مركز كينيدي توثيق 50 عامًا من غزو الفضاء
آخر تحديث GMT 10:00:06
 فلسطين اليوم -

ساهم بشكل أساسي في هبوط الإنسان على القمر

"مركز كينيدي" توثيق 50 عامًا من غزو الفضاء

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - "مركز كينيدي" توثيق 50 عامًا من غزو الفضاء

محطة الفضاء الدولية
واشنطن ـ فلسطين اليوم

في عام 1969، كان مركز كينيدي للفضاء مساهما أساسيا من واحد من أبرز الأحداث التي عرفها البشر على مر التاريخ: هبوط الإنسان على سطح القمر.ومنذ ذلك الوقت، أصبح اسم المركز يرد بصورة دورية في أخبار الفضاء ورحلاته، وبات الوجهة الأولى لكل من يحلم باختبار عالم الفضاء عن قرب والتعرف على تاريخه وسبر أغواره.ويقع مركز كينيدي، الذي أتم العام الماضي يوبيله الذهبي، في قاعدة كيب كانافيرال الجوية في جزيرة ميريت، جنوب شرقي ولاية فلوريدا الأميركية.

ومركز جون كينيدي للفضاء التابع لوكالة الفضاء الأميركية (ناسا) هو أكبر المراكز المتخصصة في إطلاق الرحلات المأهولة وغير المأهولة إلى الفضاء، ويتم فيه تطوير وهندسة الصواريخ الفضائية.توثيق تاريخ الفضاءوكان لا بد من توثيق هذه الإنجازات الخارقة في تاريخ البشرية، وإتاحة الاطلاع عليها للسياح، فتم عام 1971 افتتاح مجمع للزوار الذي أصبح مقصدا سياحيا داخل الولايات المتحدة وخارجها، حيث يتجاوز عدد مريديه مليون شخص سنويا.

وعلى مدخل المجمع، يستقبلك مجسم للرئيس الأميركي الراحل جون كينيدي، وعبارته التاريخية: "نحن اخترنا الذهاب إلى القمر".في الساحة الأمامية للمجمع، تنتصب هياكل حقيقية ومجسمات لمجموعة مميزة من صواريخ الفضاء التي استخدمتها إدارة الطيران والفضاء الأميركية (ناسا) فيما مضى، لنقل البشر إلى خارج الكرة الأرضية.وإلى يمين الصواريخ توجد 3 كبسولات يمكن للزائر اختبار الجلوس بداخلها، وهي الكبسولات نفسها التي مكنت رواد الفضاء من العودة إلى الأرض بسلام.

في 20 يوليو 1969، حبس العالم أنفاسه بينما وضع رجل واحد قدمه على سطح القمر عبر المركبة "أبوللو 11"، والآن تقبع المركبة التي حملت رائد الفضاء الأميركي نيل أرمسترونغ في مجمع الزوار، وبجانبها صاروخ "سترن في مون" الضخم الذي حملها من الأرض، ويبلغ ارتفاعه 111 مترا.وفي المكان صخور وأتربة جلبها رواد الفضاء معهم من سطح القمر إلى الأرض.وكان كينيدي هو الرئيس الذي أخذ زمام المبادرة ودفع ببلاده نحو علم الفضاء، فزاد من ميزانيته بنسبة كبيرة،

وبدأت عملية تشييد المركز عام 1962، لكن القدر لم يمهله حتى يرى إنجازه يتحقق بالوصول إلى القمر، إذ اغتيل عام 1963.معروضات مثيرةويقول مرشد السياح في المكان نيك توماس لموقع "سكاي نيوز عربية": "بدأ شغفي ببرنامج الفضاء منذ مشاهدة عمليات الإطلاق الأولى (في الستينيات)، وبعدها جئت للعمل في مركز كينيدي للفضاء".ويضيف توماس الذي يعمل هناك منذ عام 1987: "هنا نعرّف الزوار على الرحلات المكوكية وكم العمل الهائل الذي تطلّبه هذا البرامج

لتصبح حقيقة، ونقدم لمحة عن سباق الفضاء في الستينيات، وهو الذي سرّع عجلة البحث والتخطيط وصولا إلى هبوط الإنسان على القمر".ويتابع: "نتذكر أيضا التضحية الكبيرة التي قدمها طاقم (أبوللو واحد) الذي فقد أفراده الثلاثة حياتهم بسبب حريق حدث في قُمرة القيادة، أثناء محاكاة لعملية الإقلاع في عام 1967"، ويشير: "هنا يتم عرض معلومات ومقاطع فيديو قصيرة لبرنامج أبوللو".وهنا توجد "غرفة التحكم" بكامل معداتها وأجهزة اتصالها وشاشاتها، وهي الأدوات ذاتها التي مكَّنت من التواصل بشكل مباشر مع رواد الفضاء على متن المركبات الفضائية خلال رحلاتهم إلى القمر وعند هبوطهم على سطحه.

وتتوزع في المركز العديد من الحجرات الزجاجية التي تحتوي داخل جدرانها نسخا طبق الأصل عن المعدات التي حملها الإنسان معه إلى القمر، وأهمها عربة الجر اليدوية والعربة الآلية التي رافقت طاقم "أبوللو 15" إلى القمر عام 1971.

 

وفي وسع الزائر مشاهدة بذلات الفضاء التي اعتمدتها "ناسا" في تاريخها، مرتبة حسب الأقدمية، ليظهر التطور الذي طرأ عليها من حيث الشكل والمواد المستخدمة في صناعتها.ويقول سكوت وندرسون الذي يزور المكان للمرة الأولى: "المركز يقدم نظرة من وراء الكواليس إلى عالم رواد الفضاء من خلال المعارض التفاعلية والمحاكاة والجولات المصحوبة بمرشدين"، وأضاف: "لقد كانت تجربة ممتعة".ولا يتحدث المركز عن التاريخ فحسب، بل إنه في وسع الزائر التعرف على خطط "ناسا" لاستكشاف كوكب المريخ، ويسلط الجناح الخاص بالكوكب الأحمر الضوء على الآليات والمركبات التي يتم اختبارها لتسير على سطحه.

أما إذا كنت تريد ان تشهد بأم العين عملية إطلاق صاروخ من المحطة، فما عليك إلا التوجه إلى مكان الإطلاق.ومن المقرر أن يكون أقرب صاروخ ينطلق إلى الفضاء في الخامس من ديسمبر المقبل، حيث ستطلق شركة "سبيس إكس" صاروخ "فالكون 9" من مجمع الإطلاق في المركز.ويتيح المركز للزوار فرصة الحديث إلى رواد فضاء مخضرمين في "ناسا"، حيث ينقل هؤلاء تجاربهم في عرض مباشر وجها لوجه، ويجيبون على أسئلة الجمهور، وظل الأمر معمولا به حتى في ظل جائحة كورونا، وإن كان بصورة مقيدة.

 

قد يهمك ايضا:

وكالة الفضاء الأميركية تكشف عن "كعكة القرفة" في الفضاء السحيق

الولايات المتحدة تُطلق مركبة أخرى إلى المحطة الفضائية الدولية قريبًا

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مركز كينيدي توثيق 50 عامًا من غزو الفضاء مركز كينيدي توثيق 50 عامًا من غزو الفضاء



 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 14:03 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل شابا من رام الله وسط مواجهات

GMT 09:21 2021 الإثنين ,04 كانون الثاني / يناير

مستوطنون يقتحمون الأقصى

GMT 00:13 2020 الخميس ,09 تموز / يوليو

ما كنت تتوقعه من الشريك لن يتحقق مئة في المئة

GMT 07:34 2021 الإثنين ,04 كانون الثاني / يناير

فاوتشي يرد على اتهامات ترامب بشأن أرقام وفيات "كورونا"

GMT 11:59 2019 الأربعاء ,20 آذار/ مارس

قرار المحكمة الصهيونية مخالف للقانون الدولي

GMT 05:00 2018 الإثنين ,14 أيار / مايو

مصطلح الصيام الواجب

GMT 23:45 2016 الإثنين ,12 كانون الأول / ديسمبر

أفخم سيارة ليكسوس تعرض قريبًا في معرض ديترويت للسيارات

GMT 03:32 2014 الإثنين ,27 تشرين الأول / أكتوبر

تركيب الشعر المستعار والتخلص من مشكلة عدم نمو الشعر

GMT 09:31 2014 الأربعاء ,03 أيلول / سبتمبر

ألوان غرف النوم العصرية تعكس بساطة وأناقة ذوقك
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday