ناسا تبحث استخدام لحواسب الكمية للتحكم في الملاحة الجوية
آخر تحديث GMT 06:22:27
 فلسطين اليوم -

يعتمد على خوارزميات ذكاء اصطناعي

"ناسا" تبحث استخدام لحواسب الكمية للتحكم في الملاحة الجوية

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - "ناسا" تبحث استخدام لحواسب الكمية للتحكم في الملاحة الجوية

وكالة " ناسا"
كندا - سعيد المهيري

يعكف الخبراء في شركة جوجل على اختبار كمبيوتر كمي جديد ربما سيكون الأقوى بحسب مجلة "نيوساينتست" .

ابتاعت جوجل في 2013 حاسباً كمياً من شركة "دي ويف سيستيمز" في كولومبيا البريطانية في كندا، التي تعد حالياً الشركة الوحيدة التي تزعم بيعها رقائق تعمل بالفيزياء غير التقليدية . ويلقى هذا الزعم جدلاً واسعاً، فيقول البعض إنه لابد للشركة أن تعلن تفصيلياً عن إمكانيات رقائقها الكمية . وكشفت مجلة "نيوساينتست" عن خطط جوجل المستقبلية وعن نتائج اختباراتها الأخيرة التي أجرتها على الرقائق المزعومة .
 
ومن الناحية النظرية، فالحواسب الكمية تفوق بمراحل الحواسب العادية، إذ يمكنها إنجاز المهام بسرعة وكفاءة أعلى، فلديها القدرة على البحث عن البيانات بسرعة فائقة لم تصل إليها حتى الحواسب التي توصف بالسوبر . ومن هنا كان اهتمام جوجل بالحواسب الكمية كونها واحدة من الشركات التي تتعامل مع كم هائل من البيانات .
 
وليست جوجل الوحيدة التي تهتم بالحواسب الكمية إذ تشاركها في ذلك وكالة الفضاء الأميركية "ناسا"، التي تستضيف حاسب جوجل D-Wave في مركز أبحاث أميس في كاليفورنيا التابع لها والخاضع لإشراف رابطة جامعات بحوث الفضاء USRA .

وتهدف جوجل وناسا إلى تطوير خوارزميات ذكاء اصطناعي كمية واختبارها عبر تطبيقها من خلال محاولة حل مشاكل موجودة بالفعل على أرض الواقع ثم معرفة مايميزها عن الحواسب القديمة . أما بالنسبة إلى الهدف الخاص بكل شريك على حدة، فترغب جوجل في امتلاك خوارزميات كمية غاية في القوة لتحدث بها ثورة في عالم الحواسب، لتوفر بذلك خدمة بحث متميزة وسبل مساعدة فائقة لعملائها، علاوة على وسائل الأمان الأخرى وسبل التخلص من البرامج المزعجة .
 
أما ناسا فتسعى إلى امتلاك خوارزميات أفضل مما لديها بهدف تحقيق تحكم أفضل في حركة الملاحة الجوية، والتخطيط لمهام مركباتها الفضائية إلى الكواكب الأخرى، وتحليل البيانات بشكل أفضل، وغير ذلك . وذكرت الوكالة إنها ترغب في استخدام الحواسب الكمية في المساعدة في البحث عن الكواكب الخارجية .

وتخطط الوكالة لربط الحاسب الكمي D-Wave بحاسب أميس الفائق لتطوير خوارزميات ذكاء اصطناعي هجينة، وتسعى إلى تحقيق هذا الهدف على المدى البعيد . بيد أن علماء الوكالة يجتهدون في الوقت الحالي لإثبات قدرة الحاسب الكمي على حل المشكلات بوتيرة أسرع من الحواسب العادية . أما باحثو جوجل، بالتعاون مع باحثي ناسا وشركة "دي ويف سيستيمز" فقالوا إنهم عثروا على الدليل الأول على توظيف الحاسب الكمي للمؤثرات الكمية لإجراء عمليات الحوسبة .
 
وتمكنت مختبرات عالمية من تصميم حواسيب قادرة على نقل الوحدات البيانية الدقيقة من موقع إلى آخر "qubits"، ما يمكنها من معالجة المشكلات البسيطة التي تتمكن الآلة الحاسبة العادية من معالجتها . إلا أنه منذ ،2007 عندما أطلقت شركة دي ويف سيستيمز شريحة جديدة لها نفس الكفاءة، زعمت أنها يمكنها التعامل مع مشكلات اللعبة الشهيرة "سودوكو" باستخدام ميكانيكا الكم . وتخطط الشركة لإطلاق نسختها الجديدة من الشريحة الفائقة العام ،2015 والتي تتميز بسرعة نقل هائلة تصل إلى 1152 qubits لتتجاوز بذلك سرعة الشريحة الموجودة حالياً التي تبلغ سرعتها 500 qubits .
 
وتنتهج الشركة اتجاهاً جديداً يختلف عن المستخدم في أغلب الألعاب، يعرف بالتقوية الكمية، ويستند إلى ترجمة المشاكل إلى منظر طبيعي يضم ودياناً وتلالاً، بدلاً من نقل الوحدات البيانية الدقيقة عبر التناظر الكمي للبوابات المنطقية في الحواسب العادية . وتتفحص الشريحة في حاسوب الشركة بقدرتها الهائلة هذا المنظر الطبيعي لتقرر أدنى حالة من الطاقة، التي يمكن أن تتوافق مع الحل . ولتفعيل ذلك، يجب أن تبرد شرائح ال qubits إلى ما يقرب من الصفر المئوي بوضعها في مبرد بحجم غرفة صغيرة . ويرى المنتقدون أن الفائدة التي سوف يقدمها هذا الاتجاه لاتزال مبهمة .
 
بيد أن فريقاً من جوجل بقيادة هارتموت نيفين كشف النقاب عن أن أداء حاسبهم الكمي كان أفضل بكثير في درجات الحرارة المنخفضة، ما يدلل على استغلاله التأثيرات الكمية بفاعلية كبيرة أثناء عملية الحوسبة . وإن كان ذلك باعثاً للأمل، إلا أن النتائج لاتشير إلى أن الحاسب وصل إلى السرعة الهائلة المرجوة منه نظريا .
 
وقد اكد الفريق أن التقدم الحاصل الآن يعد خطوة مهمة تجاه إثبات تفوق الحاسب الكمي من ناحية السرعة على حواسب دي ويف التي ليس لديها خواص كمية . ماثياس ترويار من المعهد الاتحادي السويسري للتكنولوجيا درس حواسيب دي ويف تفصيلياً وخلص إلى أنه لو فشل الحاسب في إثبات قدراته الكمية فيما يتعلق بالسرعة، فسوف يتأكد الباحثون من أن مثل هذه الحواسيب لن تتفوق على غيرها في سرعة حل المشكلات . بيد انه يشير إلى أن جوجل قد يصيبها الإحباط بسبب هذه النتائج، لأنهم رغبوا في الكشف عن أشياء مثيرة حول اختبارات العام الفائت، وما وصلوا إليه لايرقى أبداُ إلى ما يمكن وصفه بالإنجاز الكبير الذي طمحوا إليه .
 
ويشير تباين الأداء باختلاف درجات الحرارة أيضاً إلى أهمية عمل حاسب دي ويف الكمي في بيئة باردة، وحصلت مجلة "نيوساينتست" على تقارير عن الفترة بين تموز/ يوليو2013 وتموز/ يوليو  2014 كشفت عن وجود مشاكل في إمدادات المياه في مركز أبحاث أميس ما يعني تأثر عملية تبريد الحواسب سلبياً، ولايعني هذا توقفه عن العمل، لكن يؤشر إلى احتمال تعرضه للتعطل المفاجئ، بحسب كولين وليامز من شركة دي ويف .
 
وفي هذا الصدد يقول بوباك بيسواس من مركز أبحاث أميس "نعمل مع شركة دي ويف ورابطة جامعات بحوث الفضاء لإيجاد حلول لمشكلة موارد المياه ومراقبة الموقف عن كثب للتأكد من عدم تأثر أداء الحواسيب" .
 
وربما لاتكون المياه المشكلة الوحيدة، فقد تجد جوجل صعوبة في العمل في ظل كثير من القيود الحكومية . ويشير تقرير 2013 إلى أن أحد العاملين في جوجل ويحمل جنسيتين، الكندية والإيرانية، منع من قبل ناسا، لأسباب أمنية من الدخول إلى حاسب دي ويف، التزاماً من ناسا بسياسات الولايات المتحدة .
 
وعلى الرغم من ذلك، لم تتوقف جوجل عن المضي قدما في عملية تطوير حاسوبها الكمي بعيدا عن شركة دي ويف، فقد استعانت بالعالم جون مارتينيز من جامعة كاليفورنيا في سانتا باربارا لبناء حاسبها الخاص .

وأياً كانت أهدافها، يقول ترويار إنه لابد من استخدام عتاد جديد لتحقيق السرعة الكمية المطلوبة ويعرب عن تأكده من إمكانية بناء حاسب يفوق أداؤه الحواسب الأخرى بمراحل شريطة ألا تقف مشكلات تجارية في طريق تحقيق ذلك .

ويقوا كولين وليامز من شركة دي ويف "إن قرار جوجل بناء حاسب كمي يظهر أن اتجاه شركتنا هو الاختيار الأمثل، فنحن مستمرون في تعاوننا الفني معهم، ولدي قناعة بأننا سوف نتعلم من بعضنا بعضا، وكما شاهدنا من قبل، فقد ثبت أن ما نشر من تعليقات حول تقنياتنا لم يكن منصفاً"

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ناسا تبحث استخدام لحواسب الكمية للتحكم في الملاحة الجوية ناسا تبحث استخدام لحواسب الكمية للتحكم في الملاحة الجوية



GMT 13:28 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

"مركز كينيدي" توثيق 50 عامًا من غزو الفضاء
 فلسطين اليوم -

أعادتنا هذه الموضة إلى عالم الأربعينات والخمسينات

تعرفي على إطلالات النجمات العالميات بأسلوب "الريترو"

القاهرة ـ فلسطين اليوم
تنوّع النجمات في إطلالاتهن على السجادة الحمراء، فمنهن من يقررن اعتماد طابعًا معينًا ومنهن من يفضلن البساطة، إلا أننا لاحظنا أن عددًا من النجمات العالمية فضلن هذه الفترة اعتماد موضة الريترو المستوحاة من الحقبات القديمة بحيث اخترن فساتين ذات قصات قديمة وقرروا اعادتها الى الواجهة. لذا تعرفي الى أبرز من اعتمدها، وكيف يمكن أن تنسقيها بأسلوبك الخاص. فساتين بطابع الريترو لا يمكن أن تغيب التصاميم القديمة عن ساحة الموضة فهي تعتبر هوية الموضة الحالية وارثها الثمين. من هنا قررت النجمات أن يعدن هذه الموضة الى الساحة الجمالية والخاصة بعالم الموضة تحديداً، فرأينا فساتين بقصات متنوعة مستوحاة من الحقبات الماضية. عودة الى أربعينات وخمسينات القرن الماضي لا تُشكّل العودة في الصيحات ‘لى سنوات قليلة مضت، بل على العكس أعادتنا هذه الموضة ...المزيد

GMT 08:46 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

طرق تنسيق البنطلون الأزرق بأساليب ملفتة للإطلالات اليومية
 فلسطين اليوم - طرق تنسيق البنطلون الأزرق بأساليب ملفتة للإطلالات اليومية

GMT 09:03 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

أفضل الوجهات السياحية للمغامرات في 2021 تعرّفي عليها
 فلسطين اليوم - أفضل الوجهات السياحية للمغامرات في 2021 تعرّفي عليها

GMT 00:05 2020 الثلاثاء ,07 تموز / يوليو

أخطاؤك واضحة جدّا وقد تلفت أنظار المسؤولين

GMT 16:49 2016 الأحد ,07 آب / أغسطس

شاتاي اولسوي يستعد لبطولة "الداخل"

GMT 08:30 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"العقرب" في كانون الأول 2019

GMT 10:05 2017 الأربعاء ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

25 % من البريطانيين يمارسون عادات فاضحة أثناء ممارسة الجنس

GMT 23:35 2019 الجمعة ,25 كانون الثاني / يناير

سعر الليرة السورية مقابل الشيكل الإسرائيلي الجمعة

GMT 06:08 2018 الأحد ,16 كانون الأول / ديسمبر

"The Resort Villa" في بانكوك للباحثين عن المتعة

GMT 05:38 2016 الجمعة ,01 تموز / يوليو

نظافة أسنان المرأة أول عامل يجذب الرجل نحوها
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday