مايكروسوفت تحيل متصفح الويب إنترنت إكسبلورر للتقاعد
آخر تحديث GMT 11:14:49
 فلسطين اليوم -

بعد إصابته بالفقر والإرهاق وفوز منافسة عليه

"مايكروسوفت" تحيل متصفح الويب "إنترنت إكسبلورر" للتقاعد

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - "مايكروسوفت" تحيل متصفح الويب "إنترنت إكسبلورر" للتقاعد

بيل غيتس في إطلاق Internet Explorer 4.0
واشنطن ـ يوسف مكي

قررت "مايكروسوفت" إحالة متصفح الويب الخاص بها "إنترنت إكسبلورر" للتقاعد.  يعد هذا الخبر في المرتبة قريبة من أحدث المعلومات بشأن عائدات السندات على الديون الرومانية، ولكن بالنسبة للمخضرمين مثل هذا الخبر، فإنه يرسم خط تحت فاصل مثير للاهتمام في التاريخ الحديث لصناعة الكمبيوتر.

لذلك دعونا نعود بالتاريخ إلى الوراء قليلًا عام 1993. بحلول ذلك الوقت، كان عمر الانترنت ما يقرب من 10 عامًا، ولكن العقد الأول لم يكن معروفًا إلى حد كبير لأي شخص آخر غير المهوسون والباحثين في علوم الكمبيوتر. بعد عامين، إبتكر تيم بيرنرز لي وأفرج عن المتصفح في الشبكة العالمية على شبكة الانترنت، ولكن في البداية لم يلحظه أحد.

ثم في ربيع عام 1993، مارك أندرسون وأريك بينا قاما بإصدار موزاييك - أول متصفح رسومي - وفجأة أدرك "العالم الحقيقي" ماهية الإنترنت وتدافع للصعود على متنه.

وكانت  "مايكروسوفت"  في ذلك الوقت القوة المهيمنة بأغلبية ساحقة في عالم الحوسبة - فشل في ملاحظة أهمية الإنترنت.

وأدعى أحد كتاب سير بيل غيتس، جيمس والاس، أنَّ مايكروسوفت لم يمتلك خادم إنترنت إلى بداية عام 1993، وأن السبب الوحيد للشركة لتعيين ستيف بالثامر، الرجل الثاني بعد غيتس في الأوامر، هو اكتشاف ادارة المبيعات أنَّ معظم العملاء من الشركات الكبيرة كانت تشكو من أنَّ برنامج ويندوز لم يكن به "كومة TCP / IP " - و هي وسيلة الاتصال بالإنترنت.

بينما لم يكن بالمر سمعا عن TCP / IP. "أنا لا أعرف ما هو عليه" هذا صرخ في المرؤوسين على عودته إلى سياتل. "أنا لا أريد أن أعرف ما هو. لكن زبائني يصرخون يطالبون به. اوقف الألم يذهب بعيدا ".

وشيد مهندسو مايكروسوفت كومة TCP / IP في ويندوز، استمر الألم، ترك آندرسن وزملاؤه الجامعة لتأسيس نتسكيب، وبدأو متصفح جديد من نقطة الصفر أطلق منه Netscape Navigator. هذا الانتشار كالنار في الهشيم أدى لقيام مؤسسي نتسكيب بالمضاربة (بغرور وعجرفة) أن هذا المتصفح سيصبح في نهاية المطاف سوى ليس قطعة من البرمجيات التي يحتاجها مستخدمي الكمبيوتر - وبالتالي يمكنه زحزحة نظام التشغيل إلى نظام دعم الحياة.

ونجحت "مايكروسوفت" في إبادة نتسكيب، ولكن في العملية أيضًا دمرت تقريبًا نفسها، لأن الحملة تسببت في (المنافسة غير المشروعة) بدعوى مكافحة الاحتكار التي بدات وكأنه كسر للشركة، إلا أن المتصفح ظهر في آخر. من هنا عاش مايكروسوفت ليحكي الحكاية، وأصبح إنترنت إكسبلورر المتصفح في العالم. وبحلول عام 2000، كان حصة IE سوقية 95٪.

وجاء نجاح "مايكروسوفت" في الهيمنة على سوق المتصفحات في الواقع مقفل بسبب بعض أكبر عملائها إلى حقبة زمنية على نحو متزايد مختل ومنعدام الأمن.

ولكن قبضة مايكروسوفت الاحتكارية على نظام التشغيل PC والاهتمام بسوق البرمجيات المكتبية جعل الشركة منشغلة عما كان يحدث من تطور في صناعة الحوسبة بشكل عام. تمامًا كما غاب عن الإنترنت عندما ظهر لمرة الأولى، كما غاب مايكروسوفت و تحول إلى الحوسبة السحابية والأجهزة النقالة.

وحدثته مايكروسوفت وحسنته، لأن Internet Explorer كان المهيمن لذلك وهكذا، في النهاية، ظهرت متصفحات غيرها مثل أوبرا وسفاري وفايرفوكس وجوجل كروم في نهاية المطاف - أكثر ابتكارًا، وبالمقارنة مع هؤلاء القادمين الجدد.

 وبدأ "انترنت اكسبلور" مرهق وفقير، أي ما يعادل إصابة برمجيات لبطل وزن ثقيل السابق الدهون والتهاب المفاصل، والشيء المثير للاهتمام هو أن المنافس الذي تسبب في تراجعه كان فايرفوكس، ومنتج لمؤسسة موزيلا، وهي منظمة أنشئت من أنقاض نتسكيب.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مايكروسوفت تحيل متصفح الويب إنترنت إكسبلورر للتقاعد مايكروسوفت تحيل متصفح الويب إنترنت إكسبلورر للتقاعد



 فلسطين اليوم -

تألقت بفستان من دون أكمام تميّز بقصته الضيقة من الأعلى

أحدث إطلالات الملكة ليتيزيا الساحرة باللون "الليلكي" تعرفي عليها

مدريد ـ فلسطين اليوم
إطلالات الملكة ليتيزيا راقية وأنيقة بشكل دائم، وأحدث إطلالات الملكة ليتيزيا لم تكن مختلفة حتى ولو جاءت مكررة لكنها إختيار خالد ومميّز، وزين طقم من مجموعة دار كارولينا هيريرا Carolina Herrera لخريف وشتاء 2016 أحدث  إطلالات الملكة ليتيزيا فبدت مثالاً للأناقة والرقيّ خلال مشاركتها في حفل توزيع جوائز the Jaume I 2020 awards، في مدينة لونجا دي لوس ميركاديريس، واعتمدت الملكة ليتيزيا تسريحة الشعر المنسدل ومكياج ناعم. وتألقت الملكة ليتيزيا بفستان باللون الليلكي من دون أكمام تميّز بقصته الضيقة من الأعلى أما التنورة فجاءت واسعة ووصلت إلى حدود الركبة، وزيّن الخصر حزام من القماش نفسه معقود بأناقة حول خصرها. وأكملت الإطلالة بمعطف واسع أنيق متناسق مع الفستان.   وما زاد أناقة احدث اطلالات الملكة ليتيزيا هو بطانة الفستان والمعطف التي أتت بدرجة لون أد...المزيد

GMT 07:55 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

عارضة مصرية تثير الجدل بـ"أهرامات سقارة" ووزارة الآثار ترد
 فلسطين اليوم - عارضة مصرية تثير الجدل بـ"أهرامات سقارة" ووزارة الآثار ترد

GMT 08:42 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

تعرّف على أفضل النشاطات السياحية ليلًا في دبي شتاء 2020
 فلسطين اليوم - تعرّف على أفضل النشاطات السياحية ليلًا في دبي شتاء 2020

GMT 07:48 2020 الأربعاء ,02 كانون الأول / ديسمبر

3 أفكار تبعد الرتابة والملل عن "ديكورات" منزلك
 فلسطين اليوم - 3 أفكار تبعد الرتابة والملل عن "ديكورات" منزلك

GMT 08:36 2020 الخميس ,03 كانون الأول / ديسمبر

محاكمة مذيع صيني شهير لاتهامه بالتحرش في قضية "تاريخية"
 فلسطين اليوم - محاكمة مذيع صيني شهير لاتهامه بالتحرش في قضية "تاريخية"

GMT 19:16 2020 الإثنين ,04 أيار / مايو

ينعشك هذا اليوم ويجعلك مقبلاً على الحياة

GMT 07:13 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"الثور" في كانون الأول 2019

GMT 07:06 2017 الجمعة ,14 تموز / يوليو

طرق لتصميمات جلسات رائعة على أسطح المنازل

GMT 07:38 2016 الخميس ,02 حزيران / يونيو

نيسان جي تي آر 2017 تحقق مبيعات عالية

GMT 04:01 2017 الإثنين ,20 شباط / فبراير

جورجيا فاولر تطلّ في فستان أسود قصير

GMT 11:21 2019 الجمعة ,13 أيلول / سبتمبر

تراجع البطالة في السعودية إلى 12.3 % بالربع الثاني

GMT 13:29 2018 الإثنين ,21 أيار / مايو

سيدات الصفاقسي يحصدن لقب كأس تونس للطائرة

GMT 10:32 2017 الجمعة ,15 كانون الأول / ديسمبر

طريقة صنع عطر الهيل والفانيلا بطريقة بسيطة

GMT 11:21 2016 الخميس ,06 تشرين الأول / أكتوبر

شركة فورد تعلن طرح سيارة "فورد فوكس 2017" العائلية
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday