المواطنون يسطرون أجمل الكلمات فرحة باليوم الوطني الـ 84
آخر تحديث GMT 14:12:00
 فلسطين اليوم -

المواطنون يسطرون أجمل الكلمات فرحة باليوم الوطني الـ 84

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - المواطنون يسطرون أجمل الكلمات فرحة باليوم الوطني الـ 84

أجمل الكلمات فرحة باليوم الوطني الـ 84
الرياض - واس

عبر عدد من المواطنين عن فخرهم واعتزازهم في اليوم الوطني الـ 84 وبذكرى توحيد كيان دولة مجيدة على يد المؤسس الملك عبد العزيز - رحمه الله - تحت اسم المملكة العربية السعودية .
ورصدت مراسلة "واس" مشاعر المواطنين والمواطنات في أحياء العاصمة كبارا وصغارا معبرين عن فرحتهم بهذه المناسبة العزيزة , حيث قال المواطن أحمد حمد العييدي : في هذه الأيام تعيش بلادنا أجواء هذه الذكرى العطرة (ذكرى اليوم الوطني 84) وهي مناسبة خالدة نقف فيها لنروي للأجيال قصة أمانة قيادة ووفاء شعب ولنتذكر البطولات التي سطرها المؤسس - رحمه الله - الذي استطاع بفضل الله أن يغير مجرى التاريخ بقياد بلاده وشعبه إلى الوحدة والتطور والازدهار متمسكاُ بعقيدته ثابتاً على دينه .
وأكدت المواطنة إسراء محمد الشاهين أن المملكة شهدت في عهد خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود - حفظه الله - تطورات سريعة في شتى مجالات الحياة , حيث أصبحت المملكة محط للأنظار ومضرب المثل , داعية الله أن يرحم الله مؤسسها الذي أخرج هذه البلاد من أمم جاهلة متناحرة إلى أمة موحدة قوية في إيمانها وعقيدتها غنية برجالها وعطائها وإسهامها الحضاري .
ووصفت المواطنة أمل يوسف العليان الاحتفال بذكرى اليوم الوطني بقطعة ثمينة يعلقها المواطن السعودي على صدره فخرا بهذا الوطن وحكامه , حيث يتمحور فيه تعداد كل جهد وعمل يفضي إلى إضافة لبنة أخرى في هذا البناء الشامخ الذي شيده المؤسس فأصبحت البلاد أنموذجاً يحتذي للإنسان العربي بتكاتف المواطنين مع القيادة في عالم يعج بالاضطرابات والتناقضات .
وأكدت المعلمة المتقاعدة خالدة محمد الحسينان أن اليوم الوطني هو يوم وقفة تأمل يسترجع فيها المواطن مسيرة سنوات من البذل والعطاء يشحذ بها همته ويوطن بها نفسه عزة وشموخاً ليكون امتداداً للأوائل منّا الذين رصفوا بداية الطريق وأفسحوا لنا الفرصة لمدة إلى آفاق المستقبل , ووقفة التأمل هي تأكيد على الولاء واستمرار العطاء لهذا الوطن الشامخ الذي يواجه العالم بخطى واثقة تشق طريقها إلى مستقبل زاهر مرتكزة على إرث فكري وعملي وديني يحمل بذور البقاء والنماء .
وقالت الطالبتان من جامعة الأميرة نورة بنت عبدالرحمن نهى وسلمى الفارس : إن اليوم الوطني يحمل رؤية خاصة وذكرى عميقة نقشت في قلوب المواطنين فنحتفل به لنتذكر قصة التوحيد الذي أرسى قواعده الملك عبدالعزيز - رحمه الله - قصة حياة وجهاد وانتصارات تعد ملحمة تاريخية فريدة وأسطورية ذات فصول متعددة , فنحمد الله على هذه النعمة المتواصلة لدولة متطورة شامخة تسير نحو التقدم والنماء من أجل الوصول إلى أعلى القمم ومصاف الدول المتقدمة .فيما ارتسمت الابتسامة وعلت الفرحة على وجوه الطالبات من المرحلة الأولى متوسط وهن طيف المغربي وغادة الوهيب وزكية الرشود وأريج السبيعي ومنار المزيد مرددين بصوت عال حاملين بأيديهن علم المملكة " الوطن في قلوبنا " مؤكدين أن اليوم الوطني هو يوم عز وفخر للسعوديين , داعين الله أن يديم على البلاد النعم ويحفظها من كل مكروه .
وقالت المواطنة سمية سعود البعيجان : وطني هو أمني هو بيتي هو أرضي هو كلي , ولا حياة بلا وطن , شاكرة الله على بلوغ هذه السنوات الـ 84 عاما من الأمن والاستقرار والخير والتقدم , مرجعة ذلك الفضل بعد الله للقيادة الرشيدة التي أولت اهتمامها بالمواطن بكل صغيرة وكبيرة وأعطت الكثير وما زالت , رافعة التهاني للجميع بهذه المناسبة السعيدة .
وبارك المواطن أبو محمد الشارخ للقيادة الحكيمة والشعب السعودي بهذا اليوم الذي سجل عاما جديدا في تاريخ دولة أرست قواعدها على أساس الدين والمحبة والأمن والأمان وقال : تعجز الكلمات عن التعبير ما بداخل النفس ولا يكفي يوم واحد في السنة لنحتفل به لأن أيامنا كلها منذورة للوطن وإمكانياتنا بكل تنوعها مسخرة له ، فاختلط دمنا ومشاعرنا فرحة فنحن للوطن والوطن لنا .
أما الطالبان عثمان العمير وحمد المسعود فقالا : أن حب الوطن أمر فطري عشناه منذ أول نسمة هواء دخلت فينا , نحبك يا وطني ، ونتمنى ونسعى بأن تكون أبهى وأقوى وأجمل الأوطان , ولا يمكن من خلال أسطر قليلة التعبير عن حجم مشاعر الفرحة والمحبة لولاة الأمر , أدام الله عزك يا وطن ودمت قويا شامخا بحكامه وشعبه .
ودعا المواطن تحسين البدرة بالرحمة والغفران للملك المؤسس عبدالعزيز بن عبدالرحمن - رحمه الله - الذي خلف وراءه بلد انتهج سياسة قائمة على أساس الدين الحنيف واحترام مبادئ حقوق الإنسان وأبناء ساروا على نهجه وخطاه في ترسية الأمن والأمان وتوحيد القلوب بمعاني الحب والوفاء , وقال : مهما سطرت العبارات فلن تفي حقه إلا بالإخلاص والعمل , ومواصلة رسم الصورة الجميلة للأجيال القادمة , دمت يا وطن فخرا للإسلام والمسلمين .

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المواطنون يسطرون أجمل الكلمات فرحة باليوم الوطني الـ 84 المواطنون يسطرون أجمل الكلمات فرحة باليوم الوطني الـ 84



أعادتنا هذه الموضة إلى عالم الأربعينات والخمسينات

تعرفي على إطلالات النجمات العالميات بأسلوب "الريترو"

القاهرة ـ فلسطين اليوم
تنوّع النجمات في إطلالاتهن على السجادة الحمراء، فمنهن من يقررن اعتماد طابعًا معينًا ومنهن من يفضلن البساطة، إلا أننا لاحظنا أن عددًا من النجمات العالمية فضلن هذه الفترة اعتماد موضة الريترو المستوحاة من الحقبات القديمة بحيث اخترن فساتين ذات قصات قديمة وقرروا اعادتها الى الواجهة. لذا تعرفي الى أبرز من اعتمدها، وكيف يمكن أن تنسقيها بأسلوبك الخاص. فساتين بطابع الريترو لا يمكن أن تغيب التصاميم القديمة عن ساحة الموضة فهي تعتبر هوية الموضة الحالية وارثها الثمين. من هنا قررت النجمات أن يعدن هذه الموضة الى الساحة الجمالية والخاصة بعالم الموضة تحديداً، فرأينا فساتين بقصات متنوعة مستوحاة من الحقبات الماضية. عودة الى أربعينات وخمسينات القرن الماضي لا تُشكّل العودة في الصيحات ‘لى سنوات قليلة مضت، بل على العكس أعادتنا هذه الموضة ...المزيد

GMT 10:19 2020 الخميس ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

شاهدي موديلات فساتين باللون الليلكي موضة خريف وشتاء 2021
 فلسطين اليوم - شاهدي موديلات فساتين باللون الليلكي موضة خريف وشتاء 2021

GMT 10:26 2020 الخميس ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرفي على خطوات صناعة زينة شجرة كريسماس زجاجية
 فلسطين اليوم - تعرفي على خطوات صناعة زينة شجرة كريسماس زجاجية

GMT 08:21 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"الميزان" في كانون الأول 2019

GMT 12:29 2018 السبت ,23 حزيران / يونيو

تعرّف على فوائد صيام الأيام الستة من شهر شوال

GMT 05:13 2018 الأربعاء ,16 أيار / مايو

بيت الشجرة يعدّ ملاذًا مثاليًا لمحبي الطبيعة

GMT 13:41 2017 السبت ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

مقادير وطريقة إعداد الفول المدمس في المنزل

GMT 23:02 2015 الخميس ,03 كانون الأول / ديسمبر

الأيائل تعود إلى الدنمارك بعد غياب خمسة آلاف عام

GMT 00:49 2017 الثلاثاء ,06 حزيران / يونيو

سمية أبو شادي تكشف عن مجموعة أزياء للمحجّبات

GMT 12:19 2015 السبت ,19 أيلول / سبتمبر

التركمان في فلسطين

GMT 10:20 2017 الخميس ,12 تشرين الأول / أكتوبر

رانيا فريد شوفي تشارك جمهورها بصور من عيد ميلاد ابنتيها
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday