خبراء يرون المتطرفين يستغلون فيسبوك لتيسيير شؤونهم الإجرامية
آخر تحديث GMT 10:32:22
 فلسطين اليوم -

بعد إنتشار التطرف والجريمة من خلاله في المنطقة

خبراء يرون المتطرفين يستغلون "فيسبوك" لتيسيير شؤونهم الإجرامية

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - خبراء يرون المتطرفين يستغلون "فيسبوك" لتيسيير شؤونهم الإجرامية

مواقع التواصل الإجتماعي
دبي - فلسطين اليوم

حذر عدد من الخبراء، تحول مواقع التواصل الإجتماعي على الشبكة العنكبوتية  "الإنترنت" من مجرد كونها أدوات للتعارف والتسلية، إلى أوكار محترفة للعصابات الإجرامية التقليدية، وقاعدة لتجنيد المتطرفين فكريًا في المنطقة.

وأكد مدير إدارة الأمن العام الإقليمي في شركة "ساس" لأمن المعلومات، جيسون غودوين، أن مواقع التواصل الإجتماعي التي كانت في بدايتها وسيلة تواصل، أصبحت الآن تتمتع بقوة تكفي للإطاحة بالأنظمة السياسية، وأن تكون بمثابة منتدى للجريمة المنظمة أو أساسًا لتجنيد المتطرفين.

وأوضح غودوين، أن نحو 85% من سكان المنطقة يمتلكون حسابًا واحدًا على الأقل في مواقع التواصل الإجتماعي، في حين يمتلك 61% من هذه العينة حسابين أو أكثر، إلى أن "فيسبوك" هو الموقع الأكثر شعبية في المنطقة، حيث يمتلك 58 مليون مستخدمًا، أي نحو 18% من مجموع سكان المنطقة.

وأشار غودوين، إلى أن العصابات المتنوعة، تستغل مواقع التواصل الإجتماعي لتسيير شؤون أنشطتها الإجرامية، حيث تستخدم المواقع على نطاق واسع لتنفيذ عمليات الإحتيال، والتنسيق بين العصابات الإجرامية، ومتابعة أهدافها البشرية والمالية المحتملة.

وتابع، أن هذه الأنشطة الإجرامية المتزايدة، نبهت السلطات في جميع الدول إلى ضرورة التعامل مع تلك المواقع كمصدر إستخباراتي لجمع المعلومات.

وطالب غودوين، الأجهزة المعنية، التركيز على إيجاد وسيلة للإستفادة من كل هذا الكم من المعلومات مفتوحة المصدر في كل هذه النظم.

ونوه، أن هذه مهمة معقدة بشكل واضح، حيث ينجم عن هذا النمو المتزايد للشبكات الإجتماعية، وأدوات التراسل الأخرى، كميات هائلة من البيانات غير المنظمة، وبالتالي يصعب على المستخدم تجميعها وتحليلها.

واقترح غودوين، على الوكالات الإستخباراتية، إستخلاص البيانات من مواقع التواصل، ولكنها لا تمتلك الموارد اللازمة للإستفادة منها، ولا يتعلق الأمر فقط بكم البيانات الهائل، ولكن هناك أيضًا اللغات المختلفة وأنواع البيانات الموجودة، حيث أن لمستخدمي تلك المواقع لغة خاصة بهم، وبالتالي يؤدي عدم القدرة على تحديد البيانات المفيدة وذات الصلة، من كل هذا المخزون من البيانات الضخمة وضياع فرص جمع المعلومات الإستخبارية والتثبت منها.

ولفت، إلى أن الوكالات الشرطية والإستخباراتية صارت اليوم متيقنة من فوائد أن تكون قادرة على إستخدام بيانات مواقع التواصل الإجتماعي لمكافحة الجريمة في كافة أنواعها ومستوياتها، وصولاً إلى النشاط الإجرامي المنظم والمتطرف.

ويرى غودوين، أنه من خلال تقنية تحليل البيانات المتقدمة، تستطيع أن تساعد في إستخلاص البيانات المهمة والمفيدة من كل هذا الكم من البيانات الضخمة، حيث تستخدم تطبيقات تحليل النصوص المتخصصة بأسلوب معالجة اللغة الطبيعية لفهم المعنى، ويمكنها التعامل مع العديد من اللغات وفهم اللغة النصية في صورة فعالة.

وأستطرد، أن هناك حاجة إلى هذه القدرات المتقدمة لإستخلاص الرأي بشأن المعنى، والمحتوى، ونقاط المرجعية، والقصد، وهذا سيساعد الوكالات على محاربة الجريمة، من خلال تمكينها من تكوين وجهة نظر، بشأن ما يتم تداولة عن كيانات بعينها، وعقد مقارنات ذات مغزى بين ما يقوم المستخدمون بنشره في صفحات عدة ومتنوعة.

كما يمكن توجيه كم البيانات التي يتم إعتراضها في شكل قانوني من بيانات الإتصالات الهاتفية والرسائل القصيرة، وهي مصدر بيانات ضخم آخر، إلى نفس التكنولوجيا، لتوفير مستويات أخرى من التثبت.

يذكر أن وكالات الإستخبارات والمعلوماتية اليوم لا تعمل على زيادة مواردها التي تجعلها تتأكد من القدرة التامة على مراقبة ورصد مواقع التواصل الإجتماعي، وما يتم عبرها من أنشطة إجرامية.

فهي تحتاج إلى إستغلال التقنية في حكمة، لإستخلاص المعلومات التي يمكن على أساسها التحرك والتصرف، حيال تلك الأنشطة من واقع البيانات الضخمة المتوافرة، ومنع وقوع الجرائم، وبالتالي حماية المجتمع في صورة أكفأ.

وهناك من الأدلة القوية ما يؤكد أن الحكومات وأجهزة الشرطة والوكالات الإستخباراتية في المنطقة قد شرعت بالفعل في تحقيق هذا، مع علاج أوجة القصور لديها في هذا الصدد.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

خبراء يرون المتطرفين يستغلون فيسبوك لتيسيير شؤونهم الإجرامية خبراء يرون المتطرفين يستغلون فيسبوك لتيسيير شؤونهم الإجرامية



GMT 08:37 2020 الخميس ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

علماء يلتقطون إشارات راديو تنبعث من جسم فريد في الفضاء

GMT 12:38 2020 الأربعاء ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

ناسا تقترح إرسال بعثة فضائية لتفجير كويكب "أبوفيس" الخطير
 فلسطين اليوم -

أبرزها ذلك الفستان الأزرق الذي تألقت به كيت ميدلتون من "زارا"

10 إطلالات لسيدات العائلات الملكية في متناول اليد تعرفي عليها

لندن ـ فلسطين اليوم
على الرغم أن خزانة ملابس سيدات العائلات الملكية تحتوي على فساتين باهظة الثمن، لكن هن أيضا يتألقن بأزياء بأسعار ذات ثمن قليل وفي متناول اليد، ويمكن لأي من السيدات الوصول لها بسهولة في العلامات التجارية المختلفة مثل زارا "Zara"، وجاب " Gap" وتوب شوب "Topshop" وغيرها المنتشرة في جميع أنحاء العالم، ونستعرض معًا في السطور التالية 10 إطلالات لسيدات العائلات الملكية تقل تكلفتها عن 100 دولار، لتبقى في متناول اليد. كيت ميدلتون في أول ظهور لكيت ميدلتون دوقة كامبريدج، في إجازة شهر العسل، طلت بفستان أزرق من زارا "Zara " بحوالي 90 دولار، وهو لم يبقى على الموقع الإلكتروني للعلامة التجارية كثيرا، إذ نفذ من الأسواق سريعا، وفي زيارة لدوقة كامبريدج، إلى نيوزيلندا ارتدت قميص كاروهات مريح من "Gap"، وهو عادة يباع بسعر 54.95 دولار، إلا أن ...المزيد

GMT 10:19 2020 الخميس ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

شاهدي موديلات فساتين باللون الليلكي موضة خريف وشتاء 2021
 فلسطين اليوم - شاهدي موديلات فساتين باللون الليلكي موضة خريف وشتاء 2021

GMT 10:26 2020 الخميس ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرفي على خطوات صناعة زينة شجرة كريسماس زجاجية
 فلسطين اليوم - تعرفي على خطوات صناعة زينة شجرة كريسماس زجاجية

GMT 18:20 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد الفجل لخفض نسبة السكر في الدم

GMT 21:02 2016 الجمعة ,03 حزيران / يونيو

الفراولة .. فاكهة جميلة تزيد من جمالك

GMT 01:37 2017 الخميس ,07 كانون الأول / ديسمبر

الفنانة وفاء عامر تؤكّد نجاح مسلسل "الطوفان"

GMT 10:00 2015 الثلاثاء ,16 حزيران / يونيو

شركة الغاز توصي بتوزيع 26 مليون ريال على مساهميها

GMT 00:29 2015 السبت ,24 تشرين الأول / أكتوبر

مبروك يستأنف مشوار كمال الأجسام ويشارك في بطولة العالم

GMT 09:08 2019 الأحد ,27 كانون الثاني / يناير

إطلالات مخملية للمحجبات من وحي مدونة الموضة لينا أسعد

GMT 17:47 2018 الخميس ,16 آب / أغسطس

20 وصية للتقرب إلى الله يوم "عرفة"

GMT 10:13 2018 الجمعة ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ديكورات رفوف للحائط لتزيين المطبخ و جعله أكثر إتساعا

GMT 04:59 2018 الأربعاء ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

"مرسيدس" الكلاسيكية W123"" أفخم السيارات

GMT 06:09 2018 الأحد ,14 كانون الثاني / يناير

راغب علامة يحتفل بعيد ميلاد إبنه لؤي في أجواء عائلية
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday