روبوت أوشن وان تمكن من سحب أحد الكنوز من سفينة الملك لويس الرابع عشر
آخر تحديث GMT 10:00:06
 فلسطين اليوم -

صُمِّم لدراسة الشعب المرجانية في أعماق البحر واستخدمه الباحث أسامة الخطيب

روبوت "أوشن وان" تمكن من سحب أحد الكنوز من سفينة الملك لويس الرابع عشر

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - روبوت "أوشن وان" تمكن من سحب أحد الكنوز من سفينة الملك لويس الرابع عشر

روبوت الغواص " أوشين وان"
لندن ـ سليم كرم

 يؤمن الكثيرون بأن في أعماق البحر أسراراً كثيرة غير المكتشفة حتى الأن بالنسبة للبشر، إلا أن الروبوت "أوشين وان" المجهز برؤية بشرية وقوة رد فعل وعقل اصطناعي، بات يمكنه الغوص لمئات الأقدام في الأعماق التي لا يستطيع أي إنسان الوصول إليها. وفي رحلته الأولى استطاع الروبوت سحب كنز من سفينة الملك لويس الرابع عشر "لا لون" والتي تستقر على عمق 328 قدما تحت سطح الأرض منذ عام 1664.

روبوت أوشن وان تمكن من سحب أحد الكنوز من سفينة الملك لويس الرابع عشر

ونجح روبوت الغوص التابع لجامعة "ستانفورد" في فحص حطام السفينة التي لم يمسها أحد على بعد 20 ميلا قبالة سواحل جنوب فرنسا، في حين كان المُشغل البشري يرشد الروبوت على السطح. وقام أسامة الخطيب أستاذ علوم  الكمبيوتر في جامعة "ستانفورد" بدراسة الموقع قبل البعثة عندما لمح إناء في حجم ثمرة الـ"غريب فروت"، وباستخدام مجموعة من عصي التحكم للتحكم في الروبوت "أوشن وان" حام الخطيب فوق الإناء ورأى معالمه ووزنه وجعل الروبوت يمسك به جيدا لسحبه. وأصبحت هذه الحركات ممكنة من خلال أجهزة استشعار للقوة تنقل ردود أفعال للقائد أو المُشغل حتى أن الباحثين استطاعوا الشعور بوزن وملمس الإناء بأنفسهم، ثم حرّك الخطيب الروبوت إلى سلة وضع داخلها الإناء وأغلقها، وبالفعل تم إحضار الإناء بأمان إلى القارب على السطح وكان الخطيب أول شخص يمسها منذ 300 عام.

روبوت أوشن وان تمكن من سحب أحد الكنوز من سفينة الملك لويس الرابع عشر

وذكر الخطيب لستانفورد نيوز أنه " سيكون "أوشن وان" روبوت الغوص الخاص بك لدفع الأذى الذي يمكن أن يصيب الإنسان من الغوص، فالحصول على آلة لها صفات بشرية يمكنها الغوص على أعماق كبيرة سيكون أمرا مذهلا"، ويبلغ طول الروبوت الغواص خمسة أقدام مع رأس في الجزء العلوي وهو مبرمج للرؤية المجسمة، وتسمح هذه التكنولوجيا للمُشغل برؤية العالم تحت الماء كما لو كان يسبح بنفسه في الأعماق، ويضم الروبوت ذراعين ومنطقة الذيل التي تضم البطاريات وأجهزة الكمبيوتر وثمانية دفاعات متعددة الاتجاهات، وتم تجهيز كل رسغ في الروبوت بأجهزة استشعار للقوة والتي ترسل ردود فعل لمسية للمُشغل والتي تسمح له بالشعور بالعناصر كما لو أنه يمسها بنفسه، ويقوم العقل الاصطناعي بقراءة البيانات وتأمين أيدي الروبوت أثناء الإمساك بالعناصر والتأكد من أنها لا تضر العناصر.

روبوت أوشن وان تمكن من سحب أحد الكنوز من سفينة الملك لويس الرابع عشر

وتابع الخطيب: " يمكن أن تشعر بالضبط بما يفعله الروبوت وكأنك هناك بالفعل مع حاسة اللمس فإنك تشعر ببعد جديد للإدراك" ، وتنتشر أجهزة الاستشعار في جميع أجزاء الروبوت والذي يقيس الوضع الحالي والاضطراب والدفاعات للثبات في مكانه، ويقوم الروبوت بقياس المنطقة المحيطة باستخدام أجهزة الاستشعار والكاميرات التي تجمع البيانات وفقا للخوارزميات وهي مصممة لتجنب الروبوت الاصطدام، وإذا استشعر الروبوت عنصر في طريقه يقوم بحساب كيفية الاستعداد للتأثير إن لم يكن التباطؤ خيارا.

وعلى الرغم من قدرة الروبوت "أوشين وان" على المناورة بشكل جيد عند التعامل مع حطام السفينة إلا أن الخطيب اضطر للتدخل عندما كان الروبوت بين اثنين من عجلات المدافع، وتولى الخطيب السيطرة على الذراعين ودفع الروبوت لإجراء حركة دفع لأعلى حتى استطاع تحرير نفسه، وصُمم الروبوت نتيجة الحاجة إلى دراسة الشعاب المرجانية في أعماق البحر الأحمر، ويوفر كل جزء في الروبوت  أداء جيد في مناطق خطرة جدا بالنسبة للبشر مثل التعدين في المياة العميقة وصيانة أنابيب النفط أو حالات الكوارث تحت الماء.

روبوت أوشن وان تمكن من سحب أحد الكنوز من سفينة الملك لويس الرابع عشر

وأفاد الباحثون أن التصميم البشري للروبوت "أوشين وان" يسمح له بالتواصل مع الغواصين البشريين من خلال حركات اليد، سويأمل الباحثون أن تتيح هذه التكنولوجيا إنتاج أساطيل من المستكشفين الروبوت تحت الماء يوما ما، وأضاف الخطيب " نحن نربط الروبوت بالبشر بطريقة بديهية جدا وذات مغزى، ويستطيع الإنسان توفير الحدس والخبرة والقدرات المعرفية للروبوت، ويحقق الإثنان معا حالة مذهلة من التآزر، فالإنسان والروبوت يمكن أن يفعلا أشياء في مناطق خطيرة على البشر في حين يبقي الإنسان هنا".

روبوت أوشن وان تمكن من سحب أحد الكنوز من سفينة الملك لويس الرابع عشر

روبوت أوشن وان تمكن من سحب أحد الكنوز من سفينة الملك لويس الرابع عشر

روبوت أوشن وان تمكن من سحب أحد الكنوز من سفينة الملك لويس الرابع عشر

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

روبوت أوشن وان تمكن من سحب أحد الكنوز من سفينة الملك لويس الرابع عشر روبوت أوشن وان تمكن من سحب أحد الكنوز من سفينة الملك لويس الرابع عشر



إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 09:43 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل مواطنا من عاطوف ويستولي على شاحنته

GMT 14:03 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل شابا من رام الله وسط مواجهات

GMT 09:47 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل أسيرا محررا من جنين على حاجز عسكري

GMT 06:25 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

تجنّب أيّ فوضى وبلبلة في محيطك

GMT 08:44 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"الجدي" في كانون الأول 2019

GMT 07:55 2017 الإثنين ,04 كانون الأول / ديسمبر

منتجون يراقبون ميغان ماركل للتأكد من الحفاظ على وزنها

GMT 15:44 2015 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

أسعار سيارة لكزس LX 2016 في فلسطين

GMT 02:26 2015 السبت ,21 آذار/ مارس

ياسمين رئيس أخت "بلطجي" في "من ضهر راجل"
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday