التنازلات تُطفئ شعلة الحب
آخر تحديث GMT 02:48:07
 فلسطين اليوم -

التنازلات تُطفئ شعلة الحب

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - التنازلات تُطفئ شعلة الحب

التنازلات تُطفئ شعلة الحب
القاهرة - فلسطين اليوم

الحبّ... أعمى" مفهومٌ ارتبط ارتباطاً وثيقاً بتعريف الحبّ الذي يقوم على عواطف ملتهبة وجيّاشة. إنما مع مشاغل الحياة، تغيّرت خيوط هذا المفهوم ليتحوّل الحبّ الى حالة عقلانيّة ترتكز على ثوابت مشتركة بين الثنائي وتشمل نظرة ثاقبة لمشروع مستقبلي ناجح. غُربة، خيانة، فقر، مستوى اجتماعي معدوم، غيرة وشكّ... تنازلات يتقبّلها أحد الشريكين باسم الحبّ، لكن هل ينبغي أن نتقبّل المعاناة بدافع الحبّ ونغضّ النظر عن الأخطاء المميتة؟ هل تجب مسامحة من نحبّ دوماً بهدف استمرارية العلاقة؟ وهل تدفع التضحية المفرطة الى انحراف العلاقة بين الشريكين فتتّسع الهوة بينهما؟ بداية، لا شك أن الإنسان مجبولٌ بعواطفِ الحبّ التي تختلف بين حالة وأخرى. فالحبّ مسكونٌ في داخلنا إنما مفهومه ينضج مع تبدّل مفاهيم الحياة. ولا شك أن زمن الموت بدافع الحبّ قد ولّى إلا أن خيوطه ما زالت تنسج خطوط بعض العلاقات تحت اسم "التنازلات المفرطة". فالتنازلات في علاقة ما تشكل ركناً أساسياً لاستمرارها، إلاّ أن ترك مساحة حريّة واحترام رغبات الآخر يرفع من شأنها ويؤدي الى الارتقاء بها ووضعها على خطّ مستقيم. لكن هل يجب التخلي عن معتقداتنا خوفاً من هدم العلاقة؟ أنتقبل الخيانة حرصاً على الصورة الاجتماعية التي رسمناها؟ تجاذب مميّز يرى علم النفس "أن مفهوم التضحية ارتبط بالمأساة منذ زمن، وأن الإنسان يضحي من أجل راحة الآخرين. لكن في العلاقة العاطفية هناك التجاذب النفسي والعاطفة المخملية بين الذكر والأنثى، والتي تدفع كلّا منها أن يتنازل بعض الشيء لتوحيد العلاقة بالآخر وتقويتها". هذا ما يؤكد نظرية "أن في بداية كلّ علاقة الحب قد تحدث بعض التنازلات تتحول في ما بعد الى سلوكيات يومية". من جهة أخرى، أثبتت الدراسات أنه في السنة الأولى من الزواج، يحدث صدام بين الطرفين لاختلاف الشخصيات، وعند بلوغ السنة الخامسة يظهر ما يسمى "بالشخصية الوسطى" التي تجمع أجمل السمات والصفات بين الزوجين. التحام بين قلبين ووحدة بين حبيبين، بهذه العبارة وصفت مهى حقيقة علاقتها بزوجها. وتقول: "عشنا أجمل قصة حبّ دامت ثلاث سنوات، بعدها تزوجنا ورغم مواجهتنا لمطبات عدة في السنة الأولى من الزواج، إلا أن اتجاهات الحبّ اختلفت اليوم، حتى بات يربطنا كنز ثمين وهو ابننا". نكساتٍ موقتة "يتعرّض الحبّ لنكسات لكنه سرعان ما يعود ليحيا من جديد، نظراً لكونه رابطا إنسانيا ووجدانيا يولد السعادة والأمان". إنها حالة ريبيكا التي اعتقدت لوهلة أن حبّها قد مات مع نهاية علاقتها بحبيبها الأول، إلا أنها سرعان ما تخطت المأزق وتمكنت من رؤية واضحة للسيئات التي كانت تتسم به خصوصاً أنها عمدت مرات عدة الى التنازلات والتخلي عن معتقداتها وكرامتها بدافع الحفاظ على حالة الحبّ التي تعيشها. وبعد فترة من نهاية تلك العلاقة، تعرّفت على شخصٍ صريح وواضح، فنتجت بينهما علاقة عاطفية سليمة تقوم على الودّ والاحترام. وتقول: "صحيحٌ أن التنازلات ضرورية لإكمال مسيرة حبيبين شرط ألا تتخطى الحدود، أما من يطلب تنازلات لا تتناسب مع عاطفة الحبّ فهو ذو شخصية متسلطة، محبّ للتملك".  باسم الحبّ إذاً، تعتبر التنازلات باسم الحبّ أمراً ضرورياً شرط أن تتحصّن بضوابط وحدود بهدف استمرار الحبّ والحفاظ عليه. وفيما تصبّ بعض التنازلات في خدمة توطيد علاقة الحبّ بعيداً عن ارتباطها بالطموحات والعلاقات الاجتماعية لأنها تهدم أركان العلاقة. فالأنانية تتنافى مع هذه المشاعر السامية والخداع يحوّل العشّ الزوجيّ الى مقبرة الزواج، فيما أن الاحترام والانسجام يعتبران سياجاً متيناً لعلاقة أزليّة. تعريفٌ آخر للتنازلات يتسم بالثمن، أي أنّ للحبّ ثمنا ما، بمفهومه المعنويّ. وتتشعب قيمة هذا الثمن بين حالة وأخرى تبعاً لشخصية كلّ فرد. فمنهم من يوظف اهتماماته وأولولياته قبل كلّ شيء وحتى قبل الحبيب والعكس صحيح. ثورة المراهقة في مرحلة المراهقة التي تصنّف بمرحلة الثورة الاجتماعية والهرمونية والنفسية تتمثل بكسر كل تقليد والخروج عن المألوف والتمرد على المحيط. إنها حالة من العواطف الملتهبة. لكن سرعان ما يستفيق المرء ليكتشف أنّ المفهوم تبدّل وما كان يقبل به من تضحيات بات شبه مستحيل. تذوب شمعة الحبّ مع اتساع الفجوة بين الشريكين، فتزداد حفرة التناقضات عمقاً، ويتحوّل الحبّ الى خسارة نتيجة التخلي عن الكرامة والمعتقدات والتنازلات اليومية لخدمة الآخر في وقتٍ لا نرغب فيه بالقيام بذلك، ثمن يتم دفعه بالمعاناة فتتحوّل الحياة الى جحيمٍ. .... ويبقى مفتاح لغز الحبّ الناجح يصبّ في خانة التعاون بين الحبيبين للارتقاء بالحبّ من حالة إعجاب وشغف الى حالة مغمورة بدفء أشعة الشمس ترتكز في طياتها على الاحترام والتفاهم والتعاون في سبيل تحقيق السعادة إذ إن من المستحيل أن تزدهر أيّ علاقةٍ بمجهودٍ فرديّ... نعم للتنازلات شرط ألا تتخطى المألوف وتمحو الشخصية وتكسر القيود

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

التنازلات تُطفئ شعلة الحب التنازلات تُطفئ شعلة الحب



اختارت اللون الأزرق التوركواز بتوقيع المصممة والكر

كيت ميدلتون تخطف الأنظار باللباس الباكستاني التقليدي

لندن ـ كاتيا حداد
نجحت دوقة كمبريدج كيت ميدلتون منذ نزولها من الطائرة، بأن تخطف أنظار الباكستانيين والعالم، هذه المرة ليس بأحد معاطفها الأنيقة أو فساتينها الميدي الراقية، بل باللباس الباكستاني التقليدي باللون الأزرق التوركواز. كيت التي وصلت برفقة الأمير وليام الى باكستان، في إطار جولة ملكية تستمرّ لخمسة أيام، أطلت بالزي الباكستاني المكوّن اساساً من قميص طويل وسروال تحته وقد حملت إطلالاتها توقيع المصممة كاثرين والكرCatherine Walker. ميدلتون التي تشتهر بأناقتها ولا تخذلنا أبداً بإختيارتها تألقت بالزي التقليدي، الذي تميّز بتدرجات اللون الأزرق من الفاتح الى الداكن، وكذلك قصة الياقة مع الكسرات التي أضافت حركة مميّزة للفستان، كما الأزرار على طرف الأكمام.  وقد أكملت دوقة كمبريدج اللوك بحذاء ستيليتو باللون النيود من ماركة Rupert Sanderson، مع كلاتش وأقر...المزيد

GMT 06:27 2019 الثلاثاء ,15 تشرين الأول / أكتوبر

متاجر "آبل استور" في 25 دولة تستضيف مهرجان الرسم
 فلسطين اليوم - متاجر "آبل استور" في 25 دولة تستضيف مهرجان الرسم

GMT 05:40 2019 الثلاثاء ,15 تشرين الأول / أكتوبر

ريهام سعيد تكشف نتيجة محاكمتها في جنح الجيزة
 فلسطين اليوم - ريهام سعيد تكشف نتيجة محاكمتها في جنح الجيزة

GMT 23:43 2014 الجمعة ,05 كانون الأول / ديسمبر

اعتقال امرأة من تشيلي تحول الماريجوانا إلى شجرة ميلاد

GMT 05:22 2018 الجمعة ,07 كانون الأول / ديسمبر

شعبان يؤكّد ان الألفاظ السيئة تعود على الجسم بالمرض

GMT 23:14 2018 الثلاثاء ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

أهم الفوائد والأضرار الخاصة بـ"الكبدة" على جسم الإنسان

GMT 17:58 2018 الثلاثاء ,16 تشرين الأول / أكتوبر

تعرفي على وصفة سهلة لإعداد الدجاج التركي في الفرن

GMT 18:39 2019 الجمعة ,11 تشرين الأول / أكتوبر

كريم بنزيما يحتفظ بجائزة "لاعب الشهر" في نادي ريال مدريد

GMT 05:37 2018 الأحد ,21 تشرين الأول / أكتوبر

استقبلي فصل الخريف مع نفحات "العطور الشرقية"

GMT 01:50 2017 الأحد ,08 كانون الثاني / يناير

جلال الداودي يوضّح أن لاعبي الحسنية سبب تفوّقه

GMT 16:21 2016 السبت ,11 حزيران / يونيو

تعرفي على أفضل نوع حليب للمواليد

GMT 21:27 2019 الجمعة ,11 تشرين الأول / أكتوبر

المنتخب الليبي يفرض التعادل على نظيره المغربي بهدف لمثله
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday