ليكا يحفّز الأطفال المصابين بالتوحد على التعلم والتفاعل
آخر تحديث GMT 19:51:06
 فلسطين اليوم -

تساعد أصواته وأضوائه في تحسين المعالجة الحسية

"ليكا" يحفّز الأطفال المصابين بالتوحد على التعلم والتفاعل

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - "ليكا" يحفّز الأطفال المصابين بالتوحد على التعلم والتفاعل

ليكا
نيويورك ـ مادلين سعادة

صممت إحدى الشركات التكنولوجية روبوتًا دائريًا يُدعى "ليكا" خصيصُا لمساعدة الأطفال المصابين بالتوحد، ويتيح ليكا للأطفال ألعابًا تعليمية من خلال توفير التحفيز الحسي لديهم من خلال الحركة والأضواء والاهتزاز والصوت.

وشبّه صانعو ليكا الروبوت الصغير بالكلب المرشد للأطفال الذين يعانون من التوحد حيث يساعدهم على تخطي تحديات التعلم والتفاعل الاجتماعي، ويتم عرض الروبوت ليكا في العرض التجاري العالمي للإلكترونيات والتكنولوجيا CES 2016 في لاس فيغاس.

 ليكا يحفّز الأطفال المصابين بالتوحد على التعلم والتفاعل

وأفاد صانعو الروبوت ليكا التفاعلي أنه يمكنه تحفيز الأطفال الذين يعانون من اضطرابات النمو مثل التوحد ومتلازمة دارون أو من يعانون من إعاقات متعددة، وصمم الروبوت المستدير لمساعدة الآباء والأمهات ومقدمى الرعاية لتعليم أطفالهم باستخدام العلاج من خلال اللعب في منازلهم، ويستند الروبوت على فكرة استخدام العناصر النموذجية في الألعاب مثل إحراز الأهداف والتنافس وتطبيقها على التعلم لجعله أكثر سهولة، ويمكن للمستخديم اختيار مجموعة ألعاب لتطوير المهارات الفكرية والحركية.

 ليكا يحفّز الأطفال المصابين بالتوحد على التعلم والتفاعل

وأضاف الرئيس التنفيذي ومؤسس ليكا "لاديسلاس دي تولدي": " يمثل الروبوت الكلب المرشد بالنسبة للأطفال الذين يعانون من التوحد، ويتميز الروبوت ليكا بإمكانية توقع تفاعلاته واستقرارها وهو أمر مهم لإشعار الطفل بالسلامة والهدوء، ويلبى ليكا الاحتياجات المحددة للأطفال ويركز على تحفيز حواس متعددة، حيث تساعد أصواته وأضوائه واتزازاته في تحسين المعالجة الحسية وتقليل التوتر".

 ليكا يحفّز الأطفال المصابين بالتوحد على التعلم والتفاعل

وبيّن السيد دي تولدي لبي بي سي، أن الأطفال المعاقين لا يزالوا أطفالًا ويرغبون في اللعب والاستمتاع، وعند استخدام الروبوت كوسيلة لدعم أنشطة التعلم يصبح الأطفال أكثر انخراطًا في تلك الأنشطة"، وتشمل الخطوات المقبلة بالنسبة للروبوت ليك وجود شاشة بحيث يمكنه إظهار بعض المشاعر بجانب الأصوات.

وصممت الشركة نموذجًا من الروبوت وتقوم بجمع الأموال حاليًا على موقع 'sowefund' الفرنسي لإنتاج الروبوت، ويعمل فريق إنتاج الروبوت مع باحثين في باريس وبريطانيا، وأضاف السيد دي تولدي " نبني مشاريعنا على الأبحاث التي تتم في الولايات المتحدة وبريطانيا، ومن خلال مساعدة الآباء والأمهات ومقدمي الرعاية نحن واثقون من أن هذا الروبوت سيساعد الأطفال الذين يستخدمونه".

وتعد الروبوتات الاجتماعية جزء من التكنولوجيا الناشئة التي تهدف إلى مساعدة الأطفال المصابين بالتوحد وتحسين مهاراتهم الاتصالية، وهناك العديد من التطبيقات المتاحة لإشعار الأطفال بالأمان والتواصل بسهولة أكبر لأن البرنامج الذي يعمل من خلال الروبوت يجعله منظم وقابل للتوقع أكثر من تفاعلات البشر.

وقدمت شركة "توكا بوكا" السويدية على سبيل المثال عددًا من التطبيقات التي تستهدف الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 3 إلى 6 أعوام، ويعمل تطبيق "توكا باند" على تشجيع الأطفال لصنع الموسيقى وتعلم الإيقاع، أما تطبيق توكا هير صالون يتيح للمستخدم عمل قصات شعر افتراضية للعائلة والأصدقاء.

وعلى الرغم من أن هذه الألعاب ليست مصممة خصيصا للأطفال المصابين بالتوحد إلا أنها أثبتت شعبية بين الآباء الذين لديهم أطفال يعانون من التوحد، وأضافت كارول بوفيى مديرة مركز الجمعية الوطنية للمصابين بالتوحد " هذا وقت التحمس لمرض التوحد من خلال وجود الكثير من الأعمال المبتكرة حول الواقع الافتراضي وتطبيقات الاتصالات والأجهزة التكنولوجية التي يمكن ارتداؤها لقياس أشياء مثل مستويات التوتر".

وعلّقت السيدة بوفيى على الروبوت ليكا " يعد الروبوت نموذجًا من مجموعة من التكنولوجيات الناشئة التي تساعد في تغيير حياة المصابين بالتوحد، ويرتبط العديد من المصابين بالتوحد بالتكنولوجيا ما يعني أنها تعد وسيلة جيدة لإشراك الأطفال والبالغين أيضًا، نحن نستخدم مجموعة من الأجهزة في مدارسنا بما في ذلك أي باد وألعاب السبب والنتيجة وبعض البرامج مثل Games Maker Studio و Minecraft".

وأضافت السيدة بوفيى " لا يزال الروبوت في مرحلة التطوير لكنه يحمل الكثير من الوعود، ونحن مهتمون بشكل خاص بخطة الفريق لجمع بيانات عن تفاعلات الأطفال مع الروبوت، ودور هذه البيانات في زيادة فهمنا لمرض التوحد، ونأمل على المدى الطويل أن تساعد هذه البيانات في دعم أفضل لمن يعانون من التوحد".

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ليكا يحفّز الأطفال المصابين بالتوحد على التعلم والتفاعل ليكا يحفّز الأطفال المصابين بالتوحد على التعلم والتفاعل



GMT 18:04 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

كوكب عطارد يمر أمام الشمس في ظاهرة فلكية نادرة

GMT 14:06 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

حدث فلكي نادر يشهده العالم الإثنين لن يتكرر إلا عام 2032

GMT 13:15 2019 الجمعة ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

"كنز البيانات" سلاح واشنطن الجديد في وجه الأعداء والحلفاء
 فلسطين اليوم -

طغى عليه اللون المرجاني وأتى بتوقيع نيكولا جبران

مايا دياب بإطلالة تخطف الأنظار بصيحة الزخرفات الملونة

القاهرة ـ سعيد البحيري
لم تكن اطلالة النجمة مايا دياب عادية في مصر، خصوصاً أنها اختارت فستان راق وخارج عن المألوف بصيحة الزخرفات الملونة التي جعلتها في غاية الأناقة. فبدت اطلالتها ساحرة خلال إحيائها حفلاً غنائياً، وتألقت بتصميم فاخر حمل الكثير من الصيحات العصرية. من خلال إطلالة النجمة مايا دياب الأخيرة، شاهدي أجمل اختيارتها لموضة الفساتين المنقوشة خصوصاً الذي تألقت به في إطلالتها الاخيرة. اختارت مايا دياب اطلالة تخطّت المألوف في مصر، وابتعدت عن الفساتين الهادئة التي كانت تختارها في الآونة الأخيرة لتتألق بفستان سهرة فاخر يحمل الكثير من التفاصيل والنقشات البارزة. فهذا الفستان الذي طغى عليه اللون المرجاني أتى بتوقيع المصمم اللبناني نيكولا جبران، وتميّز بالقماش المخملي ونقشات جلد الحيوان المتداخلة مع الزخرفات السوداء والتفاصيل السوداء المنقط...المزيد

GMT 03:13 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

استمتع بسحر التاريخ وجمال الطبيعة في "غرناطة"
 فلسطين اليوم - استمتع بسحر التاريخ وجمال الطبيعة في "غرناطة"

GMT 04:39 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

"المخمل الفاخر" يمنح منزلك مظهرًا فاخرًا في شتاء 2019
 فلسطين اليوم - "المخمل الفاخر" يمنح منزلك مظهرًا فاخرًا في شتاء 2019

GMT 04:16 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

ترامب يلتقي رجب طيب أردوغان وتحذير شديد اللهجة بسبب موسكو
 فلسطين اليوم - ترامب يلتقي رجب طيب أردوغان وتحذير شديد اللهجة بسبب موسكو

GMT 13:12 2019 السبت ,30 آذار/ مارس

بريشة هاني مظهر

GMT 18:27 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد الكركم لعلاج القولون

GMT 09:43 2015 الأربعاء ,09 أيلول / سبتمبر

أسعار العملات والذهب والفضة في فلسطين الأربعاء

GMT 05:32 2017 الخميس ,07 كانون الأول / ديسمبر

"سيات ليون كوبرا" تُعدّ من أقوى 5 سيارات في السوق

GMT 10:49 2018 الجمعة ,26 تشرين الأول / أكتوبر

ديكورات ريسبشن رائعة و جذابة تبهر ضيوفك

GMT 16:19 2017 الثلاثاء ,05 كانون الأول / ديسمبر

النجم كريستيانو رونالدو يختار اسمًا مميّزًا لطفلته الرضيعة

GMT 07:47 2017 الأربعاء ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

دنيا سمير غانم تقدم استعراضات عالمها في "صاحبة السعادة"

GMT 04:18 2015 الإثنين ,05 تشرين الأول / أكتوبر

داليا جابر تدخل نشارة الخشب في صناعة الديكور المنزلي

GMT 01:45 2017 الخميس ,26 كانون الثاني / يناير

المستشارة أنجيلا ميركل تواجه احتمالات الإطاحة بها
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday