الطفل الوحيد كيف يكون سعيداً
آخر تحديث GMT 10:00:06
 فلسطين اليوم -

الطفل الوحيد كيف يكون سعيداً

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - الطفل الوحيد كيف يكون سعيداً

الطفل الوحيد كيف يكون سعيداً
رام الله - فلسطين اليوم

 

الطفل الوحيد هو بارقة أمل أضاءت حياة أبوين وأسعدت قلوبهما، هو البسمة والتفاؤل والحب والرحمة والمشاعر الجميلة ذات المذاق العذب، هو الحياة في ثوب جديد، فكيف يكون سعيدا بقدر ما أسعد من حوله ببسمته الرائعة وبراءته، وبحبه لوالديه وخوفه عليهما، وبأنسه لهما؟

 

سعادة الطفل الوحيد مسؤولية الأم والأب

كي يكون الطفل الوحيد سعيدا على الأم والأب أن يتفقا على أن يكون سعيدا، والهدف من ذلك التغلب على كل الأمور التي تحول دون سعادته، فكون الطفل وحيدا أمرا لا يجعله تعيسا مفتقدا للسعادة، فقد يكون الطفل الوحيد أسعد الأطفال بل وأكثرهم صحة ونشاطا وحيوية وأنجحهم أيضا، فالقرار بيد الأب والأم وحدهما.

 

للوالدين .. من أجل أن يكون طفلكما الوحيد سعيدا عليكما بالآتي:

لم يختلف أي من المتخصصين التربويين والنفسيين عن هذه النقاط الهامة وهي:

التدليل لا يحقق السعادة 

فلا تترجموا حبكما لطفلكما الوحيد بالتدليل الزائد لأنه سيفسدi وسيفقده مستقبله الذي طالما حلمتما به، فلا لتلبية كل إحتياجات الطفل على الفور، ولا لإشعاره بأن كل ما يريده سيتم تنفيذه على الفور.

 

الصداقة والأمان والإحتواء أهم ما يبحث عنه الطفل الوحيد

فعلى الأب والأم أن يكونا علاقة صداقة قوية مع الطفل الوحيد بوجه خاص، وإعطائه الفرصة ليتكلم وليتحدث عن نفسه والإنصات له جيدا له ليخرج لهما ما به من مكنونات داخلية حتى يتم فهمها وفهم ما يدور بعقله، بل وفهم مشاعره أيضا، كما أن الإحتواء هو أمر هام يبحث عنه الطفل الوحيد بصورة اكبر من الحالات الأخرى التي يزداد فيها عدد الأطفال في الأسرة الواحدة، فالإحتواء يعني إشعاره بالدفء والعطف والحنان، ويحقق له الشعور بالأمان.

 

تقوية بنيانه 

ليكون طفلك الوحيد سعيدا عليك أن تعمل عزيزي الأب على تقوية بنيانه لينشأ متحملا للمسؤولية فلا تنسى أنه طفل وحيد لا يوجد من يستند عليه لاحقا، لذا يجب تعويده الإعتماد على النفس، وحب المسؤولية ووضعه في مواقف من صنعك أنت لتختبر قواه ودرجة تحمله للمسؤولية في كل مرحلة عمرية يمر بها، مع مراعاة أن تكون المواقف ملائمة لعمره.

 

إظهار مشاعر الحب والألفة بين الأب والأم 

يسعد الطفل الوحيد كثيرا عندما يلمس الحميمية والتقارب والألفة بين الأب والأم، فاحرصا على ذلك، فهل تعلم عزيزي الأب أن أفضل ما يمكن أن تقدمه له هو حبك لأمه وحنانك وعطفك عليها لأن ذلك سينعكس على سلوكه فسينشأ رجلا صالحا بارا بأهل بيته ومحسنا لهم رحيما بهم؟ وأنت عزيزتي الأم اسعدي طفلك الوحيد بحبك وإحترامك لزوجك وبتغاضيك عن كل ما يمكن التغاضي عنه لأجله ولتحقيق الإستقرار، فمن منا خالي من العيوب، فلا داعي لإظهار الخلاف أمامه حتى لا يتأثر بذلك بطريقة أو بأخرى.

 

الإنتباه لمواهبه

فعليكما بالحرص على إكتشاف مواهبه والعمل على تنميتها وإتاحة الفرصة له لممارستها فهي أنسه الأوحد الذي لن يجعله يشعر بالوحدة لعدم وجود أخوة له.

 

لا للمبالغة في مشاعر الخوف والقلق

فهذه المشاعر تحول دون سعادة الطفل الوحيد، لأن المبالغة في الخوف والقلق  سيمنعه من اللعب مع الأطفال الآخرين والإختلاط بهم، بل وسيضع له حدود للتعامل مع أقاربه، وخوفكما عليه لن يسمح له بأي بخوض تجارب جديدة بعيدة عن الأم والأب، وبالتالي فهو لن يكتسب خبرات كافية لمواجهة الحياة، والخوف أيضا سيحرمه من رحلة مدرسية يتشوق للإشتراك فيها وهكذا... وكل ذلك سيسبب تعاسة أكيدة له.

 

وأخيرا وفي العمر المناسب حدثاه عن الله سبحانه وتعالى، فإذا أردتما السعادة لطفلكما الوحيد عرفاه بدينه وحبباه في قيمه وتعاليمه ففي تعاليم الأديان فائدة كبيرة للطفل، فهي نقاء للروح، وترجمة حقيقية للأخلاق النبيلة والصفات الراقية التي ستعزز منه وستجلعه أسعد الخلق، نعم سيكون أسعد الخلق عندما يعتاد القرب من خالقه سبحانه وتعالى، والأنس به سبحانه في الصلاة وفي كل أنواع العبادات، فلا تقولي عزيزتي الأم طفلي لازال صغيرا فالتعليم في الصغر كالنقش على الحجر ومن شب على شيء شاب عليه، وبذلك ينشأ الطفل الوحيد طفلا سعيدا.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الطفل الوحيد كيف يكون سعيداً الطفل الوحيد كيف يكون سعيداً



 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 14:03 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل شابا من رام الله وسط مواجهات

GMT 13:04 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يغلق مدخلي قرية المغير شرق رام الله

GMT 16:06 2020 الأربعاء ,01 إبريل / نيسان

تنعم بحس الإدراك وسرعة البديهة

GMT 15:38 2017 الجمعة ,29 كانون الأول / ديسمبر

مونشي يتابع بعض اللاعبين الشباب لضمهم إلى روما في الشتاء

GMT 10:33 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

الحب على موعد مميز معك

GMT 14:54 2017 السبت ,15 تموز / يوليو

اسامة حجاج

GMT 02:33 2018 السبت ,17 شباط / فبراير

الفنانة هبة توفيق تجد نفسها في "شقة عم نجيب"

GMT 01:05 2018 الخميس ,08 شباط / فبراير

سها النجدي مدربة كمال أجسام منذ نعومة أظافرها

GMT 01:17 2017 الثلاثاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

خبراء الديكور يكشفون أفضل طرق تزيين طاولة عيد الميلاد

GMT 20:46 2015 الثلاثاء ,08 أيلول / سبتمبر

نبات "الأوكالبتوس" أفضل علاج لأنفلونزا الصيف
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday