اختبارات لأداء السيارات التي تعمل بدون سائق في ولاية ميتشغن
آخر تحديث GMT 07:00:22
 فلسطين اليوم -

الباحثون يأملون في الحد من الحوادث القاتلة بنسبة 80%

اختبارات لأداء السيارات التي تعمل بدون سائق في ولاية ميتشغن

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - اختبارات لأداء السيارات التي تعمل بدون سائق في ولاية ميتشغن

اختبارات للسيارات بدون سائق
واشنطن ـ رولا عيسى

ابتكر طلاب من كلية الهندسة في جامعة ميتشغن "روبوتًا" من أجل مساعدة الباحثين الذين يجرون اختبارات للمركبات بدون سائق في "إم سيتي" حيث المكان الذي يمتد لمساحة 32 فدانًا، وتم افتتاحه باعتباره منطقة آمنة لخلق الحالات التي تواجه سائقي السيارات كل يوم.

وجاءت "إم سيتي" محاكاة لوسط المدينة حيث المقاهي والمكتبات، كما يسهل نقل المباني لإنشاء عراقيل مختلفة خلال الاختبارات في حين تم التبرع بلافتات الطرق الفعلية المستخدمة في جنوب شرق ولاية ميتشغن من أجل الاستعانة بها في الاختبارات.

وتتيح البيئة الخاصة بالمدينة التي تشبه مدينة الأشباح للباحثين إثبات أن المركبات ذاتية القيادة يمكنها تقديم أداء قوي حتى في الأماكن الحضرية المكتظة بالسكان، بحسب ما أفاد رئيس معهد أبحاث النقل في الجامعة بيتر سويتمان.

اختبارات لأداء السيارات التي تعمل بدون سائق في ولاية ميتشغن

وأضاف سويتمان خلال مقابلة أجراها مع صحيفة "الغارديان" بأن "إم سيتي" تم تصميمها خصيصًا من أجل خروج السيارات بدون سائق سريعًا ليتم استخدامها في الطرق العامة بعد إجراء الاختبارات اللازمة لها.

من جانبه أوضح عالم الأبحاث في المعهد جيم ساير، أن مدينة "إم سيتي" تضم 11 تقاطعًا بإشارات ضوئية، وخط سكة حديد ونفق، فضلًا عن طريق سريع قصير يحتوي على منحدرات، وتتميز الممرات الرئيسية بصنابير لمكافحة الحرائق وكذلك لافتات تشير إلى مواقف للسيارات والسرعات المحددة.

وأفاد مسؤولون بأن المشروع تكلّف إنشاؤه عشرة ملايين دولار من أجل خلق بيئة حقيقية يتم خلالها اختبار التقنيات التي تأتي بها المركبات ذاتية القيادة، وأنه تم تطوير المدينة من قبل الجامعة بالتعاون مع وزارة النقل في ولاية ميتغن، والتي ساهمت بنحو ثلاثة ملايين دولار من استثمارات المشروع.

وانضم إلى المشروع أكثر من عشر شركات من بينهم "فورد، جنرال موتورز و فيريزون" لتشكيل قيادة موحدة وساهمت بنحو مليون دولار على مدار ثلاثة أعوام.

وعلى جانب آخر ساهم تحالف إضافي يضم 30 من الرعاة بمبلغ 150 ألف دولار على مدار ثلاثة أعوام، وأي من الرعاة ممن ساهموا في استثمارات المشروع يمكنهم استخدام الموقع بحد أدنى من الساعات يصل إلى أربع ساعات في المرة الواحدة.

وتكون الشركات قادرة على إعادة صياغة سيناريوهات مرات عدة حسب الحاجة، فعلى سبيل المثال إذا كانت الفرق تريد أن يكون هناك وثبة لكلب أمام السيارة، يمكن إنشاء حيوان "الميكاترونيك" من أجل البحث، وربما حيوانات "سيباستيان" الأليفة.

وتعتقد شركات صناعة السيارات أن القيادة الذاتية هي الطريق نحو المستقبل وأن الاختبارات قد تؤتي بثمارها في غضون خمسة أعوام.

اختبارات لأداء السيارات التي تعمل بدون سائق في ولاية ميتشغن

وأوضحت دراسة صادرة عن مجموعة "بوسطن" للاستشارات، أن المركبات ذاتية القيادة ستقتحم الطرق بعدد هائل بحلول عام 2017، بينما بحلول عام 2035 فإن هناك ما يزيد عن 12 مليون مركبة تقاد ذاتيًا بالكامل سيتم طرحها للبيع.

وأشار مسؤولون إلى أن هذه التكنولوجيا بإمكانها تحسين سلامة المركبات والحد من الحوادث المميتة بنسبة 80%، وذلك وفقًا لدراسة أجرتها الإدارة الوطنية للسلامة المرورية في الطرق السريعة.

وأضافوا أن نحو ما يزيد عن 30 ألف شخص قتلوا في حوادث السيارات عام 2013، وأن الهدف في مشروع "إم سيتي" ليس فقط الحفاظ على المركبات الآلية، بحيث من المتوقع طرح 20 ألف إلى 30 ألف سيارة مما يطلق عليها "السيارات المتصلة"، والتي يمكنها التواصل مع بعضها البعض.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

اختبارات لأداء السيارات التي تعمل بدون سائق في ولاية ميتشغن اختبارات لأداء السيارات التي تعمل بدون سائق في ولاية ميتشغن



إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 07:47 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

فتح تحقيق فيدرالي في وفاة ضابط شرطة في "أحداث الكونغرس"

GMT 09:43 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل مواطنا من عاطوف ويستولي على شاحنته

GMT 08:16 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"العذراء" في كانون الأول 2019

GMT 09:35 2021 الأربعاء ,06 كانون الثاني / يناير

ترتيب الأبراج الأكثر عصبية وغضب وطريقة التعامل معها

GMT 10:06 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل شابا من العيسوية

GMT 07:20 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"الجوزاء" في كانون الأول 2019

GMT 15:53 2020 الأربعاء ,01 إبريل / نيسان

تركز انشغالك هذا اليوم على الشؤون المالية

GMT 07:21 2015 الإثنين ,21 أيلول / سبتمبر

نبيل الحلفاوي يؤكد أن سعد أردش لا يوجد له منافس
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday