الرجل الشرقي يرفض الإعتذار فكيف تتعاملين معه
آخر تحديث GMT 10:00:06
 فلسطين اليوم -

الرجل الشرقي يرفض الإعتذار فكيف تتعاملين معه

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - الرجل الشرقي يرفض الإعتذار فكيف تتعاملين معه

الرجل الشرقي يرفض الإعتذار فكيف تتعاملين معه
القاهرة - فلسطين اليوم

إذا تعاون معكِ هذا الرجل في شؤون البيت وتربية الأولاد فيجب أن تقدمي له من عبارات الشكر ما يكفي غروره.
 امدحيه دائماً في أدق التفاصيل، فهو يحب أن تثبتي له أنه الرجل الأفضل على الإطلاق بين كل الرجال.
 اكتشفي معنا مفاتيح قلب الرجل الشرقي
هذا الرجل يرفض الاعتذار، ولكنه قد يستخدم بعض الأساليب الأخرى للاعتذار مثل توسيط الأولاد أو شراء هدية، فلا ترفضي سلوكه هذا وتصرين على سماع كلمة الأسف منه لأنه أسلوب بلا جدوى.
 إذا تأنق زوجك الشرقي بملابس جديدة فعليكِ أن تطربيه بكلمات الغزل التي ترضيه وتشعره بالفخر.
 اطلبي رأيه في جميع شؤونك وشؤون أولادك، فهذا يشعره دائماً أنه بالفعل رب الأسرة والمسؤول الأول والأخير في إدارة شؤون الأسرة.
 ما هي الأمور التي تكسر قلب الرجل؟!
لا تستخدمي أسلوب الجدل في الحوار، فهو لا يجدي مع هذا الرجل، ولكن استخدمي اسلوب الحوار البناء، فإذا أصر على رأيه فأطيعي أوامره حتى لا يتقلب مزاجه مما يكدر صفو العيش بينكما.
 لا تستخدمي مبدأ الندية، فهذا الأمر سيخسرك زوجك بكل تأكيد، فهذا الرجل لا يعترف بأن الرجل والمرأة متساويان في الحقوق والواجبات، ولكن اجعليه دائماً يشعر أنه الأقوى والأقوم.

 اجعلي الحب والتفاهم أسلوباً للتعامل مع هذا الرجل، حتي تكسبين قلبه وعقله على حد سواء.
 مم يغضب الرجال؟
لا تستخدمي أسلوب العند والعصبية، فالرجل الشرقي يكره هذا النوع من النساء.
 استخدمي أسلحة المرأة الفتاكة، ألا وهي الرقة والدموع في بعض الأحيان، فهي ترقق قلب الرجل الشرقي وتجعله يشعر بأنه مقصر في واجباته تجاهك في بعض الأحيان.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الرجل الشرقي يرفض الإعتذار فكيف تتعاملين معه الرجل الشرقي يرفض الإعتذار فكيف تتعاملين معه



إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 01:54 2018 الأربعاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

نفوق حيوان بحري من نوع الحوت الأحدب في شاطئ القحمة

GMT 16:23 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

مي عمر تنتظر مولودها الثاني من المخرج محمد سامي

GMT 06:29 2018 الأربعاء ,03 كانون الثاني / يناير

تنسيق ديكورات غرف النوم المتصلة بالحمام

GMT 00:28 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

شيرين رضا توضح سبب مشاركتها في أغنية " 3 دقات "

GMT 17:57 2019 السبت ,01 حزيران / يونيو

تنتظرك ظروف غير سعيدة خلال هذا الشهر
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday