المتعة الجنسية بين الزّوج والزّوجة
آخر تحديث GMT 10:00:06
 فلسطين اليوم -

المتعة الجنسية بين الزّوج والزّوجة

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - المتعة الجنسية بين الزّوج والزّوجة

لندن ـ العرب اليوم

لابد أن تكون المتعة الجنسية برضا ورغبة من الطرفين حتى تحقق الغاية منها وهي الاستقرار النفسي والعاطفي ، كما يجب أن تكون ممارسة هذه العلاقة ضمن ما تقبله النفس البشرية السوية وبعيداً عما يعرض أحيانا في الأفلام الإباحية غير السوية. تعاني بعض الزوجات من مشاكل في العلاقة الحميمة منذ بداية الزواج فيطلب منهن ازواجهن ان يقمن ببعض (الحركات المثيرة) اثناء العلاقة الحميمة وكثيراً من الأحيان يجعلهن يقلدن بعض الحركات التي يشاهدانها معا في الافلام المثيرة حتى تلك التي ترفضها المرأة أو تجعلها تشعر بالنفور،مما يؤدي الى مشاكل و الى الطلاق في بعض الاحيان. من الجانب الطبي: ما يرغبه الزوج وما يبحث عنه عبارة عن التغيير في طرق و أساليب الجماع والرغبة في الإثارة الدائمة، متأثراً بما يراه في الأفلام الإباحية والتي بالتأكيد لا تمثل حقيقة العلاقة العميقة بين الزوجين، الأمر الذي يحتاج الى اعادة التثقيف الجنسي لدى الزوجين. ونلخصها هنا في عدة جوانب: 1. العلاقة الحميمة لا تنحصر فقط في عملية الجماع و إنما تشتمل على عدة مراحل أهمها مرحلة الإثارة والمداعبة، أما مرحلة ذروة الجماع فتحدث لجميع الرجال بصورة معروفة كتلك التي يمكن أن تنتج عن ممارسة العادة السرية، ولا يمكن أن يكون هناك بديلاً أهم من التواصل العاطفي مع الزوجة. 2. ممارسة الجماع الشاذ يحمل الكثير من المخاطر الصحية للزوجة، بالإضافة الى عدم الاشباع العاطفي الكامل، وأيضا يؤدي الى تعرض الزوج للإصابة بالالتهابات في العضو التناسلي قد تكون خطيرة. 3. تأخر حدوث الحمل، فقد خلق الله الأعضاء الجنسية للرجل والمرأة لتحقيق الهدفين الأهم للجنس البشري ألا وهما الإنجاب.. والمتعة الجنسية،وبالتعود على الجنس الشاذ سيؤدي الى اختلال هذا التوازن. من المهم أن تناقشي الأمر مع الزوج حول الأسباب التي تجعلك تنفرين من هذا النوع من الممارسة الجنسية مع الحرص على أن تؤكدي له أنك ترغبين في إسعاده واستمرار الحياة الزوجية معه، كما يمكن أن تحاولا وتجربا تغيير الأوضاع أثناء العلاقة الحميمة . نصيحة: العلاقة الحميمة لا تعني السعي إلى الاهتمام بالحصول على المتعة الفردية لأحد الزوجين على حساب نفور الطرف الآخر لسبب ديني أو أخلاقي، بل يجب أن تكون هذه العلاقة برضا وتوافق كلا الزوجين معاً.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المتعة الجنسية بين الزّوج والزّوجة المتعة الجنسية بين الزّوج والزّوجة



 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 07:12 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يستولي على جرافة وجرار في فروش بيت دجن

GMT 10:19 2021 الأربعاء ,06 كانون الثاني / يناير

مستوطنون يهاجمون مركبات المواطنين جنوب جنين

GMT 14:17 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

يحاول أحد الزملاء أن يوقعك في مؤامرة خطيرة

GMT 16:55 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك أمور إيجابية خلال هذا الشهر

GMT 09:21 2021 الإثنين ,04 كانون الثاني / يناير

مستوطنون يقتحمون الأقصى

GMT 09:00 2015 السبت ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

ثري عربي يمتلك مجموعة نادرة من المجوهرات الثمينة

GMT 12:00 2018 الخميس ,04 تشرين الأول / أكتوبر

خطة الحكومة في هيكلة قطاع الأعمال العام

GMT 23:29 2014 الأحد ,07 كانون الأول / ديسمبر

عقار جديد من ثمار الزهور يساعد على علاج التهاب المفاصل
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday