الصحافة الأميركية تكشف أسرار ومواقف في حياة العالم عادل محمود
آخر تحديث GMT 20:58:55
 فلسطين اليوم -

الصحافة الأميركية تكشف أسرار ومواقف في حياة العالم عادل محمود

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - الصحافة الأميركية تكشف أسرار ومواقف في حياة العالم عادل محمود

العالم عادل محمود
نيويورك - فلسطين اليوم

رحل قبل أيام العالم المصري عادل محمود في مدينة نيويورك الأميركية، بعدما عمل لعقود طويلة على تطوير لقاحات أنقذت حياة مئات الملايين من الأشخاص حول العالم.

ونعى مؤسس شركة مايكروسوفت بيل جيتس، الطبيب المصري الذي خلال حياته المهنية كان رائدًا في المجال الأكاديمي وأبحاث تطوير الطبي الحيوي والسياسة الصحية العالمية.

وكتب جيتس في أمر لا يتكرر كثيرًا ناعيًا: "فى وقت سابق من هذا الشهر، فقد العالم واحداً من أعظم المبدعين فى اختراع اللقاحات فى عصرنا الدكتور عادل محمود الذى أنقذ حياة عدد لا يحصى من الأطفال".

ونعت صحيفة "نيويورك تايمز" الأميركية العالم المصري (76 عاما)، وكذلك جامعة برنستون، البحثية في ولاية نيوجيرسي، والتي تعد رابع أقدم جامعة في الولايات المتحدة.

ميلاده ونشأته

وُلد عادل محمود في القاهرة عام 1941، وواجه في صغره أول وأهم موقف في حياته تجاه الأمراض، عندما ذهب إلى صيدلية وهو في العاشرة من عمره لجلب عقار  البنسلين لوالده الذي كان يحتضر بسبب الالتهاب الرئوي، لكنه لم يعد في الوقت المناسب.

والتحق عادل بكلية الطب في جامعة القاهرة، وتخرج عام 1963. اتخذ قراره بمغادرة مصر عام 1968 إلى بريطانيا، وفي عام 1971، حصل عادل على درجة الدكتوراه من كلية لندن للصحة وطب المناطق الحارة.

وبكى محمود بالتأكيد بعد وفاة والده وحاول جاهدًا ألا يحدث ذلك لآخرين في المستقبل.

وتحدث الكاتب باتريك توماس في تقرير بصحيفة وول ستريت جورنال الأمريكية، عن موقف آخر في عام 2014 بكى فيه الطبيب المصري.

وتابع التقرير المنشور اليوم الجمعة، أن عادل محمود كان يلقي محاضرة أمام طلابه بجامعة برنستون حول الصحة العالمية، ثم بدأ في البكاء.

وذكر أنه في ذلك الوقت كان وباء "إيبولا" يضرب منطقة غرب إفريقيا، وبكى الطبيب المصري حينما قال للطلبة إنه كان سيفعل شيئًا لمنع الأوبئة مثل إيبولا من الانتشار.

وقال الطبيب جيرمي فيرار صديق الدكتور عادل محمود والزميل في الجامعة ذاتها "رأى الطلاب في ذلك اليوم الجانب العطوف من عادل".

وأضاف "كان مفكر لا يُنسى، لكنه لم يفقد أبدًا اتصاله بالإنسانية. لم يفقد أبدًا حس الصالح العام. أراد أن يستخدم العلم لمصلحة البشرية".

وذكر الطبيب الذي تعلّم من العالم المصري إن عادل محمود لم ينسب لنفسه، بل أحب أن يتفوق عليه آخرون من في المجال العلمي.

وقالت "نيويورك تايمز"، "إن الطبيب المصري لعب دورًا محوريًا في تطوير اللقاحات التي تحمي من الموت. ونشرت تقريرًا مطولًا عن حياته العلمية"؛ أما موقع جامعة برنستون فوجه نعيًا للطبيب المصري، وقال فيه "إن عادل محمود كان رائدًا في علاج ومنع الأمراض المعدية حول العالم".

وأشارت إلى أن محمود بدأ حياته المهنية في برنستون في عام 2007، كمحلل أساسي ثم تحول في عام 2011 إلى محاضر في قسم علم الأحياء الجزيئي والشئون الدولية.

وقالت بوني باسلر طبيبة زميلة لعادل محمود في الجامعة للموقع إنه "محبوب كمعلم ومثال وزميل، طلابنا تجمعوا حوله لأنه جعل تدريس العلوم مرتبط بإنقاذ حياة الناس، كرّس حياته لمساعدة الأطباء الذين يشعرون أن بإمكانهم صناعة الفارق".

ومن المقرر أن تقيم جامعة برنستون حفل تأبين للطبيب المصري في الثلاثين من يونيو الجاري بحرم الجامعة بولاية نيوجيرسي.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الصحافة الأميركية تكشف أسرار ومواقف في حياة العالم عادل محمود الصحافة الأميركية تكشف أسرار ومواقف في حياة العالم عادل محمود



 فلسطين اليوم -

تعتمد بين الحين والآخر هذه الصيحة وتنسّقها بشكل أنيق

الملكة ليتيزيا بـ "البلايزر الكاب" خلال حضورها مؤتمرًا عن المناخ

مدريد ـ لينا العاصي
البلايزر الكاب قطعة غالباً من تزيّن بها الملكة ليتيزيا إطلالاتها لمنحها أسلوباً عملياً وأنيقاً وفي الوقت نفسه عصرياً، فنراها تعتمد بين الحين والآخر هذه الصيحة وفي كل مرة تنسّقها بشكل أنيق ومختلف. ولحضورها مؤتمراً عن المناخ في مدريد، تألقت الملكة بفستان ميدي رمادي بنقشة المربعات نسّقت معه حزاماً رفيعاً لتحديد خصرها. وأكملت الملكة ليتيزيا اللوك بالكاب الأسود، مع الكلاتش والحذاء الستيليتو باللون الأسود أيضاً. ومن الناحية الجمالية، إعتمدت تسريحة الشعر المنسدل والماكياج الناعم كعادتها. ولاعتماد صيحة البلايزر الكاب لا يعني فقط إعتمادها مع الفستان فقط، فسبق للملكة ليتيزيا أن تألقت بهذه البلايزر التي اعتمدتها في مناسبات عدة سواء مع فساتين أو حتى مع القميص والسروال الكلاسيكي وكذلك مع القميص الأحمر مثلاً والتنورة المزيّنة بن...المزيد

GMT 04:08 2019 السبت ,14 كانون الأول / ديسمبر

تعرف على المواقع الخلابة للاستكشاف في ألبانيا
 فلسطين اليوم - تعرف على المواقع الخلابة للاستكشاف في ألبانيا

GMT 04:03 2019 السبت ,14 كانون الأول / ديسمبر

بومبيو يحذر طهران من رد حاسم حال تعرض مصالح بلاده للأذى
 فلسطين اليوم - بومبيو يحذر طهران من رد حاسم حال تعرض مصالح بلاده للأذى

GMT 20:51 2019 الثلاثاء ,10 كانون الأول / ديسمبر

صلاح ينجح في قيادة نادي ليفربول إلى ثمن نهائي دوري الأبطال

GMT 12:49 2019 الجمعة ,06 كانون الأول / ديسمبر

محمد صلاح المصرى الوحيد وسط 32 جنسية فى كأس العالم للأندية

GMT 08:32 2019 الإثنين ,09 كانون الأول / ديسمبر

"الفيفا" يرصد كل المعلومات الخاصة بكأس العالم للأندية 2019

GMT 21:00 2019 الثلاثاء ,10 كانون الأول / ديسمبر

هاتريك ميليك يضع فريق نابولي في ثمن نهائي الدوري الأوروبي

GMT 23:01 2019 الأربعاء ,04 كانون الأول / ديسمبر

وادي دجلة يرعى بطل التنس محمد صفوت في طوكيو 2020

GMT 18:27 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد الكركم لعلاج القولون

GMT 12:12 2017 الأحد ,04 حزيران / يونيو

أجمل أشكال ديكورات جدران المنازل الحديثة

GMT 07:30 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تتركز الاضواء على إنجازاتك ونوعية عطائك

GMT 10:08 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تتمتع بسرعة البديهة وبالقدرة على مناقشة أصعب المواضيع

GMT 08:04 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

لا تتهرب من تحمل المسؤولية

GMT 05:39 2016 الأربعاء ,15 حزيران / يونيو

الإعلان عن سيارة "كليو 2016 سبورت" المليئة بالطاقة
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday