12 برهاناً تجذب طفلك للتعليم
آخر تحديث GMT 10:00:06
 فلسطين اليوم -

12 برهاناً تجذب طفلك للتعليم

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - 12 برهاناً تجذب طفلك للتعليم

12 برهاناً تجذب طفلك للتعليم
رام الله - فلسطين اليوم

يعتبر الأطفال الرسول قدوتنا وعلينا الاقتداء به وفعل ما يفعله، وأحسن خلق الله غير متعلم، وذلك يعني أنّ لديهم التعليم ليس له أهمية، وإن كان مهماً لخلق الله نبينا متعلماً.

وقد تعتقدين أيتها الأم أنك لن تستطيعي الرد على طفلك، لذا تنصحك الدكتورة منى الراجح، دكتورة الفقه بجامعة الإمام كلية الشريعة بالخطوات الآتية:

1 - احترمي ذكاء طفلك الذي أوصله إلى هذا السؤال.
2 – أخبريه بأنّه حقاً الرسول كان «أميّاً»، ولكنه لم يكره التعليم والتعلم.
3 – أفهميه أن الرسول هو الذي كان يعلّم الناس الإسلام، وهو من قرأ القرآن ولم يختر أن يكون أميّاً.. بل أراد الله له ذلك لكي ينزل عليه جبريل -عليه السلام- وهو «الوحي» المنزل من عند الله بالقرآن الكريم.


4 – اشرحي له أن أول ما بدأ به القرآن هو «اقرأ»، وكان رد الرسول -عليه الصلاة والسلام- «ما أنا بقارئ» وأوحى له به ليستطيع قراءته وتلاوته وفهمه، وهذه «معجزة» من عند الله.
5 – بيني له أن أمية الرسول إعجاز؛ حتى يقتنع به الناس، ويدخلوا في الإسلام.. أما إذا كان متعلماً ويقرأ ويكتب فكيف سيقنع الناس بأنّ هذه رسالة من عند الله أوحى الله بها إليه؟.
6 - اشرحي له أنّ أول أمر تلقاه الرسول هو «اقرأ»، وهذا دليل على أهمية القراءة والعلم.


7 - بإمكانك أيضاً إقناعه برد آخر. بأنّ الرسول حقاً كان أميّاً ولكن أوحى الله له، وأنزل عليه جبريل ليعلمه القرآن، أما أنت فمن سيوحي لك؟
8 - العبادات تلزمنا بأن نكون متعلمين نستطيع القراءة والكتابة؛ لنفهم معاني القرآن، ونقوم بعباداتنا؛ حتى يرضى الله علينا.
9 - جعل الله العلم مقياساً بين الناس؛ أي أنّ الشخص المتعلم عند الله أفضل من الشخص الجاهل، وذلك بقوله تعالى في سورة الزمر: «هل يستوي الذين يعلمون والذين لا يعلمون».


10 - أوضح الله جل وعلا علو شأن ومرتبة العالم عندما قال في سورة المجادلة: «يرفع الله الذين آمنوا منكم والذين أوتوا العلم درجات»..
11 - أوضح الله الكرامة التي يتميز بها الإنسان بأنّ الله علمه عندما ذكر سبحانه وتعالى في سورة يوسف: «ولما بلغ أشده أتيناه حكماً وعلماً».
12 - لم تذكر أهمية العلم في القرآن الكريم فقط، وإنما أيضاً في الأحاديث النبوية الشريفة.. فإن كان الرسول «أميّاً» إلا أنه نشر لنا الإسلام، وعلمنا القرآن والعبادات والطاعات والمعاملات فهو لخص دعوته قائلاً: -صلى الله عليه وسلم-: «إنما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق»

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

12 برهاناً تجذب طفلك للتعليم 12 برهاناً تجذب طفلك للتعليم



إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 13:47 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل مواطنا من الخليل

GMT 07:47 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

فتح تحقيق فيدرالي في وفاة ضابط شرطة في "أحداث الكونغرس"

GMT 09:59 2021 السبت ,02 كانون الثاني / يناير

ارتفاع عدد الإصابات بكورونا بين أسرى قسم 3 بالنقب إلى 16

GMT 13:20 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

تنجح في عمل درسته جيداً وأخذ منك الكثير من الوقت

GMT 10:24 2021 الأربعاء ,06 كانون الثاني / يناير

مستوطنون يرشقون مركبات المواطنين بالحجارة جنوب نابلس

GMT 11:33 2019 الأربعاء ,18 كانون الأول / ديسمبر

"الطنبورة" تحتفل بذكرى انتصار بورسعيد على العدوان الثلاثي
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday