إذا خاف ابنك من الرجوع إلى المدرسة أتبعي الآتي
آخر تحديث GMT 10:00:06
 فلسطين اليوم -

إذا خاف ابنك من الرجوع إلى المدرسة أتبعي الآتي

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - إذا خاف ابنك من الرجوع إلى المدرسة أتبعي الآتي

إذا خاف ابنك من الرجوع إلى المدرسة أتبعي الآتي
القاهرة - فلسطين اليوم

رهاب المدرسة أو رفض المدرسة School refusal هو مصطلح يوضح رفض الطفل الذهاب للمدرسة رفضًا باتًا ويشير إلى وجود اضطراب عاطفي، ويؤكد ويكيبديا أنه يختلف تمامًا عن التهرب من المدرسة لأن أهم عرض من أعراض رهاب المدرسة هو حالة من الخوف تجاه المدرسة، بينما المتهربين لا يعانون من هذا وإنما يدفعهم للهروب مشاعر غضب منها أو من الأسرة.

وربما انتشرت الآن تسمية رفض المدرسة أكثر من كلمة رهاب لأن علماء التربية يرون أنها لا تصل إلى مرحلة الرهاب الحقيقي ولا يشكل انفصال أو قلق اجتماعي تام وإنما هم يرفضون ويخافون من الذهاب للمدرسة لأسباب عاطفية مختلفة.

متى تحدث؟

في الغالب تحدث المشكلة في بداية مرحلة المدرسة وقد تحدث بعد ذلك بفترة خاصة في المرحلة الابتدائية لأن الطفل حينها لا يستطيع التعبير عن مخاوفه بسهولة ويمنعه صغر سنه من حلها.
الأعراض

    الشعور بالتعب يوميًا عند إيقاظه للذهاب للمدرسة أو الصداع أو ألم المعدة أو الحلق ويبدو عليه فعلًا التعب والإرهاق وقد لا يبدو وكذلك الغثيان والقيء ثم تزول الأعراض إن بقي في المنزل
    الانخراط في نوبات بكاء أو غضب يوميًا
    أحيانًا تكون الأعراض مختلفة مثل الانعزال في الفصل أو رفض المشاركة أو الاتصال المتكرر بالأبوين والمنزل أو كثرة الذهاب لعيادة المدرسة
     ومن الأعراض الرفض اليومي للنوم المبكر والأرق المتواصل

في الغالب لا يشخص الأمر على أنه رفض المدرسة إلا بعد جلسة مع الإخصائي الاجتماعي أو الطبيب، لأن بعض الأطفال يتظاهرون بالأمر. وهناك بعض الاستبيانات المعدة للأطفال بمقاييس مختلفة لقياس مدى قلق الطفل وتوتره.

* لا فارق بين رهاب المدرسة وبين رغبة الطفل في التهرب من الذهاب لها فمجرد رغبته في ذلك تدل على وجود مشكلة، لكن ربما يكمن الفارق في مدى وعي الصغير بالأمر وهل تحدث له الأعراض فعليًا أم يتظاهر بها وفي الحالتين يدل الأمر على وجود مشكلة.

الأسباب

من المهم البحث عن الأسباب قبل الحلول لأن انتفاء الأسباب قد يعالج الأمر، فقد تكون المشكلة بسبب المعلمة أو قسوتها مثلًا أو ربما بسبب طفل آخر في الفصل يسيء له، وقد تكون بسبب الأسرة، أو بسبب عدم قدرته على ممارسة هوايته التي يحبها أو لعبة يرغب بها وغير ذلك.

أحيانًا ينشأ هذا التوتر بسبب قلق المعلم أو الأبوين وضغطهم المستمر على الطفل لنيل أعلى الدرجات، وربما يكون السبب إساءة معاملة الصغير في المدرسة أو المنزل.
الحلول لسن ما قبل المدرسة وسن المدرسة  

    عليك من البداية أن تحرصي على عدم تعلقه الشديد بك وتجنب قلق الانفصال وعلاجه في وقته
    احرصي على الابتعاد عنه لساعات أسبوعيًا حتى لو كنت ربة منزل كأن يخرج مع خالته أو عمته أو جدته فهذا سيساهم في تعوده على البعد عنك
    كوني صديقته.. من المهم أن تكوني صديقته منذ البداية ليتعود أن يحكي لك ما يحدث فقد يكون سبب خوفه من المدرسة معلمته أو زميله أو غير ذلك
    لا تقلقي منذ المرة الأولى أو لمرتين ولكن إن تكرر الأمر لعدة مرات أو في كل أسبوع
    إن كان الأمر يتكرر يوم محدد في الأسبوع فهناك شيء ما في هذا اليوم (كانت ابنة أخي مثلًا لا تريد الذهاب يوم الأربعاء واكتشف في النهاية أنها لا تريد المشاركة في حصة الألعاب الرياضية لأنها لا تحب مدربها)
    لا تسمحي له بعدم الذهاب للمدرسة بل قاومي الأمر بحزم وحنان ولا تعنفيه
    حاولي البحث عن السبب ومعالجته
    اطلبي المشورة من متخصص إن لزم الأمر وخاصة إن كان ذلك في فترة المراهقة وعليك مراقبة سلوكياته والتأكد من ذهابه للمدرسة وعدم هروبه منها

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

إذا خاف ابنك من الرجوع إلى المدرسة أتبعي الآتي إذا خاف ابنك من الرجوع إلى المدرسة أتبعي الآتي



GMT 21:54 2019 الخميس ,17 كانون الثاني / يناير

أفضل الأساليب للتعامل مع طفلكِ في أول يوم للمدرسة

GMT 01:29 2018 السبت ,08 كانون الأول / ديسمبر

اكتشفي أسئلة ضرورية لطفلك بعد رجوعه من المدرسة

GMT 03:02 2018 الخميس ,11 كانون الثاني / يناير

4 أفكار لفطور مغذي لأطفالك يحضّرهم للنشاطات المدرسية

GMT 23:34 2018 السبت ,06 كانون الثاني / يناير

4 أفكار لفطور مغذي لأطفالك يحضّرهم للنشاطات المدرسية

GMT 10:16 2017 السبت ,30 كانون الأول / ديسمبر

عشر علامات تكشف تعرض الطفل لعدوانية من زملائه
 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 17:50 2019 الأحد ,10 شباط / فبراير

تيفاني ترامب على علاقة بشاب من أصول لبنانية

GMT 09:51 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل مواطنين ويفتش منازل في الخليل

GMT 06:25 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

تجنّب أيّ فوضى وبلبلة في محيطك

GMT 01:45 2020 الأربعاء ,08 تموز / يوليو

يبدأ الشهر مع تلقيك خبراً جيداً يفرحك كثيراً

GMT 13:42 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

أعد النظر في طريقة تعاطيك مع الزملاء في العمل

GMT 17:43 2015 الخميس ,15 تشرين الأول / أكتوبر

معلومات خاطئة عن العلاقة الجنسية

GMT 03:25 2018 الخميس ,27 كانون الأول / ديسمبر

أفكار ديكور لتزيين المنزل استقبالًا للعام الجديد

GMT 05:20 2018 الخميس ,13 كانون الأول / ديسمبر

"النعناع البري" نبات ربما يُساعد في علاج مرض السرطان

GMT 01:07 2017 الثلاثاء ,06 حزيران / يونيو

ماغي بو غصن تؤكّد أن "كراميل" يغرّد خارج السرب
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday