النحت على رمال البحر يوثق حجم الإبداع في غزة
آخر تحديث GMT 05:31:56
 فلسطين اليوم -

النحت على رمال البحر يوثق حجم الإبداع في غزة

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - النحت على رمال البحر يوثق حجم الإبداع في غزة

الفنان الفلسطيني أسامة سبيتة
غزة – حنان شبات

النحت على رمال شاطئ البحر هو الأسلوب الذي اتخذه الفنان الفلسطيني أسامة سبيتة، ليعبر فيها عن مواقفه، أو القصص والمواقف التي يريد ترجمتها لأعمال فنية، إضافة إلى أنها تؤكد على حجم الإبداع لدى أهل غزة الطامحين لنيل حقوقهم وأن يعيشوا في سلام وحرية.

وأوضح الفنان سبيتة، (23 عامًا) أنّ النحت على الرمل هي وسيلة للتعبير عن ما يفكر به أو ما يجول في خاطره ليترجمها للوحات ومجسمات فنية، لافتًا إلى أنه أحيانًا يحاول أن يجعل اللوحات والمجسمات أفضل راوي عن الأحداث المختلفة، والتي أخرها رفضه للرسومات المسيئة للرسول محمد.

وأكد الفنان الفلسطيني، خلال تصريحه لـ"فلسطين اليوم" أنّه كثيرًا ما تُرجم القضايا والأحداث السياسية التي تتعلق بالشأن الفلسطيني لمجسمات رملية ومنها قضية الآسرى، حيث قام برسم علامة النصر بيدٍ تكسر الأغلال وكتب أسفلها الحرية للآسرى.

كما رسم الأهرامات الثلاثة وكتب أسفلهم اسم مصر؛ للتأكيد على قوة العلاقة بين البلدين، إضافة إلى المصالحة وقضية الأقصى وغيرها التي عبر عنها بلوحات ومجسمات جميلة.

وأشار إلى أنّه منذ الطفولة كان يميل لعدة أنواع من الفن مثل الرسم باستخدام القهوة والزيت والريم على الزجاج والرسم بالفحم والنحت على الحجر، لكنه قرر أن يركز اهتمامه بالنحت على الرمل.

وأضاف سبيتة، أنّ التركيز على فن النحت في الرمل نمى قدراته بهذا المجال؛ لأنّ الفنون الأخرى منتشرة والكثير من الفنانين يقوموا بها، إلأ أن فنّ النحت على الرمل مفقود في غزة، ما دعه يقرر الإبداع والتميُز فيه.

ولفت إلى أنّه كان يعتبر عمل المجسمات الرملية مجرد تسلية في أوقات الفراغ، ولكن  منذ عامين زاد إقبال المواطنين لمشاهدة أعماله، مما شكل دافعًا قويًا له لتنمية موهبته، فأصبح يذهب للبحر لصناعة المجسمات بطريقة فنية وجذابة.

واعتبر أسامة أن شاطئ البحر هو مرسمه الوحيد، خاصة أنه لا يملك مرسم خاص به لقلة الإمكانيات المتاحة له.

أما عن اختلاف دراسته عن هوايته، حيث أنه يحمل شهادة محاسبة من جامعة الأزهر، فأوضح أنّ دراسة المحاسبة كانت رغبة عائلته أما النحت فهو رغبته، منوهًا إلى أنه أنهى دراسته الجامعية بتقدير جيد جدًا

وعن المشاكل التي تواجهه، فأكد أنّ قلة الدعم للمواهب التي ينتجها قطاع غزة، مُبينًا أن موهبة لا تمتلك القدرة على دعم نفسها مصيرها أن تتلاشى أخيرًا.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

النحت على رمال البحر يوثق حجم الإبداع في غزة النحت على رمال البحر يوثق حجم الإبداع في غزة



 فلسطين اليوم -

بحث الكثير من الأشخاص عن صورة إطلالتها تلك في "غوغل"

جنيفر لوبيز بنسخة جديدة من فستان أثار ضجة قبل 20 عام

ميلان - فلسطين اليوم
في عام 2000، ارتدت النجمة العالمية جنيفر لوبيز فستانًا أخضر من دار الأزياء "فيرساتشي" في حفل توزيع جوائز "غرامي". وقد يصعب تصديق ذلك، ولكن بحث الكثير من الأشخاص عن صورة إطلالتها الأيقونية تلك في "غوغل" إلى درجة أنه اضطر محرك البحث لإنشاء "صور غوغل".وبعد مرور 20 عاماً تقريباً، ارتدت لوبيز نسخة حديثة من الفستان، ولكنها ارتدته هذه المرة في عرض "فيرساتشي" لربيع عام 2020  خلال أسبوع الموضة في ميلان.وأنهت النجمة العرض بشكل مثير للإعجاب، إذ وقف الحضور على أقدامهم بينما تهادت النجمة على المدرج وهي ترتدي نسخة جديدة من الفستان. وأدرك الحضور على الفور أهمية ما كانوا يشاهدونه، فكان هناك الكثير من الهتاف، والتصفيق، وسرعان ما برزت الهواتف التي كانت توثق المشهد.وتم تحديث الفستان عن مظهره الأصلي، فهو بدون أك...المزيد

GMT 20:37 2019 الخميس ,19 أيلول / سبتمبر

اعتقال مسئول بارز في اندرلخت بسبب الفساد

GMT 08:32 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

مطعم "العراة" يوفر تجربة تناوُل الطعام بدون ملابس

GMT 11:13 2018 الجمعة ,14 أيلول / سبتمبر

الشعر الرمادي يتربع على عرش الموضة خلال عام 2018
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday