إحتياجات مولودك العاطفية
آخر تحديث GMT 10:00:06
 فلسطين اليوم -

إحتياجات مولودك العاطفية

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - إحتياجات مولودك العاطفية

إحتياجات مولودك العاطفية
رام الله - فلسطين اليوم

من أدوارك كأم أن تساعدي في التطور العاطفي لمولودك. فمنذ اليوم الأول لمولودك وهو يتعلم أن يعبر عن ويتحكم في مشاعره من خلال الوقت الذي تقضونه سويا. من واجبك أن تلبي إحتاجاته من الحب والإهتمام حتى يكبر ويصبح طفل سوي، فقد أثبتت الأبحاث أن المولود الذي لم يتم تلبية إحتياجاته العاطفية يكون تتطوره العقلي أقل من باقي الأطفال وقد يعاني من مشاكل في التعليم عندما يكبر قليلا. إليك ٥ نصائح تساعدك على بناء تطور عاطفي سليم لمولودك: تلبية إحتياجاته. يعني أن تلبي طلباته وأن تقضي وقت معه وحدكما. هذا سيساعد على بناء إحساس الأمان بين المولود والأم. تأكدي أن تكوني سريعة في تلبية الطلبات، فلا تنتظري حتى يبكي من الجوع كي ترضعيه مثلا. تهدئته حين يقلق. من المهم أن يشعر مولودك أن هناك من "يحل المشاكل" كالجوع والبلل والتعب أو عدم الراحة الغير مبرر. سيساعده معرفة أنك موجودة من أجله أن ينمي إحساسه بالإرتباط العاطفي بك أنت "حلالة المشاكل". راعي طباع مولودك. فالعاطفة والمشاعر عادة تكون مرتبطة بطبع مولودك. قد يكون هادي الطباع أو كثير الحركة أو أسهل في الإرضاء أو غيرها من الطباع. بعض الرضع يمكن أن يهدئوا عندما تحملهم جدتهم أو والدهم والبعض الأخر لا يهدئ إلا عندما تحمله أمه. راعي ذلك أثناء بناء الإرتباط العاطفي بينكما. بعض الوقت للتحدث وجه لوجه. نعم، تحدثي معه وجها لوجه حتى يتعود على تعبيرات الوجه ومعانيها. لاحظي الإشارات. ركزي مع مولودك، هل بدأ يسأم؟ هل يدير وجهه في الإتجاه الأخر ويتفادى النظر في عينك؟ إذن إعطيه مساحة من الوقت ليرتاح، فحتى التواصل مجهود كبير بالنسبة لهذا المولود الصغير. بعد أن يهدأ ، يمكنك مزاولة اللعب مرة ثانية.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

إحتياجات مولودك العاطفية إحتياجات مولودك العاطفية



إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 13:47 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل مواطنا من الخليل

GMT 14:03 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل شابا من رام الله وسط مواجهات

GMT 21:38 2020 الأحد ,03 أيار / مايو

حاذر التدخل في شؤون الآخرين

GMT 12:31 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

تحقق قفزة نوعية جديدة في حياتك وانطلاقة مميزة

GMT 14:30 2015 السبت ,31 تشرين الأول / أكتوبر

تفادي حقن الجلوتاثيون للتبييض

GMT 10:25 2014 السبت ,11 تشرين الأول / أكتوبر

تعرفى على نوع جسمك وابدأى بـ الريجيم الصحيح
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday