد الخلافة الأميركي

GMT 01:44 2018 الخميس ,25 كانون الثاني / يناير

صناعة النحت على خشب الزيتون تُحقق شهرة كبيرة في بيت لحم

GMT 00:05 2020 الثلاثاء ,07 تموز / يوليو

التفرد والعناد يؤديان حتماً إلى عواقب وخيمة

GMT 21:22 2016 الجمعة ,18 آذار/ مارس

الألوان الهادئة الافضل

GMT 21:49 2014 الخميس ,18 كانون الأول / ديسمبر

الفنانة هنا شيحة تنهي مشاهدها في فيلم "قبل زحمة الصيف"

GMT 12:29 2015 الأربعاء ,09 كانون الأول / ديسمبر

علماء يكشفون طريقة تدفئة البطاريق في العواصف الثلجية

GMT 07:12 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يستولي على جرافة وجرار في فروش بيت دجن

GMT 07:43 2016 الأربعاء ,29 حزيران / يونيو

"كاترهام" تطرح لمحبيها سيارتها 620S بقوة 310 أحصنة
 
palestinetoday
palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday