20 من المستخدمين يتنازلون عن خصوصيتهم عند تثبيت تطبيق جديد
آخر تحديث GMT 10:00:06
 فلسطين اليوم -

20% من المستخدمين يتنازلون عن خصوصيتهم عند تثبيت تطبيق جديد

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - 20% من المستخدمين يتنازلون عن خصوصيتهم عند تثبيت تطبيق جديد

كاسبرسكي لاب
واشنطن ـ فلسطين اليوم

اكتشفت شركة كاسبرسكي لاب أن المستهلكين يقومون بتثبيت تطبيقات على أجهزتهم دون أن يكون لديهم دراية بشأن الآثار المترتبة المحتملة لذلك.

وقد تبين أن هناك نسبة كبيرة بلغت 63% من المستهلكين يهملون قراءة اتفاقية الترخيص بعناية قبل تثبيت التطبيقات الجديدة على هواتفهم، وأن واحدًا من كل خمسة (20%) لا يقرؤون الرسائل التي تظهر أثناء تثبيت تلك التطبيقات. وما يقومون به فعليًا هو مجرد الاستمرار بالنقر على زر “التالي” و”موافق” دون فهم ما يقرّون به ويوافقون عليه.

وأجرت شركة كاسبرسكي لاب اختبارًا بعنوان “هل أنت ملمّ بالعالم الإلكتروني؟”، والذي شارك فيه 18,507 مستهلكين أجابوا من خلاله عن أسئلة تدور حول عاداتهم في استخدام الإنترنت.

وقد توصل الاختبار إلى أرقام تقرع ناقوس الخطر، وفق تعبير الشركة، بخصوص أعداد المستهلكين الذين يتخلون عن خصوصيتهم وعن البيانات المخزنة على هواتفهم ويتعرضون للتهديدات الإلكترونية، وذلك بعدم استخدام طرق آمنة في تثبيت التطبيقات على أجهزتهم.

وأشارت كاسبرسكي لاب إلى أنه عندما يهمل المستخدمون قراءة اتفاقيات الترخيص أو الرسائل التي تظهر أثناء عملية تثبيت التطبيقات، فإنهم لن يعلموا ما هي الأمور التي منحوا موافقتهم لها، إذ أنه يوجد بعض التطبيقات التي تؤثر على خصوصية المستخدمين، أو تقود إلى تثبيت تطبيقات أخرى، أو حتى تجري تغييرات في إعدادات نظام التشغيل في الجهاز بشكل كامل، لكنه قانوني بناءً على “الموافقة” التي منحها المستخدم أثناء عملية التثبيت.

كما تبين من الاختبار أن أقل من النصف بقليل (43%) من المستخدمين قد يكونون معرضين للمخاطر التي تحملها التطبيقات المثبتة على أجهزتهم نظرًا لكونهم غير “ملمّين بالعالم الإلكتروني” بدرجة تمكنهم من وضع الحدود التي تناسبهم للتصاريح أمام التطبيقات عند تثبيتها.

وظهر أن 15% من المشاركين في الاختبار لا يضعون أي حدود للتصاريح لما يمكن أن تفعله التطبيقات في هواتفهم، وأن 17% يمنحون التصاريح للتطبيقات عند طلبها ولكنهم ينسون الأمر بعد ذلك، بينما يعتقد 11% منهم أنهم لا يستطيعون تغيير هذه التصاريح. علمًا بأن عدم تحديد تصاريح التطبيقات، وهو أمر ممكن وقانوني، يتيح لتلك التطبيقات الدخول إلى البيانات الشخصية والخاصة على الهواتف النقالة، بدءًا بمعلومات الاتصال ووصولًا إلى الصور وبيانات المواقع.

وفي معرض تعليقه على ما توصل إليه الاختبار من نتائج، قال ديفيد إيم، الباحث الرئيسي في الأمن الرقمي لدى كاسبرسكي لاب: “يخزن مستخدمو الإنترنت في أجهزتهم معلومات حساسة تتعلق بهم وبغيرهم، مثل معلومات الاتصال والرسائل الخاصة وغيرها، ولكنهم يخفقون في التأكد من حفظ تلك المعلومات بشكل آمن. ويمكن أن يؤدي ذلك إلى تحول الجهاز إلى الصديق العدو الرقمي لهم”.

وأضاف إيم: “ونظرًا لأن العديد من المستهلكين لا يلقون بالًا للتحذيرات عند تثبيت التطبيقات، فإنهم يمنحون تصاريح للتطبيقات باختراق حياتهم الخاصة، والاطلاع على كل ما هو مخزن على أجهزتهم، ومعرفة أماكن وجودهم، وتثبيت تطبيقات غير مرغوبة، وإجراء تغييرات في أجهزتهم، ومباشرة عند بدء عملية التثبيت. وإننا في “كاسبرسكي لاب” نسعى إلى مساعدة المستهلكين لكي يصبحوا أكثر إلمامًا بالعالم الإلكتروني، وحماية بياناتهم الحساسة الثمينة وحماية أنفسهم من هذه الأخطار.”

وأوصت كاسبرسكي لاب العملاء باتخاذ عدد من التدابير لحماية أنفسهم، بما في ذلك تحميل التطبيقات من مصادر موثوقة، واختيار التطبيقات التي يرغبون بتثبيتها على أجهزتهم بذكاء. كما يجب عليهم قراءة اتفاقية الترخيص بعناية خلال عملية التثبيت.

وتوصي الشركة أيضًا بقراءة قائمة التصاريح التي يطلبها التطبيق بعناية، إذ ينبغي التحقق من الأمور التي يوافق عليها المستخدم عند النقر على زر “التالي”، كما يجب استخدم برنامج خاص بأمن الإنترنت والذي سيحمي جهازك من التهديدات الإلكترونية.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

20 من المستخدمين يتنازلون عن خصوصيتهم عند تثبيت تطبيق جديد 20 من المستخدمين يتنازلون عن خصوصيتهم عند تثبيت تطبيق جديد



إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 09:43 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل مواطنا من عاطوف ويستولي على شاحنته

GMT 09:47 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل أسيرا محررا من جنين على حاجز عسكري

GMT 09:58 2020 الأحد ,20 كانون الأول / ديسمبر

43 مستوطنا يقتحمون الأقصى

GMT 06:41 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

لا تكن لجوجاً في بعض الأمور

GMT 13:50 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

تتمتع بالنشاط والثقة الكافيين لإكمال مهامك بامتياز

GMT 09:55 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

يزعجك أشخاص لا يفون بوعودهم

GMT 07:16 2020 الخميس ,15 تشرين الأول / أكتوبر

ملاسنة حادة بين نانسي بيلوسي ومذيع "سي إن إن" الشهير

GMT 13:47 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل مواطنا من الخليل

GMT 06:02 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

لا تتهوّر في اتخاذ قرار أو توقيع عقد

GMT 02:55 2017 الأربعاء ,20 أيلول / سبتمبر

رامي السبيعي يغضب من التجاهل الإعلامي لإنجازاته
 
palestinetoday
palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday