طرق هامة لحماية طفلك من التحرش والإعتداء الجنسي
آخر تحديث GMT 10:00:06
 فلسطين اليوم -

طرق هامة لحماية طفلك من التحرش والإعتداء الجنسي

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - طرق هامة لحماية طفلك من التحرش والإعتداء الجنسي

طرق هامة لحماية طفلك من التحرش والإعتداء الجنسي
القاهرة - فلسطين اليوم

يتعرض بعض الأطفال إلى التحرش وربما إلى الاعتداء الجنسي الكامل، وإنكار هذا الأمر أو الظن بأنه لن يأتي إلى طفلك قد يجعلك غافلة عن حدوث تلك المشكلة.

هل تعلمين أن 1 من كل 6 بنات تتعرض للتحرش قبل سن 18؟ وأن 1 من كل 10 أولاد يتعرض للتحرش قبل عمر  15. ويزيد الأمر في الدول الفقيرة بسبب الجهل والفقر.

على الأبوين متابعة الأمر وتهيئة الطفل بالمعلومات اللازمة لحمايته ووقايته من حدوث ذلك، مع معرفة كيفية اكتشاف الأمر إن حدث ومعرفة أعراضه وكيفية التصرف السليم حيال الأمر إن قدر الله ذلك عافانا الله وإياكم.

أولًا عليك معرفة أنواع التحرش أو الاعتداء
1-     جسماني أو فموي

بأن يلمس جسده أو يقبله أيًا كان موضع التلامس المهم أن تكون بشكل غير سوي وغير طبيعي وبطريقة مريبة وتحديدًا في الثدي والأماكن الحساسة للطفل أو إجبار الطفل على فعل ذلك مع الكبير.
2-     نظري

بأن يجبر المعتدي الطفل  على عرض أعضائه الجنسية واختلاس النظر إليها، أو إجباره على التلفظ بألفاظ بذيئة
مواصفات المعتدي

يمكن أن يكون المعتدي للأسف الشديد من الأقارب وأحيانًا من الأشخاص الذين لا تتصورين أبدًا أن يصدر منهم هذا السلوك.

ربما يظهر بمظهر مختلف تمامًا لكنه في الحقيقة عديم الرحمة وغير ناضج عاطفيًا أو اجتماعيًا وربما غير سوي في علاقته الزوجية أو ربما يكون غير متزوج، ويمكن أن يكون المعتدي امرأة.

الأطفال لقمة سائغة لماذا؟

بسبب ضعف الطفل وعدم إدراكه وخوفه من التهديد وربما عدم امتلاكه القدرة على التعبير عن نفسه، وقد تزيد عوامل أخرى من المشكلة مثل أن يكون الطفل معاقًا أو منعزلًا أو من أسرة غير سعيدة فيستغل المعتدي ذلك ويقنعه بأنه يحبه ويشبع عاطفته في البداية ليثق فيه ويأمن له.
أعراض يمكن للأم ملاحظتها على الصغير إن حدث له تحرش أو اعتداء جنسي

أعراض جسمانية

-          التهاب في المناطق الحساسة

-          روائح غريبة

-          نزيف

-          صعوبة في المشي والجلوس

-          كدمات قرب الأعضاء التناسلية
أعراض نفسية

-          يكره لمسك له واحتضانك له وينفر من ذلك خاصة إن لم يكن هذا طبعه

-          يخاف من الخروج وحده مع شخص معين أو يريدك ألا تتركيه وحده ويخاف من الذهاب للمدرسة أو الحضانة

-          توتر دائم وعدم راحة

-          كوابيس وعدم قدرة على النوم

-          تغير مفاجئ في السلوك الاجتماعي والدراسي

-          العدوانية في الذكور والانطواء في الإناث

-          يفهم كلمات غير مناسبة لسنه إن حدث وسمعها في التلفاز مثلًا
كيف تحمين طفلك وتقينه من حدوث ذلك في البداية؟
صفات العلاقة بينكما

1-     كوني صديقته وشجعيه على التحدث عن يومه ولا تتعودي تعنيفه وتوبيخه في وقت حكاية يومه حتى لا يرفض الحديث معك وإن كان هناك ما يستلزم النصح فليكن في وقت آخر.

2-     لا تتصوري أن صغيرك يمكنه اختراع القصة فالطفل في هذا السن لا يمكنه أن يفكر في ذلك أو أن يفتري على شخص ما. ربما في سن المراهقة يمكن ذلك لكن ما قبل العاشرة لن يكون بهذه العقلية مهما كان

3-     لا تتركيه مع من لا تأمنيه وتعرفينه حق المعرفة أبدًا حتى لو كان ذلك خالًا أو عمًا أو جدًا

4-     لا تسمحي لصغارك في سن مبكرة بالمبيت عند أصدقائهم

5-     علمي صغيرك بل تعلمي أنت أيضًا أن الخطر قد يأتي من مأمنه

6-     اقرئي له قصة عن ذلك أو شاهدا فيديو يوضح الأمر

7-     دربيه على ذلك

8-     لا تجبريه أبدًا على الجلوس مع شخص لا يريده أو الخروج معه واسأليه لم يرفض ولكن في وقت آخر

9-     إن شككت للغاية ولم تجدي ما يؤكد شكوكك، اروي لصغيرك قصة تعرضك لشيء مثل هذا دون تفاصيل واتركيه قليلًا فقد يحفزه ذلك على مصارحتك

10- كوني شجاعة في حماية صغارك

علميه ما يلي:  قوانين السلامة الشخصية :

-          لا يحق لأحد لمس أعضائك الخاصة أو النظر إليها أو التحدث عنها، ولا يجب السماح لأحد بالدخول معه للحمام ولمسه إلا من تثقي فيه ويجب تعليمه كيفية تنظيف نفسه قبل سن المدرسة

-          لو حاول أحدهم فعل ذلك ارفض واهرب واصرخ ولا تذهب وحدك مع شخص لا تعرفه أو تعرفه دون إذن مني

-          لا تصمت وأخبرني فورًا
ماذا لو حدث ذلك؟

-          تدخلي فورًا مهما كان هذا الشخص ولا تصمتي أبدًا حتى لو كان ذلك زوجك أو شخص مهم في العائلة فمجرد تدخلك سيوقفه عند حده، وإن صمت سيتمادى وستكونين قد خنت صغيرك.

-          يجب استشارة متخصص لعلاج صغيرك من أثر ذلك نفسيًا ولا تظني أن مجرد عدم الاعتداء شيء يمكن تجاهله، فحتى لو كان الأمر مجرد تحرش اكتشف في بدايته فعليك معرفة كيفية التعامل.

-          إن كان الأمر قد وصل لاعتداء كامل لا قدر الله فعليك الإبلاغ عن هذا الشخص قانونيًا. لا صمت ولا معنى لفكرة العائلة التي لم يحترمها هو. لا تكوني ضعيفة.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

طرق هامة لحماية طفلك من التحرش والإعتداء الجنسي طرق هامة لحماية طفلك من التحرش والإعتداء الجنسي



إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 07:12 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يستولي على جرافة وجرار في فروش بيت دجن

GMT 10:19 2021 الأربعاء ,06 كانون الثاني / يناير

مستوطنون يهاجمون مركبات المواطنين جنوب جنين

GMT 14:17 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

يحاول أحد الزملاء أن يوقعك في مؤامرة خطيرة

GMT 16:55 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك أمور إيجابية خلال هذا الشهر

GMT 09:21 2021 الإثنين ,04 كانون الثاني / يناير

مستوطنون يقتحمون الأقصى

GMT 09:00 2015 السبت ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

ثري عربي يمتلك مجموعة نادرة من المجوهرات الثمينة

GMT 12:00 2018 الخميس ,04 تشرين الأول / أكتوبر

خطة الحكومة في هيكلة قطاع الأعمال العام

GMT 23:29 2014 الأحد ,07 كانون الأول / ديسمبر

عقار جديد من ثمار الزهور يساعد على علاج التهاب المفاصل
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday