عوامل خارجية تؤثر على الوزن
آخر تحديث GMT 10:00:06
 فلسطين اليوم -

عوامل خارجية تؤثر على الوزن

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - عوامل خارجية تؤثر على الوزن

عوامل خارجية تؤثر على الوزن
رام الله - فلسطين اليوم

يتغيّر الوزن من كيلوجرام إلى اثنين خلال النهار، فكلّنا يلاحظ أن الرقم الظاهر على الميزان في الصباح في إثر الاستيقاظ، يختلف عنه بعد تناول وجبة الغداء أو خلال الفترة المسائية، وهذا لا يعني اكتساب الدهون خلال النهار، بل يرتبط تغيير الأرقام بأسباب معينة، تشرحها اختصاصية التغذية كريستال بدروسيان، في ما يأتي:

- تأتي الكيلوجرامات المكتسبة بعد تناول وجبة الغداء مثلاً من الأكل، وليس من السعرات الحرارية والدهون. وكذلك، بالنسبة لشرب الماء. مثلاً: إن شرب 250 ميلليتراً من الماء يكسبنا 250 جراماً زائداً على الميزان. ويمكن لوجبة الغداء أن تمنحنا من نصف كيلوجرام إلى كيلوجرام إضافي حسب نوع وكم الأطعمة المتناولة.
- عند ممارسة الرياضة أو استخدام الـ"ساونا"، نخسر كمية من الماء من وزننا، وليس من الدهون. وبالتالي، فإن خسارة الوزن بعد الرياضة لا تنتج عن تكسير الدهون بل عن كمية الماء نتيجة التعرّق. وبمجرد شرب الماء مجدداً، سيعود الوزن كما كان سابقاً.
- تكسب التغييرات الهرمونية نصف كيلوجرام أو كيلوجراماً ونصف الكيلوغرام، خصوصاً خلال فترة الطمث. قبل موعد الأخير وخلاله، تكتسب الأنثى وزناً إضافياً سرعان ما ينقض الانتهاء من هذه المرحلة. لذا، تنصح الاختصاصية بدروسيان بتدوين تغييرات وزنها وتفاعل جسمها خلال الشهر. علماً أنه قبل موعد الطمث ترتفع حدة الشهية عند بعض الإناث، فيفرطن في الأكل، ما يعرّضهن إلى تكديس الدهون!
من جهة ثانية، إن الإناث اللاتي يتناولن حبوب مانعة للحمل أو محفّزة الخصوبة، يشهدن على ارتفاع أوزانهن، نظراً إلى احتباس الماء بأجسامهن. وعند إيقاف العلاج، يلاحظن استعادة أوزانهن (قبل العلاج)، وذلك بخلاف من يتعاطين دواءً مؤثراً على الشهية يدفعهن إلى تناول كمّ أكبر من الأطعمة.

هام لك...
- انتبهي إلى تغيرات الوزن خلال الأيام والأسابيع وليس خلال ساعات النهار لمعرفة مدى صلاحية الـ"رجيم" المتبع. والجدير بالذكر أن اكتساب الوزن لا يُلاحظ مباشرة بعد الفراغ من تناول الوجبات، بل يحتاج إلى ساعات وأيّام لملاحظة زيادة الوزن حسب عملية الإحراق بالجسم ونوعية الأطعمة المتناولة خلال أيام عدة.
- راقبي الوزن صباحاً قبل تناول الفطور لتخفيف تأثير أي عامل خارجي كالماء والأكل والرياضة والـ"ساونا" على الوزن قدر المستطاع.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

عوامل خارجية تؤثر على الوزن عوامل خارجية تؤثر على الوزن



إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 07:12 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يستولي على جرافة وجرار في فروش بيت دجن

GMT 10:19 2021 الأربعاء ,06 كانون الثاني / يناير

مستوطنون يهاجمون مركبات المواطنين جنوب جنين

GMT 14:17 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

يحاول أحد الزملاء أن يوقعك في مؤامرة خطيرة

GMT 16:55 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك أمور إيجابية خلال هذا الشهر

GMT 09:21 2021 الإثنين ,04 كانون الثاني / يناير

مستوطنون يقتحمون الأقصى

GMT 09:00 2015 السبت ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

ثري عربي يمتلك مجموعة نادرة من المجوهرات الثمينة

GMT 12:00 2018 الخميس ,04 تشرين الأول / أكتوبر

خطة الحكومة في هيكلة قطاع الأعمال العام

GMT 23:29 2014 الأحد ,07 كانون الأول / ديسمبر

عقار جديد من ثمار الزهور يساعد على علاج التهاب المفاصل
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday