النحت على رمال البحر يوثق حجم الإبداع في غزة
آخر تحديث GMT 10:00:06
 فلسطين اليوم -

النحت على رمال البحر يوثق حجم الإبداع في غزة

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - النحت على رمال البحر يوثق حجم الإبداع في غزة

الفنان الفلسطيني أسامة سبيتة
غزة – حنان شبات

النحت على رمال شاطئ البحر هو الأسلوب الذي اتخذه الفنان الفلسطيني أسامة سبيتة، ليعبر فيها عن مواقفه، أو القصص والمواقف التي يريد ترجمتها لأعمال فنية، إضافة إلى أنها تؤكد على حجم الإبداع لدى أهل غزة الطامحين لنيل حقوقهم وأن يعيشوا في سلام وحرية.

وأوضح الفنان سبيتة، (23 عامًا) أنّ النحت على الرمل هي وسيلة للتعبير عن ما يفكر به أو ما يجول في خاطره ليترجمها للوحات ومجسمات فنية، لافتًا إلى أنه أحيانًا يحاول أن يجعل اللوحات والمجسمات أفضل راوي عن الأحداث المختلفة، والتي أخرها رفضه للرسومات المسيئة للرسول محمد.

وأكد الفنان الفلسطيني، خلال تصريحه لـ"فلسطين اليوم" أنّه كثيرًا ما تُرجم القضايا والأحداث السياسية التي تتعلق بالشأن الفلسطيني لمجسمات رملية ومنها قضية الآسرى، حيث قام برسم علامة النصر بيدٍ تكسر الأغلال وكتب أسفلها الحرية للآسرى.

كما رسم الأهرامات الثلاثة وكتب أسفلهم اسم مصر؛ للتأكيد على قوة العلاقة بين البلدين، إضافة إلى المصالحة وقضية الأقصى وغيرها التي عبر عنها بلوحات ومجسمات جميلة.

وأشار إلى أنّه منذ الطفولة كان يميل لعدة أنواع من الفن مثل الرسم باستخدام القهوة والزيت والريم على الزجاج والرسم بالفحم والنحت على الحجر، لكنه قرر أن يركز اهتمامه بالنحت على الرمل.

وأضاف سبيتة، أنّ التركيز على فن النحت في الرمل نمى قدراته بهذا المجال؛ لأنّ الفنون الأخرى منتشرة والكثير من الفنانين يقوموا بها، إلأ أن فنّ النحت على الرمل مفقود في غزة، ما دعه يقرر الإبداع والتميُز فيه.

ولفت إلى أنّه كان يعتبر عمل المجسمات الرملية مجرد تسلية في أوقات الفراغ، ولكن  منذ عامين زاد إقبال المواطنين لمشاهدة أعماله، مما شكل دافعًا قويًا له لتنمية موهبته، فأصبح يذهب للبحر لصناعة المجسمات بطريقة فنية وجذابة.

واعتبر أسامة أن شاطئ البحر هو مرسمه الوحيد، خاصة أنه لا يملك مرسم خاص به لقلة الإمكانيات المتاحة له.

أما عن اختلاف دراسته عن هوايته، حيث أنه يحمل شهادة محاسبة من جامعة الأزهر، فأوضح أنّ دراسة المحاسبة كانت رغبة عائلته أما النحت فهو رغبته، منوهًا إلى أنه أنهى دراسته الجامعية بتقدير جيد جدًا

وعن المشاكل التي تواجهه، فأكد أنّ قلة الدعم للمواهب التي ينتجها قطاع غزة، مُبينًا أن موهبة لا تمتلك القدرة على دعم نفسها مصيرها أن تتلاشى أخيرًا.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

النحت على رمال البحر يوثق حجم الإبداع في غزة النحت على رمال البحر يوثق حجم الإبداع في غزة



إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 10:19 2021 الأربعاء ,06 كانون الثاني / يناير

مستوطنون يهاجمون مركبات المواطنين جنوب جنين

GMT 13:50 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

تتمتع بالنشاط والثقة الكافيين لإكمال مهامك بامتياز

GMT 21:53 2015 الجمعة ,09 تشرين الأول / أكتوبر

نبات القلقاس منجم معادن

GMT 14:24 2017 الأربعاء ,07 حزيران / يونيو

سيارة شحن فريدة من نوعها تتحول إلى معرض متحرك للكتب

GMT 02:39 2014 الإثنين ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

الأشعة التداخلية تعالج البروستاتا وتحفظ قدرة الإنجاب

GMT 07:47 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

فتح تحقيق فيدرالي في وفاة ضابط شرطة في "أحداث الكونغرس"

GMT 08:19 2018 الإثنين ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

لبنى أحمد تكشف طرق استعمال "الباكوا" في ضبط طاقة المكان
 
palestinetoday
palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday