الشارقة الدولي يُبرِز الدور الحيوي للمكتبات كمركز مجتمعي
آخر تحديث GMT 13:46:26
 فلسطين اليوم -

"الشارقة الدولي" يُبرِز الدور الحيوي للمكتبات كمركز مجتمعي

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - "الشارقة الدولي" يُبرِز الدور الحيوي للمكتبات كمركز مجتمعي

جلسة "الارتباط بالمجتمع والتفاعل معه"
الشارقة - نور الحلو

ناقشت جلسة "الارتباط بالمجتمع والتفاعل معه" أهمية خلق شراكات من أجل التأثير، مركّزة على فكرة إعادة اكتشاف المكتبات العامة كمركز ثقافي مجتمعي، ضمن جلسات مؤتمر المكتبات الذي يعقد للمرة الأولى في معرض الشارقة الدولي للكتاب.

وأوضحت الجلسة أهمية وضرورة وكيفية العمل على إعادة هذا الدور الحيوي للمكتبات العامة، وتحدثت فيها المدير الفني للمكتبات، في الجمعية المصرية للثقافة والتطوير، هبة محمد إسماعيل، ومدير إدارة تقنية المعلومات، في الجمعية المصرية للثقافة والتطوير، رشا حسين توفيق، وعرضتا تجارب بعض المكتبات المصرية في هذا الصدد.

وفي التفاصيل، عرضت إسماعيل تجربة شراكة المكتبة العامة مع المجتمع المحلي، مشيرة إلى أنَّ محتوى هذه الفكرة هو الشراكة والتعاون مع المجتمع المحلي والخارجي كالجمعيات والمكتبات، وتقديم برامج وورش عمل وأنشطة داخل المكتبات العامة، وبالنتيجة الوصول إلى المجتمع.

وأوضحت أنَّ الشراكة عبارة عن اتفاق تعاون بين المكتبة العامة المعينة، وبين مؤسسة ما، في مشروع أو برنامج، ليكون نواة للعمل الدائم والمستمر بينهما، ويتضح فيه المهمات والحقوق والواجبات.

ولفتت إلى أنَّ هناك مسألة أخرى مهمة تتعلق بكيفية اختيار شركاء المكتبة العامة كي تكون فاعلة في المجتمع، حيث لا بد من حزمة معايير في عملية الاختيار، تنسجم مع القيم والمبادئ والأهداف الخاصة بالمكتبة.

الشارقة الدولي يُبرِز الدور الحيوي للمكتبات كمركز مجتمعي

وأشارت إلى أنَّ أهم الشركاء عادة هم المؤسسات والوزرات الحكومية، والمنظمات الغير الربحيّة والغير الحكومية، والمؤسسات التعليمية، والمؤسسات الثقافية، والجمعيات.

وأوضحت إسماعيل أنَّ لمثل هذه الشراكة فوائد عدة بالنسبة للمكتبة العامة وأهدافها ومهماتها؛ من بينها توفير مصادر معلومات، وتأمين خدمات، ومصادر تمويل، وخبرات وبرامج تدريبية، ودعاية مجانية وبالنتيجة تحقيق الهدف الأهم وهو الوصول إلى المجتمع.

وأكدت إسماعيل أنَّ مهمة الوصول إلى المجتمع يتطلب برنامجًا لأجل تحقيقه، كما أنَّ الأمر لا يخلو من ضرورة التخطيط للشراكة، وكيفية اختيار الشركاء، من خلال اتفاقية عملية قابلة للتطبيق وموثقة من خلال التوقيعات.

وأشارت إسماعيل إلى أهمّ الاتفاقات والشراكات التي نفذتها المكتبة العامة، ومن بينها السفارة الأميركية؛ حيث تم العمل على إنشاء الركن الأميركي في المكتبة العامة، بهدف تعزيز التعاون والتفاهم بين الثقافية الأميركية والمصرية، والمساهمة في الدخول في حوارات مفتوحة، كما أنَّ مثل هذا الركن يوفر مصدرًا هائلاً للمعلومات التي يحتاجها الشاب المصري، وقاعدة بيانات تكون في المتناول للباحثين والقراء.

وتابعت: "لدينا أيضًا في المكتبة الركن الصيني، الذي تمّ إنجازه من خلال التعاون والتنسيق والاتفاق مع المركز الثقافي الصيني في القاهرة، ليوفر العديد من المعلومات والبيانات والمشروعات الثقافية، وهناك الركن الأخضر، الذي تم تنفيذه مع وزارة الدولة لشؤون البيئة، بهدف الاهتمام بالبيئة ونشر التوعية البيئية بين الشباب، ونفذنا أيضًا مشاريع وأنشطة من أجل الأطفال من ذوي الاحتياجات الخاصة والمعاقين ذهنيًا وحركيًا، بالتعاون مع دار نشر نهضة مصر، وذلك كمساهمة من أجل دمج هؤلاء الأطفال مع المجتمع من خلال مشاريع القراءة".

وذكرت: "هناك حزمة متنوعة من المشاريع المرتبطة بالمكتبة العامة وكيفية المساهمة في إعادتها كمركز ثقافي مجتمعي، مثل "لست وحدك"، ومشروع لايف البيئي"، و"تعليم اللغة الإنجليزية"، وبرنامج آفاق بلا حدود لمحو الأمية الرقمية، وغيرها، لكن مثل هذه الخطوة لا يمكن أنَّ تنجح وتحقق الهدف، من دون الشراكات الحيوية والفاعلة والمهمة.

وبدورها، ذكرت رشا حسين توفيق، إنَّ هناك أهمية كبرى وفوائد عدة ترتبط بتنفيذ برامج وأنشطة داخل المكتبات العامة، ولذلك هي مهمة وضرورية، لاسيما أنها تساهم مساهمة حيوية في إعادة دور ومكانة المكتبة كمركز ثقافي مجتمعي، مشيرة إلى أنهم نفّذوا عدة مشاريع وبرامج بهذا الخصوص؛ من بينها تعليم الأطفال الكمبيوتر واستخداماته المتنوعة التي تدخل ضمن إطار القراءة والتأليف ونشر الوعي المجتمعي بينهم، وتعليمهم الإعلام التفاعلي ودوره وأهميته، وتصميم المجلات الكتب، بل والمساهمة في إعادة صياغة بعضها، كي يتعلم الطفل كيفية استخدام التكنولوجيا، وكيفية التأليف ولو بصورة أولية بسيطة، مشيرة إلى أنَّ الشباب والأطفال الآن يميلون إلى استخدام التكنولوجيا، فلماذا لا يتم العمل على تنمية ذلك وتوظيفه واستخدامه في مجالات أخرى تتعلق بالقراءة والتأليف والتصميم.

وأضافت توفيق أننا نعمل على تعليمهم النشر الإلكتروني بصور أولية سهلة وميسرة، وتحويل الكتاب إلى عمل إلكتروني، ما يعني أنَّ الفكرة من استخدام التكنولوجيا لا تقتصر على تعلمها فقط، بل توظيفها في مجالات اكتشاف المعرفة، وكل هذا وغيره من المشاريع، يهدف إلى المساهمة في إعادة اكتشاف المكتبة العامة كمركز ثقافي مجتمعي.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الشارقة الدولي يُبرِز الدور الحيوي للمكتبات كمركز مجتمعي الشارقة الدولي يُبرِز الدور الحيوي للمكتبات كمركز مجتمعي



أبرزها ذلك الفستان الأزرق الذي تألقت به كيت ميدلتون من "زارا"

10 إطلالات لسيدات العائلات الملكية في متناول اليد تعرفي عليها

لندن ـ فلسطين اليوم
على الرغم أن خزانة ملابس سيدات العائلات الملكية تحتوي على فساتين باهظة الثمن، لكن هن أيضا يتألقن بأزياء بأسعار ذات ثمن قليل وفي متناول اليد، ويمكن لأي من السيدات الوصول لها بسهولة في العلامات التجارية المختلفة مثل زارا "Zara"، وجاب " Gap" وتوب شوب "Topshop" وغيرها المنتشرة في جميع أنحاء العالم، ونستعرض معًا في السطور التالية 10 إطلالات لسيدات العائلات الملكية تقل تكلفتها عن 100 دولار، لتبقى في متناول اليد. كيت ميدلتون في أول ظهور لكيت ميدلتون دوقة كامبريدج، في إجازة شهر العسل، طلت بفستان أزرق من زارا "Zara " بحوالي 90 دولار، وهو لم يبقى على الموقع الإلكتروني للعلامة التجارية كثيرا، إذ نفذ من الأسواق سريعا، وفي زيارة لدوقة كامبريدج، إلى نيوزيلندا ارتدت قميص كاروهات مريح من "Gap"، وهو عادة يباع بسعر 54.95 دولار، إلا أن ...المزيد
 فلسطين اليوم - طيران الإمارات يبدأ تسيير رحلات يومية إلى تل أبيب آذار المقبل

GMT 09:39 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ليلة رعب تعيشها 5 ولايات في الجزائر إثر سلسلة هزات أرضية قوية
 فلسطين اليوم - ليلة رعب تعيشها 5 ولايات في الجزائر إثر سلسلة هزات أرضية قوية

GMT 07:11 2020 الخميس ,29 تشرين الأول / أكتوبر

الاحتلال يفرج عن 7 أسرى من الضفة الغربية

GMT 16:06 2020 الأربعاء ,01 إبريل / نيسان

تنعم بحس الإدراك وسرعة البديهة

GMT 06:31 2018 الإثنين ,15 كانون الثاني / يناير

سيات تطبِّق تكنولوجيا جديدة وتعود للمنافسة

GMT 08:16 2016 السبت ,30 إبريل / نيسان

"ناسا" تعرض صور "مكعب أحمر" لامع في الفضاء

GMT 09:55 2017 الأحد ,08 تشرين الأول / أكتوبر

نانسي عجرم تحي حفلة افتتاح العاصمة الإدارية الجديدة

GMT 19:47 2014 الجمعة ,03 تشرين الأول / أكتوبر

مستشفى نمرة العام يستقبل 107 حجاج من جنسيات مختلفة

GMT 00:18 2015 الجمعة ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

علي النادي يؤكد عدم تهاون شرطة المرور مع سيارات "الغاز"

GMT 07:01 2020 الإثنين ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

الاحتلال يعتقل شابا من بلدة سلوان

GMT 07:55 2018 الجمعة ,14 أيلول / سبتمبر

حلا كيك الماربل بالكريمة وتغليفة الشوكولاتة
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday