مؤسس ويكيليكس يدعو بريطانيا والسويد لمنحه حريته
آخر تحديث GMT 04:58:44
 فلسطين اليوم -

مؤسس ويكيليكس يدعو بريطانيا والسويد لمنحه حريته

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - مؤسس ويكيليكس يدعو بريطانيا والسويد لمنحه حريته

مؤسس موقع ويكيليكس جوليان أسانج
لندن ـ أ. ش .أ

دعا جوليان أسانج مؤسس موقع ويكيليكس بريطانيا والسويد امس الجمعة إلى السماح له بمغادرة سفارة الإكوادور في لندن بحرية بعد إصدار لجنة تابعة للأمم المتحدة حكما باعتباره "محتجزا تعسفيا" ويحق له الحصول على تعويض.

ويحتمي أسانج الذي تخصص في قرصنة أنظمة الكمبيوتر بسفارة الإكوادور منذ يونيو حزيران عام 2012 لتجنب اتهامات بالاغتصاب وجهت إليه في السويد. وكان قد أثار غضب الولايات المتحدة بنشر مئات الآلاف من المراسلات الدبلوماسية السرية على الموقع.

ونفت كل من بريطانيا والسويد حرمان أسانج من حريته وأشارتا إلى أنه لجأ للسفارة طوعا. وقالت لندن إنها ستعترض على القرار مشيرة إلى أن أسانج سيُعتقل إذا غادر السفارة.

وناشد أسانج وهو أسترالي لجنة الأمم المتحدة قائلا إنه لاجئ سياسي انتُهكت حقوقه عندما لم يتمكن من الحصول على حق اللجوء إلى الإكوادور.

وأصدرت اللجنة قرارا لصالحه لكنه لم يكن بالإجماع. وقرار اللجنة غير ملزم.

ودعا أسانج بريطانيا والسويد إلى تطبيق القرار وهو يحمل نسخة منه من شرفة السفارة بمنطقة نايتسبريدج في لندن.

وقال أسانج "هذا نصر لا يمكن إنكاره" وأضاف "ما هو الحق الذي يتيح لهذه الحكومة أو الحكومة الأمريكية أو الحكومة السويدية حرمان ابنائي من والدهم؟"

ونفى أسانج (44 عاما) اتهامات بالاغتصاب وجهت إليه عام 2010 في السويد واعتبرها حيلة لإرساله في نهاية الأمر إلى الولايات المتحدة حيث ما زال التحقيق الجنائي في أنشطة ويكيليكس جاريا.

وقال سيونج فيل هونج رئيس مجموعة العمل المعنية بالاحتجاز التعسفي في بيان إن المجموعة "تعتبر أن جميع أشكال الحرمان من الحرية التي تعرض لها جوليان أسانج تمثل شكلا من أشكال الاحتجاز التعسفي."

وتابع قوله "تؤكد مجموعة العمل على أنه ينبغي وضع نهاية لاحتجاز السيد أسانج بشكل تعسفي وإنه ينبغي احترام حريته الشخصية وسلامته وإنه ينبغي أن يحصل على حق التعويض."

وقال وزير خارجية الإكوادور ريكاردو باتينو إنه يجب أن يسمح لأسانج بأن يكون حرا. وقال لمحطة "تيلي سور" التلفزيونية إلى بريطانيا والسويد "ما الاتهامات الأخرى التي تريدان أن توجه لهما قبل أن تبدآ في إصلاح خطئهما؟" في إشارة إلى السويد وبريطانيا.

وأضاف باتينو إن الإكوادور تدرس الخطوات المقبلة التي ستتخذها.

لا تغيير

وفي عام 2010 نشرت ويكيليكس أكثر من 90 ألف وثيقة سرية عن العملية العسكرية التي قادتها الولايات المتحدة في أفغانستان وأعقبتها بنشر نحو 400 ألف تقرير داخلي للجيش الأمريكي يفصل عملياته في العراق.

وتلى ذلك نشر ملايين البرقيات الدبلوماسية التي يرجع تاريخها إلى عام 1973.

ولا تملك مجموعة العمل التابعة للامم المتحدة صلاحية إصدار الأوامر بالإفراج عن معتقلين وبالتالي فمن المرجح ألا يغير القرار الذي أصدرته اليوم الجمعة شيئا بخصوص القضايا القانونية التي يواجهها أسانج.

وعلّق وزير الخارجية البريطاني فيليب هاموند على قرار اللجنة بالقول إن "جوليان أسانج هارب من العدالة. وهو يختبئ منها في سفارة الإكوادور." وأضاف "بصراحة هذا تقرير سخيف من مجموعة العمل ونحن نرفضه."

كما قال الادعاء العام السويدي إن قرار الأمم المتحدة ليس له أثر رسمي على التحقيق في قضية الاغتصاب بموجب القانون السويدي.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مؤسس ويكيليكس يدعو بريطانيا والسويد لمنحه حريته مؤسس ويكيليكس يدعو بريطانيا والسويد لمنحه حريته



يأتي من القماش الحريري اللامع المُزود بالشراشيب أسفل الذيل

فستان تشارلز ثيرون استغرق 1200 ساعة تصميم في أفريقيا

واشنطن ـ رولا عيسى
دائمًا ما تبهرنا تشارلز ثيرون بأناقتها اللافتة وجمالها الأخاذ، وهي عارضة أزياء وممثلة أمريكية مولودة في جنوب أفريقيا، من أبٍ فرنسي وأم ألمانية، وهي بذلك تحمل خليطًا فريدًا من جنسيات مختلفة؛ ما جعلها تجول العالم بفنها المميز، وتنال جائزة الأوسكار كأفضل ممثلة، واشتهرت في أفلام عديدة مثل "Bombshell" و"ذا كولدست سيتي" وغيرهما من الأفلام المهمة. ورصدت مجلة "إنستايل" الأميركية، إطلالة ثيرون بفستان قصير أنيق باللون الأبيض ومرصع باللون الذهبي، الذي صمم أثناء استضافتها في مشروع جمع التبرعات لأفريقيا للتوعية الليلة الماضية. صمم الفستان من دار الأزياء الفرنسية "ديور"، واستغرق 1200 ساعة لتصميمه، وعكف على تصميمه شخصان من الدار الشهيرة، وبدت النجمة مذهلة متألقة على السجادة الحمراء، ويأتي تصميم الفستان من القماش الحرير...المزيد

GMT 04:13 2019 الخميس ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرفي على طريقة ارتداء الـ "ميدى سكيرت" في الشتاء
 فلسطين اليوم - تعرفي على طريقة ارتداء الـ "ميدى سكيرت" في الشتاء

GMT 03:03 2019 السبت ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على شروط وأماكن تدريبات الغوص في مصر منها
 فلسطين اليوم - تعرف على شروط وأماكن تدريبات الغوص في مصر منها

GMT 03:20 2019 السبت ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

قصر النجمة بريتني سبيرز يُعرض للبيع بمبلغ 7.5 مليون دولار
 فلسطين اليوم - قصر النجمة بريتني سبيرز يُعرض للبيع بمبلغ 7.5 مليون دولار

GMT 03:25 2019 السبت ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

فجر السعيد تكشف عن أشخاصًا يتمنون موتها حتى في ظل مرضها
 فلسطين اليوم - فجر السعيد تكشف عن أشخاصًا يتمنون موتها حتى في ظل مرضها

GMT 07:35 2019 الأربعاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

تيم يهزم ديوكوفيتش في مواجهة مثيرة ليبلغ الدور قبل النهائي

GMT 07:31 2019 الأربعاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

إمبيد يقود سيفنتي سيكسرز لتجاوز كافاليرز

GMT 18:10 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

ستيفن كوري يأمل في تعافيه من الإصابة منتصف آذار

GMT 19:32 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

ميونخ الألمانية تستضيف بطولة أوروبية متعددة الرياضات في 2022

GMT 00:00 2019 الجمعة ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

مدرب صيني لـ"دينا مشرف" لاعبة منتخب مصر لتنس الطاولة

GMT 23:53 2019 الخميس ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

فيدرر يهزم بيرتيني في البطولة الختامية للتنس

GMT 14:43 2019 الثلاثاء ,02 تموز / يوليو

تنتظرك أجواء حذرة خلال هذا الشهر

GMT 16:30 2019 الإثنين ,25 آذار/ مارس

مجالات جديدة وأرباح مادية تنتظرك

GMT 14:33 2019 الثلاثاء ,02 تموز / يوليو

تنتظرك ظروف جيدة خلال هذا الشهر

GMT 14:19 2019 الثلاثاء ,02 تموز / يوليو

تنتظرك أجواء هادئة خلال هذا الشهر
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday