هوس النظافة هل يقود إلى الطلاق
آخر تحديث GMT 10:00:06
 فلسطين اليوم -

هوس النظافة هل يقود إلى الطلاق؟

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - هوس النظافة هل يقود إلى الطلاق؟

هوس النظافة هل يقود إلى الطلاق؟
القاهرة - فلسطين اليوم

في عام 2007 قضت محكمة في تايوان بطلاق سيدة من زوجها المصاب بجنون النظافة‏، فالسيدة قالت إن زوجها كان يرغمها وأولادها على غسيل أيديهم وأرجلهم قبل دخول المنزل،‏ وأن يتناولوا طعامهم في الخارج، كما كان يمنعها من الطهو داخل المنزل لأنه لا يتحمل الدخان، ورائحة الدهون‏، بدوره الزوج اعترف أمام القضاء أنه يعاني من الخوف الهيستيري من الجراثيم، وأن سلوكه كان بدافع خوفه على أسرته‏،

ولكن القاضي لم يجد كلام الزوج مقنعاً وحكم لصالح الزوجة بالطلاق‏، الغريب في القضية أن الأبناء طلبوا من القاضي أن يحكم لهم بالعيش مع الأم؛ لأنهم لا يطيقون العيش مع الأب المهووس‏ بالنظافة لحد المرض. والمشاكل حول «هوس النظافة» تصل للطلاق بهدوء، وأحياناً تشهدها ساحات المحاكم، وتتندر بها صفحات الجرائد. إبتسام هي زوجة تعدّ نفسها مهووسة بالنظافة، ولكن هذه الأعراض لم تظهر عليها إلا بعد إنجابها طفلها الأول،

تقول: «بدأت أخاف على طفلي من كل شيء، وأحميه من كل شيء ممكن أن يتخيله بشر، لدرجة أنني كنت أغير القفازات المطاطية في يدي أكثر من عشرين مرة في اليوم الواحد، ثم انتقلت عدوى هوسي بالنظافة من خوفي على طفلي إلى المنزل، وإلى زوجي لدرجة أنني أصبحت أغسل أصابع الموز بمجرد شرائها، وبدأ زوجي يضيق ذرعاً خاصة حين أطالبه بأن يغسل أسنانه قبل أن يقبل طفلنا الصغير، تعترف إبتسام بأنها قد تعبت من الوضع الذي أصبحت عليه، لدرجة عزوف الناس عنها، وبأنها أصبحت مادة للسخرية ممن حولها». أما ربى عبدالوهاب فتقول: «هوس أو فوبيا النظافة التي أصابت زوجي لا تطاق، فهو يصر أن يأخذ طفلي حماماً كل ساعة، وفي كل مرة يريد أن يجلس طفلنا الوحيد على ركبته فهو يطلب مني أن يبدل ثيابه، وفي إحدى المرات تقيأ طفلنا على ملابس زوجي فما كان منه إلا أن ألقاها في سلة المهملات، ولم يقبل أن أغسلها». وللشباب والشابات آراء عن مدى قبولهم لشريك الحياة المستقبلي إذا ما كان يعاني من فوبيا النظافة، فكان رأي علاء علي «أن كل شيء زاد على حده ينقلب إلى ضده»، وهذا رأيه باختصار كما يقول. بينما يقول وسيم حمودة: «يعدّ الأمر مرضاً؛ لأن هذا الهوس سيقلب الحياة الزوجية لجحيم، خاصة إذا كان الطرف الآخر لا يهتم كثيراً بالأمر». أما علا ربيع فتقول ضاحكة: «ربما يكون الأمر معدياً، وقد سمعت بقصص كثيرة عن هذا الأمر، يعني أن تنتقل فوبيا النظافة من الزوج للزوجة أو العكس، أما الجحيم فهو أن يكون أحدهما مصاباً بفوبيا النظافة والطرف الآخر يعشق القذارة، والبيئة التي تربى بها الطرف الثاني الذي يعشق القذارة لن تحوله لإنسان يحب النظافة، وتستحيل الحياة الزوجية». الدكتور مازن صافي يدلي بدلوه في هذا الموضوع فيقول: "هذه الحالة حين تطفو على سطح الحياة الزوجية فهي تنتقل من مستواها الطبي إلى الاجتماعي، وتتحول إلى كارثة داخل البيت حين تتحول إلى قنبلة موقوتة تفجر براكين الغضب والنفور والسخط من كلا الطرفين المعتدل والمريض بالفوبيا،

وحين يفقد الإنسان السيطرة على التمييز يتحول إلى ضحية نفسه، وفي النهاية يحدث الطلاق ليس من الفوبيا نفسها بل من السلوك الذي أصبح مرضاً". الأخصائية النفسية الأستاذة زهية القرا تقول: «تسمى هذه الحالة بوسواس النظافة وليس فوبيا، فالفوبيا تعني الخوف.. وهناك فرق، فوسواس النظافة هو الاهتمام الزائد على الحد الطبيعي بالنظافة، وهو فعل دائم ومتكرر، ويأخذ شكل الطقوس كتكرار الوضوء، وغسل الأيدي، والاستحمام، ونظافة البيت والملابس...إلخ.

حيث تسيطر فكرة من داخل الشخص بأنه لم يبلغ النظافة المطلوبة، فيكرر التنظيف ولا يصل لحالة الرضا، ويحاول أن يقاوم الأفكار إلا أنه يفشل». بالنسبة للتحليل النفسي لوسواس النظافة فرؤيته تتحدد بأن الوسواس يعكس تثبيتاً للمرحلة (الشرجية) والتي يتعلم فيها الطفل التدريب على النظافة والتواليت. فالطريقة للتعلم، وطبيعة العلاقات المأزومة التي يعيشها الطفل في تلك المرحلة تؤثر في نموه النفسي في كبره، حيث يستعيد معاناة طفولته عبر أعراض وسواسية في كبره، وتعمل عدة ميكانيزمات دفاعية في شخصية الوسواسي لحمايته من الصراع والقلق النفسي المصاحب للسيطرة على النزعات والمشاعر غير المقبولة عبر تعطيل عمل هذه النزعات، وعبر عدم الاعتراف بها على الصعيد الواعي بتحويلها إلى أعراض أي تصرفات معاكسة للنزعات الحقيقية، والتي تكون في الغالب ذات طابع نزوي جنسي.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

هوس النظافة هل يقود إلى الطلاق هوس النظافة هل يقود إلى الطلاق



 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 07:12 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يستولي على جرافة وجرار في فروش بيت دجن

GMT 10:19 2021 الأربعاء ,06 كانون الثاني / يناير

مستوطنون يهاجمون مركبات المواطنين جنوب جنين

GMT 14:17 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

يحاول أحد الزملاء أن يوقعك في مؤامرة خطيرة

GMT 16:55 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك أمور إيجابية خلال هذا الشهر

GMT 09:21 2021 الإثنين ,04 كانون الثاني / يناير

مستوطنون يقتحمون الأقصى

GMT 09:00 2015 السبت ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

ثري عربي يمتلك مجموعة نادرة من المجوهرات الثمينة

GMT 12:00 2018 الخميس ,04 تشرين الأول / أكتوبر

خطة الحكومة في هيكلة قطاع الأعمال العام

GMT 23:29 2014 الأحد ,07 كانون الأول / ديسمبر

عقار جديد من ثمار الزهور يساعد على علاج التهاب المفاصل
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday