تقييم المركز الثقافي كأول مشروع للبناء الأخضر في الطيرة
آخر تحديث GMT 13:07:54
 فلسطين اليوم -

تقييم المركز الثقافي كأول مشروع للبناء الأخضر في الطيرة

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - تقييم المركز الثقافي كأول مشروع للبناء الأخضر في الطيرة

مؤسسة عبد المحسن قطان
رام الله-فلسطين اليوم

أعلنت مؤسسة "عبد المحسن قطان" عن البدء بتقييم مشروع المركز الثقافي الجديد كأول مشروع مسجل لدى المجلس الفلسطيني الأعلى للبناء الأخضر في الطيرة في رام الله، بالشراكة مع بلدية رام الله ونقابة المهندسين.
 
ويعد مبنى المركز الثقافي الجيد أول مبنى أخضر في فلسطين، يلتزم بشروط البناء الأخضر العالمية.
 
والتزمت مؤسسة "عبد المحسن القطان" بشروط البناء الأخضر في المبنى الجديد، والذي يرتكز على الموازنة بين المبنى ومحيطه، دون اقتلاع أي شجرة واستخدام الطاقة الشمسية والتهوية الطبيعية، كذلك استخدام ناتج المياه العادمة في ري الحديقة من حوله، آملًا بأن يشكل هذا المبنى مثالًا يحتذى به للمباني العامة في فلسطين.
 
وشارك نقيب المهندسين مجدي الصالح، ورئيس بلدية رام الله موسى حديد، والمدير العام لمؤسسة "عبد المحسن القطان" زياد خلف، في مؤتمر صحافي مشترك، نظم في رام الله، للحديث عن مشروع "المركز الثقافي للمؤسسة ومقرها في فلسطين"، علمًا أن المبنى يعتبر أول مبنى أخضر، يسجل لدى المجلس الفلسطيني الأعلى للبناء الأخضر.
 
وأثنى الصالح على المشروع، واصفًا إياه بأنه مشروع رائد ووطني بامتياز، مشيرًا إلى أن النقابة على أتم الجاهزية لتبني مثل هكذا أفكار.
 
وأشار إلى قيام النقابة بتأسيس المجلس الأعلى للبناء الأخضر العام 2010، لتعنى بوضع الأنظمة والقوانين وتنظيم العمل الهندسي، مبينًا أن فكرة انشائها جاءت في إطار وضع جملة من الحلول المحتملة للمشكلات التي يعاني منها المجتمع، مثل محدودية مصادر المياه والطاقة، وارتفاع كلفة العملية التشغيلية للمباني.
 
وأضاف، "إن مدى فعالية المبنى الأخضر، تعتمد وفقًا لنظام تقييم المباني الخضراء، على مدى قدرته على تحقيق الاستدامة، عبر الأخذ بالاعتبار محاور عدة، أهمها اختيار الموقع الأنسب للمبنى، إضافة إلى تحقيق أعلى مستوى من كفاءة استخدام الطاقة والمياه، وأعلى قدرة على تحقيق جودة البيئة الداخلية للمبنى".
 
وتابع، "إن المجلس يسعى إلى تعميم فكرة المباني الخضراء، لما لها من جدوى ومردود إيجابي على المجتمع، سواء أكان ذلك على المستوى الاقتصادي، أو البيئي والصحي، أو الثقافي والاجتماعي".
 
واعتبر حديد، اقامة المبنى انجازًا يحسب لمؤسسة "القطان"، لافتًا إلى أن اتخاذ هذه الخطوة يمثل مبادرة ينبغي العمل على تعميمها على أوسع نطاق.
 
وأوضح أن فكرة المباني الخضراء جديدة على مستوى العالم، وتعود إلى نحو 30 عامًا، مبينًا أن طرحها وتطبيقها جاء في إطار البحث عن تحقيق الاستدامة، عبر الاستفادة من الموارد المتاحة لا سيما الطبيعية بأفضل صورة ممكنة، بما لا يمس حقوق الأجيال المقبلة.
 
وأردف، "مفهوم المباني الخضراء واسعًا جدًا، وهو على عدة درجات، وفي حالتنا فإن الاحتلال "الإسرائيلي" يمثل العقبة الأبرز أمام تجسيد هذا المفهوم، لكن فكرة المؤسسة رائدة، ويفترض العمل على تبنيها".
 
ورأى أن المباني الخضراء يجب أن يتحول إلى مشروع وطني، وصولًا إلى تكريس نموذج خاص به، داعيًا إلى وضع خطة وطنية للوصول إلى هذا الهدف.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تقييم المركز الثقافي كأول مشروع للبناء الأخضر في الطيرة تقييم المركز الثقافي كأول مشروع للبناء الأخضر في الطيرة



أعادتنا هذه الموضة إلى عالم الأربعينات والخمسينات

تعرفي على إطلالات النجمات العالميات بأسلوب "الريترو"

القاهرة ـ فلسطين اليوم
تنوّع النجمات في إطلالاتهن على السجادة الحمراء، فمنهن من يقررن اعتماد طابعًا معينًا ومنهن من يفضلن البساطة، إلا أننا لاحظنا أن عددًا من النجمات العالمية فضلن هذه الفترة اعتماد موضة الريترو المستوحاة من الحقبات القديمة بحيث اخترن فساتين ذات قصات قديمة وقرروا اعادتها الى الواجهة. لذا تعرفي الى أبرز من اعتمدها، وكيف يمكن أن تنسقيها بأسلوبك الخاص. فساتين بطابع الريترو لا يمكن أن تغيب التصاميم القديمة عن ساحة الموضة فهي تعتبر هوية الموضة الحالية وارثها الثمين. من هنا قررت النجمات أن يعدن هذه الموضة الى الساحة الجمالية والخاصة بعالم الموضة تحديداً، فرأينا فساتين بقصات متنوعة مستوحاة من الحقبات الماضية. عودة الى أربعينات وخمسينات القرن الماضي لا تُشكّل العودة في الصيحات ‘لى سنوات قليلة مضت، بل على العكس أعادتنا هذه الموضة ...المزيد

GMT 10:19 2020 الخميس ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

شاهدي موديلات فساتين باللون الليلكي موضة خريف وشتاء 2021
 فلسطين اليوم - شاهدي موديلات فساتين باللون الليلكي موضة خريف وشتاء 2021

GMT 10:26 2020 الخميس ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرفي على خطوات صناعة زينة شجرة كريسماس زجاجية
 فلسطين اليوم - تعرفي على خطوات صناعة زينة شجرة كريسماس زجاجية

GMT 18:20 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد الفجل لخفض نسبة السكر في الدم

GMT 21:02 2016 الجمعة ,03 حزيران / يونيو

الفراولة .. فاكهة جميلة تزيد من جمالك

GMT 01:37 2017 الخميس ,07 كانون الأول / ديسمبر

الفنانة وفاء عامر تؤكّد نجاح مسلسل "الطوفان"

GMT 10:00 2015 الثلاثاء ,16 حزيران / يونيو

شركة الغاز توصي بتوزيع 26 مليون ريال على مساهميها

GMT 00:29 2015 السبت ,24 تشرين الأول / أكتوبر

مبروك يستأنف مشوار كمال الأجسام ويشارك في بطولة العالم

GMT 09:08 2019 الأحد ,27 كانون الثاني / يناير

إطلالات مخملية للمحجبات من وحي مدونة الموضة لينا أسعد

GMT 17:47 2018 الخميس ,16 آب / أغسطس

20 وصية للتقرب إلى الله يوم "عرفة"

GMT 10:13 2018 الجمعة ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ديكورات رفوف للحائط لتزيين المطبخ و جعله أكثر إتساعا

GMT 04:59 2018 الأربعاء ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

"مرسيدس" الكلاسيكية W123"" أفخم السيارات

GMT 06:09 2018 الأحد ,14 كانون الثاني / يناير

راغب علامة يحتفل بعيد ميلاد إبنه لؤي في أجواء عائلية
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday