غزّيات يبدعن ويتبادلن الفن الفلسطيني التقليدي مع العالم
آخر تحديث GMT 13:39:47
 فلسطين اليوم -

غزّيات يبدعن ويتبادلن الفن الفلسطيني التقليدي مع العالم

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - غزّيات يبدعن ويتبادلن الفن الفلسطيني التقليدي مع العالم

غزّيات يبدعن ويتبادلن الفن الفلسطيني التقليدي
غزة - وفا

بخبرة تزيد عن 64 عاما يستعد 'مشروع سلافة للتطريز' للخروج من الحرب التي دامت 50 يوما، بإيجاد سوق جديدة لتوفير فرصة عمل لعدد أكبر من اللاجئات الفلسطينيات.

من خلال المشروع، أبدعت مجموعة نسوة فلسطينيات، استخدمن مواهبهن وإبداعاتهن لضمان الدخل اللازم لأسرهن، وفي نفس الوقت يشاركن الفن الفلسطيني التقليدي مع العالم.

أنشئ مشروع سلافه للتطريز عام 1950 كمشروع مدرّ للدخل تابع لبرنامج الإغاثة والخدمات الاجتماعية في وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين 'الأونروا'.

ينتج 'سلافة' بضائع من المطرزات لتسويقها محليا ودوليا، والحفاظ على جزء من الثقافة الفلسطينية الحرفية.

تتلقى عدة مئات من النسوة الطلبات عبر 'سلافة'، حيث يتم تزويدهن بالمواد اللازمة والتدريب المستمر من خلال المراكز المحلية قبل إتمام عملهن بالمنازل.

هذا العام، بدأ 'سلافة' عملية تطوير عمله التجاري لمواءمة عملياته بشكل أكبر مع اتجاهات المشاريع الاجتماعية  السائدة. ومع تعيين مستشار للتصميم الدولي، بدأ 'سلافة' العمل على خط إنتاج جديد لمعرض نيويورك الدولي المرموق للهدايا، من 16 إلى 19 آب/ أغسطس.

قام مشروع سلافة بشراء مواد خاصة تم استيرادها خصيصا لهذا المعرض، لكن لم يكن بالاستطاعة إدخال هذه المواد لغزة في الوقت المناسب نظرا لـلحصار. وقبل الانتهاء من إنتاج العينات، تم تعليق عمليات 'سلافة' بسبب العدوان الإسرائيلي، وتحول متجر سلافة، الذي يقع ضمن مجمع المدارس في مدينة غزة، إلى أحد ملاجئ 'الأونروا' الطارئة.

بدعم من 'الأونروا'، كان من المفترض أن تغادر مشرفة مشروع سلافة للتطريز سمية أبو عودة  التي تتمتع بعشرين عاما من الخبرة، قطاع غزة المغلق لحضور المعرض التجاري في نيويورك.

وبسبب التصعيد العسكري لم تستطع المغادرة، إذ أن المعبر الوحيد العامل مع إسرائيل أغلق في وجه القلة من 'المحظوظين' الذين حصلوا على تصاريح خاصة للسفر.

'أحزنني بشدة فقدان هذه الفرصة للذهاب إلى نيويورك والمشاركة في المعرض. عملنا بجد كبير للتحضير لهذا الحدث، وكنّا نأمل أن نقوم بتمثل النساء اللواتي عملن بلا كلل للترويج لمنتجات مشروع سلافة للتطريز'، قالت سمية.

وأضافت: 'بالنسبة لنا، وكوننا من غزة، فإن المشاركة في معرض في نيويورك تعتبر فرصة مميزة. قمنا بتكييف تصاميم منتجاتنا بحيث تعكس أصالتنا وتقاليدنا الفلسطينية، وفي نفس الوقت تلائم الزبائن في نيويورك'.

وتدخل أحد المانحين الصغار (صندوق تخفيف الفقر)، الذي يرتبط مع سلافة بعلاقة طويلة، لإنقاذ هذه الفرصة. وبالتحرك بسرعة خلال اتفاق لوقف إطلاق مؤقت، تسللت أبو عودة إلى المتجر وأحضرت كل العينات المتوفرة والتي كان من المقرر أن تسافر بها إلى نيويورك، وسلّمتها إلى موظفة دولية في 'الأونروا'.

وقالت أبو عودة: 'كنت مصرّة على تقديم الدعم الكامل لزميلتي التي سافرت بدلا مني، ورغم حزني لفقدان أحد أقاربي في الحرب، ذهبت إلى مقر 'سلافة' بمرافقة ابنتي البالغة من العمر 21 عاما لتساعدني بتجهيز الأغراض لإرسالها إلى نيويورك'.

وأضافت: حملت الموظفة الدولية ' المنتجات باليد إلى نيويورك حيث المعرض، وقامت شبكة من داعمينا بترتيب طريقة عرض بسيطة ومذهلة للمنتوجات في المعرض.

وفاقت استجابة السوق لعرض 'سلافة' كل التوقعات، وحصل مشروع سلافة على مبيعات تجارية، وطلبات إنتاج، والعديد من الاستفسارات عن إمكانية العمل في غزة ومزيد من العروض لمشاركة 'سلافة' في مناسبات وأحداث صناعية خلال الخريف.

وبخبرته الواسعة والطويلة يستعد مشروع سلافة للخروج من الصراع الحالي، وقد أوجد سوقا جديدة لتوفير فرص عمل لعدد أكبر من اللاجئات الفلسطينيات.

وختمت أبو عودة: 'أصلي للسلم والأمان والعيش الكريم لأهالي قطاع غزة، ولهؤلاء النسوة اللواتي عرضت منتجاتهن في نيويورك، والله وحده يعلم كم منهن هدم منزلها وشردت، وكم منهن جرح أو قتل'.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

غزّيات يبدعن ويتبادلن الفن الفلسطيني التقليدي مع العالم غزّيات يبدعن ويتبادلن الفن الفلسطيني التقليدي مع العالم



أعادتنا هذه الموضة إلى عالم الأربعينات والخمسينات

تعرفي على إطلالات النجمات العالميات بأسلوب "الريترو"

القاهرة ـ فلسطين اليوم
تنوّع النجمات في إطلالاتهن على السجادة الحمراء، فمنهن من يقررن اعتماد طابعًا معينًا ومنهن من يفضلن البساطة، إلا أننا لاحظنا أن عددًا من النجمات العالمية فضلن هذه الفترة اعتماد موضة الريترو المستوحاة من الحقبات القديمة بحيث اخترن فساتين ذات قصات قديمة وقرروا اعادتها الى الواجهة. لذا تعرفي الى أبرز من اعتمدها، وكيف يمكن أن تنسقيها بأسلوبك الخاص. فساتين بطابع الريترو لا يمكن أن تغيب التصاميم القديمة عن ساحة الموضة فهي تعتبر هوية الموضة الحالية وارثها الثمين. من هنا قررت النجمات أن يعدن هذه الموضة الى الساحة الجمالية والخاصة بعالم الموضة تحديداً، فرأينا فساتين بقصات متنوعة مستوحاة من الحقبات الماضية. عودة الى أربعينات وخمسينات القرن الماضي لا تُشكّل العودة في الصيحات ‘لى سنوات قليلة مضت، بل على العكس أعادتنا هذه الموضة ...المزيد

GMT 10:19 2020 الخميس ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

شاهدي موديلات فساتين باللون الليلكي موضة خريف وشتاء 2021
 فلسطين اليوم - شاهدي موديلات فساتين باللون الليلكي موضة خريف وشتاء 2021

GMT 10:26 2020 الخميس ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرفي على خطوات صناعة زينة شجرة كريسماس زجاجية
 فلسطين اليوم - تعرفي على خطوات صناعة زينة شجرة كريسماس زجاجية

GMT 18:20 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد الفجل لخفض نسبة السكر في الدم

GMT 21:02 2016 الجمعة ,03 حزيران / يونيو

الفراولة .. فاكهة جميلة تزيد من جمالك

GMT 01:37 2017 الخميس ,07 كانون الأول / ديسمبر

الفنانة وفاء عامر تؤكّد نجاح مسلسل "الطوفان"

GMT 10:00 2015 الثلاثاء ,16 حزيران / يونيو

شركة الغاز توصي بتوزيع 26 مليون ريال على مساهميها

GMT 00:29 2015 السبت ,24 تشرين الأول / أكتوبر

مبروك يستأنف مشوار كمال الأجسام ويشارك في بطولة العالم

GMT 09:08 2019 الأحد ,27 كانون الثاني / يناير

إطلالات مخملية للمحجبات من وحي مدونة الموضة لينا أسعد

GMT 17:47 2018 الخميس ,16 آب / أغسطس

20 وصية للتقرب إلى الله يوم "عرفة"

GMT 10:13 2018 الجمعة ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ديكورات رفوف للحائط لتزيين المطبخ و جعله أكثر إتساعا

GMT 04:59 2018 الأربعاء ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

"مرسيدس" الكلاسيكية W123"" أفخم السيارات

GMT 06:09 2018 الأحد ,14 كانون الثاني / يناير

راغب علامة يحتفل بعيد ميلاد إبنه لؤي في أجواء عائلية
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday