جائزة الشارقة للإبداع المسرحي العربي للفنان غانم السليطي
آخر تحديث GMT 09:46:33
 فلسطين اليوم -

جائزة الشارقة للإبداع المسرحي العربي للفنان غانم السليطي

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - جائزة الشارقة للإبداع المسرحي العربي للفنان غانم السليطي

الممثل والناقد المسرحي القطري غانم السليطي
عمان - فلسطين اليوم

فاز الممثل والناقد المسرحي القطري غانم السليطي، بجائزة الشارقة للإبداع المسرحي العربي في دورتها العاشرة 2016 تقديراً وتثميناً لدوره الكبير في اثراء حركة المسرح العربي، خلال مسيرته الفنية التي استمرت أكثر من أربعة عقود.

ووفقا لبيان صحفي صادر عن دائرة الثقافة والاعلام في الشارقة، فقد اتسم عمل السليطي خلال مسيرته بالشمولية، فإلى جانب اشتغاله بالإخراج المسرحي وتقديمه العشرات من الأعمال المسرحية التي حققت أصداء جماهيرية عالية وطافت دول المنطقة؛ عرف كذلك ممثلاً ومنتجاً وناقداً، وقد استحقّ عن مساره الإبداعي المتنوع والمتجدد، تكريمات وجوائز في العديد من العواصم العربية.

يشار إلى أن جائزة الشارقة للإبداع المسرحي العربي تأسست عام 2007 بتوجيهات من سمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، لتكون بمثابة تحية إعزاز وحفز من الشارقة لمبدعي المسرح العربي المميزين في اختصاصاتهم المتعددة، ويتسلمها الفائز في حفل افتتاح أيام الشارقة المسرحية التي ستنظم هذه السنة خلال الفترة من 17 وإلى 27 آذار المقبل.

وقال رئيس دائرة الثقافة والإعلام في الشارقة عبد الله العويس، في البيان، إن الفنان غانم السليطي "يلخص بتجربته المسرحية المتعددة والثرية، لحظات التأسيس والنهوض في المسرح الخليجي الحديث، كما يجسد بحضوره التمثيلي والإخراجي، معنى أن يكون الفنان مؤمناً بما يقدمه وجسوراً ومثابراً في الاستمرار بتجربته تحت كل الظروف والامكانات.."، مشيراً إلى أن الفنان القطري "ظل مخلصاً في مواكبة قضايا مجتمعه ومحاورتها ونقدها، كما سجل مسرحه، منذ بداياته وإلى وقتنا الراهن، التزاماً منظوراً بالوحدة العربية في انفتاح وتفاعل مع ثقافات العالم الأخرى..".

وغانم السليطي، مواليد 1953، استهل تجربته المسرحية أوائل سبعينيات القرن الماضي حين كتب وشارك بالتمثيل عبر ثلاث من شخصيات مسرحية " بيت الأشباح" 1973، وذلك بعد ظهوره في دور ثانوي للمرة الأولى في مسرحية " حلاة الثوب رقعته منه وفيه" 1971.

وسعى السليطي بحسب البيان، إلى تطوير موهبته في الأداء التمثيلي وانتسب إلى المعهد العالي للفنون المسرحية في الكويت ولكنه تخرج في اختصاص النقد والأدب المسرحي1978، بيد أنه لم يكف عن شغفه بالتمثيل إذ ظفر بعد 7سنوات من تخرجه بجائزة التمثيل في مهرجان أيام قرطاج المسرحية 1985 عن مشاركته في مسرحية " المتراشقون" التي كتبها 1980.

وخلال العقود التالية ظل السليطي حاضراً بكثافة في المشهد المسرحي، ولم يكتف بالإخراج والتمثيل والكتابة بل زاد على ذلك وصار منتجاً لأعماله، وكرس تجربة ناجحة في هذا الجانب، مستفيداً من ايرادات مسرحياته الجماهيرية ومن خبرته الإدارية ولكنه أيضا كان مدفوعاً بطموحاته وتطلعاته الواسعة نحو حراك مسرحي دائم.

عبر عروض مثل "خلود" ،" نادي العزوبية"، "رحلة جحا إلي جزيرة النزهاء "،" سوق البنات "، و"المناقشة " ،"طماشة " و"زلزال" ، وأكثر من عشرين مسرحية، إضافة لعدد ليس بالقليل من المشاركات في التلفزيون والإذاعة، شكل الفنان غانم السليطي تجربته، محرزاً مكانة بارزة في صدارة المشهد المسرحي العربي.

وحفل سجل جائزة الشارقة للإبداع المسرحي العربي، بالعديد من الأسماء المسرحية العربية المرموقة، إذ فاز بدورتها الأولى الفنان المصري الراحل سعد أردش عام 2007 .

ومنحت في الدورة الثانية للفنانة المغربية ثريا جبران، وفي دورتها الثالثة ذهبت إلى الفنانة اللبنانية نضال الأشقر، وفي دورتها الرابعة استحقها الفنان الكويتي سعد الفرج وكرمت بالجائزة في دورتها الخامسة الفنانة المصرية سميحة أيوب، فيما نال السوري دريد لحام جائزة في دورتها السادسة وفي الدورة السابعة منحت الجائزة للفنان الكويتي عبد الحسين عبد الرضا، وفي سنتها الثامنة فاز بها العراقي يوسف العاني فيما نالت الجائزة في دورتها الماضية الكويتية سعاد عبد الله.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

جائزة الشارقة للإبداع المسرحي العربي للفنان غانم السليطي جائزة الشارقة للإبداع المسرحي العربي للفنان غانم السليطي



أعادتنا هذه الموضة إلى عالم الأربعينات والخمسينات

تعرفي على إطلالات النجمات العالميات بأسلوب "الريترو"

القاهرة ـ فلسطين اليوم
تنوّع النجمات في إطلالاتهن على السجادة الحمراء، فمنهن من يقررن اعتماد طابعًا معينًا ومنهن من يفضلن البساطة، إلا أننا لاحظنا أن عددًا من النجمات العالمية فضلن هذه الفترة اعتماد موضة الريترو المستوحاة من الحقبات القديمة بحيث اخترن فساتين ذات قصات قديمة وقرروا اعادتها الى الواجهة. لذا تعرفي الى أبرز من اعتمدها، وكيف يمكن أن تنسقيها بأسلوبك الخاص. فساتين بطابع الريترو لا يمكن أن تغيب التصاميم القديمة عن ساحة الموضة فهي تعتبر هوية الموضة الحالية وارثها الثمين. من هنا قررت النجمات أن يعدن هذه الموضة الى الساحة الجمالية والخاصة بعالم الموضة تحديداً، فرأينا فساتين بقصات متنوعة مستوحاة من الحقبات الماضية. عودة الى أربعينات وخمسينات القرن الماضي لا تُشكّل العودة في الصيحات ‘لى سنوات قليلة مضت، بل على العكس أعادتنا هذه الموضة ...المزيد

GMT 07:55 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

عارضة مصرية تثير الجدل بـ"أهرامات سقارة" ووزارة الآثار ترد
 فلسطين اليوم - عارضة مصرية تثير الجدل بـ"أهرامات سقارة" ووزارة الآثار ترد

GMT 08:42 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

تعرّف على أفضل النشاطات السياحية ليلًا في دبي شتاء 2020
 فلسطين اليوم - تعرّف على أفضل النشاطات السياحية ليلًا في دبي شتاء 2020

GMT 08:49 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

أبرز النصائح لتجديد "ديكورات" غرف المنزل تعرّفي عليها
 فلسطين اليوم - أبرز النصائح لتجديد "ديكورات" غرف المنزل تعرّفي عليها

GMT 00:05 2020 الثلاثاء ,07 تموز / يوليو

أخطاؤك واضحة جدّا وقد تلفت أنظار المسؤولين

GMT 16:49 2016 الأحد ,07 آب / أغسطس

شاتاي اولسوي يستعد لبطولة "الداخل"

GMT 08:30 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"العقرب" في كانون الأول 2019

GMT 10:05 2017 الأربعاء ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

25 % من البريطانيين يمارسون عادات فاضحة أثناء ممارسة الجنس

GMT 23:35 2019 الجمعة ,25 كانون الثاني / يناير

سعر الليرة السورية مقابل الشيكل الإسرائيلي الجمعة

GMT 06:08 2018 الأحد ,16 كانون الأول / ديسمبر

"The Resort Villa" في بانكوك للباحثين عن المتعة

GMT 05:38 2016 الجمعة ,01 تموز / يوليو

نظافة أسنان المرأة أول عامل يجذب الرجل نحوها
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday