تمارين ونصائح تساعدك على الاستمتاع بالحياة
آخر تحديث GMT 10:00:06
 فلسطين اليوم -

تمارين ونصائح تساعدك على الاستمتاع بالحياة

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - تمارين ونصائح تساعدك على الاستمتاع بالحياة

تمارين ونصائح تساعدك على الاستمتاع بالحياة
رام الله - فلسطين اليوم

لأننا نعيش حياتنا قلقين حيال المستقبل ومتوترين بسبب كثرة الأعمال والهموم، يبدو لنا من المستحيل تمامًا أن نقرر عيش اللحظة الحاضرة حتى النهاية. لكن لمَ لا نحاول القيام بذلك؟ تدعونا كتب كثيرة إلى «استعادة سلام الروح» أو «ممارسة التأمل لتجنب الانهيار العصبي» أو «العيش حياة أفضل الآن وهنا»، لكن معظمنا لا يجد طريقة للغوص في اللحظة الحالية من دون الغرق في القلق، ونروح نتأسف على الماضي أو استذكاره وتمجيد المستقبل أو الخوف منه. هنا، يطرح السؤال نفسه: لماذا يصعب على الإنسان عيش الحاضر الذي يشكل الحقيقة الوحيدة؟ في الواقع، عقلنا ببساطة غير قادر على ذلك.

فهو ليس مزودًا بمستقبلات مخصصة لتلقي اللحظة على عكس النكهات والروائح. نضع ثقتنا بالساعات التي لا تمت بأي صلة إلى تصورنا الشخصي للمدة الزمنية. فنحسب ساعة في عيادة طبيب الأسنان دهرًا وينتهي أسبوع عطلة بلمح البصر. نحن نطيل الوقت دائمًا بتلوينه بالماضي الفوري والمستقبل القريب.

من هنا، ينتج هذا الشعور بأن اللحظة تهرب منا وبأن الوقت الذي يملي علينا أن نستمتع بها قد تأخر. التوصل إلى العيش هنا والآن هو في الواقع قدرة تميز الطفولة، أي الفترة التي لا ندرك فيها مفهوم الوقت. وفيما نحن نكبر يتضح لنا هذا المفهوم. في سن الطفولة، نتعلم أن نخبر عما قمنا به في خلال النهار، أن نوضب حقيبتنا… بالتالي، نتعلم كيف نحفظ الماضي وكيف نتقي المستقبل. في أوقات اللعب والفرح، نستعيد أحيانًا الشعور بعفوية الطفولة ولامبالاتها ونتلذذ بهذه الحرية. لكن غالبًا ما يتوجب علينا تحليل ما فعلنا من صواب أو خطأ والاستباق والاختيار…

فبالنسبة إلى شخص راشد، قد يكون عيش الحاضر باستمرار سلوكًا غير مسؤول. أما بالنسبة إلى بعض من أصدقائي، فيعتبرون أن الاستفادة من اللحظة من وقت إلى آخر هو أمر مستحيل تمامًا. فبما أنهم يعيشون بشكل متواصل في ذكرياتهم، لا يستطيعون الامتناع عن تكرار جملة «كان الوضع أفضل سابقاً»، يندمون على أعمالهم أو يتذكرون إخفاقاتهم لدرجة أن يحدوا من إمكاناتهم. في الواقع، نحن نسعى إلى التصحيح من خلال التكرار، فعبر إعادة إحياء المشهد عينه نأمل في ذواتنا أن يتغير شيء ما.

التعرف إلى الألم حداد، مرض، نهايات أشهر متعبة… قد نبذل كل ما في وسعنا لتغيير الواقع أو التواجد في مكان آخر مع أشخاص يعيشون حاضراً سعيداً في حين أن حاضرنا قاتم ومحبط. يعتبر خبراء النفس أنه من الأفضل التعرف إلى ألمنا واحتضانه كما تحضن الأم طفلها الذي يبكي. بالتالي، شيئا فشيئًا، ننتظر كي يطيب. وتنصح عالمة النفس ستيفاني هاهوسو أن نصف الألم كي نسكنه. هل يحرق؟ هل يمزق البطن؟ هل هو دائري وحاد؟ يفضل البعض أن يخدم الآخرين من خلال تحضير القهوة للعائلة الثكلى أو التوجه إلى الركض وعدم التفكير سوى بخطوتهم.

خوف من اللحظة تتحدث شادية عن تجربتها في هذا الشأن قائلة: «بالنسبة إلي، عيش السعادة يوقظ أيضًا نوعًا من الشعور بالذنب، كما لو كنت أستفيد من شيء مخجل لست أهلاً له. ولطالما منعت نفسي من عيش الأوقات السعيدة. أما اليوم فقد تطورت، وها أنا أستطيع الشعور بالسعادة غالباً. ما عدت أفكر مثلاً، عندما التقي بحبيبي، سيكون اللقاء الأخير. في حال كنت معه، وكنت أقلق من أن أتأخر على المكتب فهذا يعني أنني لا أعيش اللحظة». تتابع: «عيش اللحظة بوعي هو موقف مورّط وقد لا يطاق حتى، فضلاً عن أنه يذكركم كم فوّتم عليكم من لحظات في السابق.

أما إذا كان ذلك ينطوي على الحاجة إلى الآخر التي لا ترتكز على أي أساس، فقد يكون مقلقًا بشكل فظيع. لذلك، بهدف تخفيفه من باب الحياء، ولأجل أن أحمي نفسي، أفضل أن أنظر بعيدًا أو أن أتحدث عن الماضي، أو المستقبل أو أتظاهر بالاستعجال. باختصار، أنظم نفسي». ابحث عن التغير السليم كيف نتوصل إلى الاستمتاع باللحظة الحالية؟ من خلال البحث في ماضينا، عما يمنعنا من ذلك، ومعرفة كيف أن مخاوفنا ومعاناتنا تحدث اليوم. واعلموا أن تقبل ما سبق يعني كذلك تحملنا اليوم مسؤولية تغيير الأشياء وإدراك أن تجاربنا القديمة رسمت طريقة عيشنا وتصور الحقيقة التي نواجهها بذاتية. أوجدوا الرابط بين الأمس والغد واعرفوا كيف تستمتعون بوجودكم اليوم.

في المقابل، بالنسبة إلى علاقتكم العاطفية، يمكنكم الاطمئنان عندما تلاحظون أنها متينة ومرضية: تجربة الوقت تثبت لكم أن الماضي لا يتكرر. ويبقى عليكم البحث عن التغيير السليم والصحيح الذي يتلاءم مع الحاضر، فنحتمي منه أو نؤجله عندما لا يناسبنا، أو نغوص فيه عندما يروق لنا أو نطيله لساعات عندما نجده قصيرًا من خلال الشعور اللذيذ بأننا نستطيع إيقاف الوقت. نصائح - تنبهوا للحاضر: حاضرنا معجزة، حاضرنا اللحظة الوحيدة التي نعلم يقيناً أننا نعيشها، حاضرنا حياتنا.

لذلك، توقفوا عن التفكير في ما قد تتمتعون به في المستقبل. وانسوا أيضاً ما فعلتموه أو لم تفعلوه في الماضي. تعلموا أن تستفيدوا من «الآن»، واختبروا الحياة لحظة بلحظة. قدروا العالم للجمال الذي يحتويه اليوم. - ابدأوا بتقدير الدروس التي تعلمتموها من أخطائكم: لا بأس باقتراف الأخطاء، فهي بمثابة السلالم التي ندوس عليها للتقدم نحو الأعلى.

وإن لم تُصابوا بالفشل من حين إلى آخر، فيعود ذلك إلى أنكم لا تبذلون الجهد الكافي للتقدم، ما يحرمكم من دروس قيمة في الحياة. لا تترددوا في المخاطر.

صحيح أنكم قد تتعثرون وتقعون، إلا أنكم لا تلبثون أن تنهضوا وتحاولوا مجدداً. افرحوا لأنكم تحثون نفسكم على التقدم، لأنكم تتعلمون وتنمون وتتحسنون. فلا يمكن تحقيق إنجازات كبيرة ما لم تجتازوا أولاً طريقاً طويلة من الإخفاق والفشل. وتذكروا أن أحد الأخطاء التي تخشون ارتكابها قد تكون باباً يقودكم إلى تحقيق أعظم إنجازاتك

. - ابدأوا بالاستمتاع بما تملكونه راهناً: مشكلة كثيرين منا أننا نظن أننا سنشعر بسعادة أكبر متى بلغنا مستوى معيناً في الحياة، مستوى نرى آخرين ينعمون به… من المؤسف أن بلوغ هذا المستوى قد يستغرق الكثير من الوقت. وعندما تبلغونه، ستكونون على الأرجح قد رسمتم أهدافاً جديدة تودون السعي وراءها. هكذا، تمضون حياتكم كلها في الركض وراء غاية جديدة، فلا تتوقفون لتستمتعوا بالأمور التي تملكونها. خصصوا بضع لحظات عندما تستيقظون كل صباح لتقدروا ما حققتموه وما تنعمون به اليوم.

- ابدأوا بصنع سعادتكم بأيديكم: إن كنتم تنتظرون أحدًا ليدخل السعادة إلى قلبكم، فأنت تضيعون الوقت. ابتسموا لأنكم تستطيعون ذلك. اختاروا السعادة. كونوا التغيير الذي تودون إحداثه في العالم. اسعدوا بما أنتم عليه اليوم. اتركوا إيجابيتكم تؤثر في رحلتكم نحو الغد. إن كنتم تفتشون عن السعادة في الفرص المتاحة أمامكم، فمن المؤكد أنكم ستعثرون عليها، لكن إن ظللتم تنتظرون فرصًا جديدة، فلن تعرفوا طعم السعادة

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تمارين ونصائح تساعدك على الاستمتاع بالحياة تمارين ونصائح تساعدك على الاستمتاع بالحياة



 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 08:03 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

دونالد ترامب يواجه العزل مجددًا بتهمة التحريض على تمرد

GMT 10:06 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل شابا من العيسوية

GMT 12:47 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

يبدأ الشهر بيوم مناسب لك ويتناغم مع طموحاتك

GMT 14:30 2019 الثلاثاء ,01 كانون الثاني / يناير

قائمة بـ10 أحجار كريمة تجلب الحظ السعيد

GMT 07:47 2018 الأربعاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

شرفات مُبهجة ومميزة تعطي السعادة لمنزلك

GMT 10:03 2018 السبت ,21 إبريل / نيسان

"Des Horlogers" يعد من أفضل فنادق سويسرا

GMT 13:17 2017 الجمعة ,27 تشرين الأول / أكتوبر

الارصاد الجويه حالة الطقس المتوقعة اليوم

GMT 01:44 2015 الأحد ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

المقرنصات عنصر مهم من الفن المعماري والزخرفي الإسلامي

GMT 09:03 2020 الأحد ,22 آذار/ مارس

زلزال يضرب كرواتيا وأنباء عن وقوع أضرار
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday