الكيفية الصحيحة للتعامل مع الأبناء بعد انفصال الوالدين
آخر تحديث GMT 10:00:06
 فلسطين اليوم -

الكيفية الصحيحة للتعامل مع الأبناء بعد انفصال الوالدين

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - الكيفية الصحيحة للتعامل مع الأبناء بعد انفصال الوالدين

الكيفية الصحيحة للتعامل مع الأبناء بعد انفصال الوالدين
القاهرة - فلسطين اليوم

لا يجب على الأبناء أن يعانوا من مشاكل آباءهم، ولهذا فمن الضروري على الوالدين المنفصلين أن ينتقيا الأسلوب المناسب للتعامل مع أبناءهما و أن يختارا طريقة سوية للتواصل فيما بينهما. لمساعدتكما على تعرف كيفية التعامل مع أبنائكما في حالة الانفصال، اخترنا لك سيدتي خبيرة علم النفس السريري أليكسيا لارسونور Alexia Larsonneur و التي تزودك ببعض النصائح و المعلومات.
 
حسب الخبيرة، فأول شيء يجب تذكره هو أن الطفل عادة ما يشعر بأنه المسؤول عن انفصال والديه، "بغض النظر عن عمر طفلنا، يجب علينا أن نفهمه بأن لا ذنب له فيما حصل"، و لذلك من الضروري الحذر في كيفية تصرفنا مع شريكنا السابق أمام أطفالنا.
أزواج سابقون و آباء دائماً

بعض الانفصال، تبقى بعض القضايا العالقة و بعض المشاكل التي لم تحل بين الطرفين، فيصبح من الصعب و من المحبط مواجهة الشريك السابق و مكالمته. "من المهم أن نضع جانباً عتابنا كزوجين سابقين و أن نفهم بأن لدينا علاقة أخرى لنطورها و هي أن نكون آباء جيدين، فمن الضروري معاملة شريكنا السابق باحترام و حد أدنى من المجاملة"، تقول الخبيرة النفسية.
 
انفصال الآباء و الأمهات لا يؤثر على ضرورة التفاهم و التعاون في تربية و تعليم الطفل. كما في حالة عدم الانفصال، هناك دائماً بعض الاختلافات حول القواعد التي يجب فرضها على الطفل، و الحل هو أخذ خطوة للوراء و محاولة إيجاد حل وسط يرضي جميع الأطراف. "هناك مسؤولية تقع على عاتق الآباء تجاه الطفل حتى في حالة الانفصال، فراحته و تربيته يجب أن تكون ضمن أولوياتنا مهما كانت مشاكلنا مع شريكنا السابق" تشرح لارسونور.
 
ووفقا لعلم النفس، يجب أن نظهر الكثير من الحكمة والنضج في علاقتنا كأبوين منفصلين، ومع ذلك فليس من السهل وضع قصصنا الماضية على جنب و نسيانها، لهذا فمن الضروري التسلح بالصبر و التسامح. "يجب على الطرفين العمل على تحسين علاقتهما كأبوين، و من المهم للطرفين أخذ الوقت الكافي أولا لاستيعاب الانفصال قبل الانتقال إلى الخطوة الموالية"، تعلق الخبيرة. و علاوة على ذلك، فهذه التوترات ليست مفيدة لأي من الطرفين و تزيد معدلات التوتر و القلق، لذا فمن الأفضل الاستعانة بخبير في العلاقات إذا استعصى الأمر على الطرفين، "بضع جلسات مع الخبراء قد تجعل علاقتنا أكثر سلاسة" تقول أليكسا.
اتفاق بدون نفاق لمصلحة الأطفال:

المثالي، هو أن نكون على اتفاق مع الطرف الآخر، لكن هذا لا يعني أن ننافق بعضنا فالطفل حساس جداً و قد يشعر بالتبادل إن لم يكن صادقاً، فكلما كبر الطفل كلما صار حساساً أكثر للكلمات لكن الإيحاءات الجسدية كذلك يمكنها أن تفضح أي توتر بين الأبوين. فنحن نتظاهر إلى حد ما لكن دون أن نتناقض مع أنفسنا، "هذا لا يعني أن سلوكنا مزور، لكن يدل على أننا نبذل الجهد لنجعل علاقتنا بأطفالنا في أعلى لائحة أولوياتنا"، تؤكد الخبيرة النفسية.
 
و إذا كانت الخلافات دائما حاضرة في علاقتنا مع شريكنا السابق، فمن الأفضل عدم التحدث أمام الطفل و محاولة العثور على طريقة أخرى للتواصل، "الرسائل الإلكترونية على سبيل المثال تمكننا من وضع النقط على الحروف مع الطرف الآخر، دون اللجوء إلى الخصام المباشر" تقترح لارسونور.

بصفة عامة، يجب أن نكون يقظين في تعاملنا مع المواقف و أن نتأكد من شرح تطورات علاقتنا لأبنائنا لكي لا نبقيهم أسيري الشك.

من المهم التذكر في حالة الانفصال :

-  الطفل ليس شاهداً و لا واسطة في علاقتك بالطرف الآخر، و خصوصاً هو ليس رسولاً بينكما، إذن من الواجب تفادي إرسال تعليمات مع الطفل للطرف الثاني.

-  عدم تسليط الضوء على سلبيات و نقاط ضعف الطرف الآخر أمام الطفل، " الطفل يأخذ شخصياً كل الملاحظات السلبية التي أدلى بها أحد الوالدين عن الآخر"، تؤكد الخبيرة.

-  تجنب تناول موضوعات تتعلق بالنفقات أو تنظيم تعليم و أنشطة الطفل أمامه، فليس من الضروري إشراكه في هاته المسائل

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الكيفية الصحيحة للتعامل مع الأبناء بعد انفصال الوالدين الكيفية الصحيحة للتعامل مع الأبناء بعد انفصال الوالدين



GMT 21:34 2017 الأربعاء ,25 تشرين الأول / أكتوبر

عشر علامات تكشف تعرض الطفل لعدوانية من زملائه

GMT 04:18 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

عشر علامات تكشف تعرض الطفل لعدوانية من زملائه

GMT 06:51 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

عشر علامات تكشف تعرض الطفل لعدوانية من زملائه

GMT 09:49 2017 الجمعة ,13 تشرين الأول / أكتوبر

عشر علامات تكشف تعرض الطفل لعدوانية من زملائه

GMT 05:03 2017 الثلاثاء ,10 تشرين الأول / أكتوبر

عشر علامات تكشف تعرض الطفل لعدوانية من زملائه
 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 14:03 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل شابا من رام الله وسط مواجهات

GMT 13:04 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يغلق مدخلي قرية المغير شرق رام الله

GMT 16:06 2020 الأربعاء ,01 إبريل / نيسان

تنعم بحس الإدراك وسرعة البديهة

GMT 15:38 2017 الجمعة ,29 كانون الأول / ديسمبر

مونشي يتابع بعض اللاعبين الشباب لضمهم إلى روما في الشتاء

GMT 10:33 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

الحب على موعد مميز معك

GMT 14:54 2017 السبت ,15 تموز / يوليو

اسامة حجاج

GMT 02:33 2018 السبت ,17 شباط / فبراير

الفنانة هبة توفيق تجد نفسها في "شقة عم نجيب"

GMT 01:05 2018 الخميس ,08 شباط / فبراير

سها النجدي مدربة كمال أجسام منذ نعومة أظافرها

GMT 01:17 2017 الثلاثاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

خبراء الديكور يكشفون أفضل طرق تزيين طاولة عيد الميلاد

GMT 20:46 2015 الثلاثاء ,08 أيلول / سبتمبر

نبات "الأوكالبتوس" أفضل علاج لأنفلونزا الصيف
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday