متحف فلسطين يصدر قائمة بمعارض الفن التشكيلي المختفية
آخر تحديث GMT 06:22:27
 فلسطين اليوم -

متحف فلسطين يصدر قائمة بمعارض الفن التشكيلي المختفية

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - متحف فلسطين يصدر قائمة بمعارض الفن التشكيلي المختفية

معارض الفن التشكيلي
رام الله - وفا

أصدر المتحف الفلسطيني قائمة بمجموعة من المعارض الفنية التشكيلية الضائعة، بعنوان '17 معرضا فنيا ضائعا'.

وسلّط المتحف الفلسطيني من خلال هذه العريضة الضوء ولأول مرة على موضوع شائك يشكل محور حديث ساخن في كواليس الفن التشكيلي الفلسطيني، ويفتح نقاشا حول مصير جزء هام من تاريخ الفن البصري الفلسطيني.

واستطاع المتحف من خلال مقابلات أجريت مع فنانين تشكيليين حصر 17 معرضا جماعيا مختفيا، وعزا بعض الفنانين سبب ضياعها إلى توأمة سوء التنظيم مع وجود انتهازيين استغلوا فرصا سانحة، أدى إلى ضياع الكثير من الأعمال ودون معرفة مستقرها النهائي.

ورأى مدير المتحف جاك برسكيان أن تركيز المتحف على هذا الموضوع يأتي من باب تحريك هذه القضية الساكنة، ليس لصالح الفنانيين الذين فقدوا لوحاتهم ويرغبون في استعادتها فحسب، إنما من باب الحفاظ على إرث غني من الفن التشكيلي الفلسطيني الذي يمثل بمجمله مراحل هامة من التاريخ الفلسطيني.

وقال: 'الأهم من البحث في أسباب ضياع اللوحات هو أن يتم تفادي هذه الإشكاليات في المستقبل، فمشكلة ضياع المعارض ذات حجم وتكرار كبيرين، وهناك حاجة ماسة للابتعاد عن اللامبالاة وعدم الاكتراث، وأن يتم الانتباه للتفاصيل المغيبة لتنظيم المعارض بمهنية أكبر'.

وأشار إلى أن من أبرز المعارض المختفية التي تم رصدها، معرض لندن عام 1976 والذي يعد من أوائل المعارض الجماعية التي نظمت لفنانين فلسطينيين في العالم، والذي ضم 30 عملا فنيا لأبرز الفنانيين التشكيليين الفلسطينيين. بعد انتهاء المعرض وضعت اللوحات بشكل مؤقت في متجر متخصص في الألبسة التراثية في لندن، ومن ثم أغلق، وأصبح مصير اللوحات مجهولا.

كما تناولت النشرة اختفاء المعرض التشكيلي الدولي من أجل فلسطين الذي بدأ العمل فيه عام 1978، بمبادرة من ممثل منظمة التحرير الفلسطينية في باريس، عز الدين القلق، أثناء الاجتياج الاسرائيلي لبيروت عام 1982 قصف المبنى الذي كان يحتوي على 194 لوحة تبرع بها 177 فنانا فلسطينيا وعربيا وعالميا، بدأ بعدها تبادل الاتهامات، وادعى بعض الفنانين رؤية الأعمال في حوزة أشخاص معينين، كما قيل بأن الأعمال بيعت في باريس، ولا يزال الغموض يكتنف مصيرها.

وأوردت النشرة أيضا معلومات عن معرض بيروت والذي نظمته وزارة الثقافة عام 2009 على هامش احتفالات القدس عاصمة للثقافة العربية، وشارك في المعرض خمسة فنانين لم تعد لوحاتهم حتى الآن. وقال أحد الفنانين المشاركين إن الأعمال موجودة في السفارة الفلسطينية في بيروت، ولا تتوفر الميزانية أو التنظيم اللازم لإعادتها.

كما تحدثت النشرة عن كل من: معرض أميركا عام 1977 ومعرض غزة عام 1978، ومعرض فلسطين في موسكو عام 1979، ومعرض الكويت عام 1982، ومعرض غاليري كرامة في بيروت عام 1982، ومعرض إيطاليا عام 1988، إضافة إلى معرض أسبوع فلسطين في جامعة الخليل 1989، ومعرض التشكيليين الفلسطينيين في تونس عام 1990. كما تناولت معرض جنيف/ إيطاليا 1990، ومعرض الدوحة 1996، ومعرض صورة ذاتية الذي نظم في القدس في نفس العام. وتم رصد معرض 'صنع في فلسطين' عام 2003، ومعرض مدينة مارتيني في سويسرا 2005، وتطرقت النشرة في النهاية إلى مجموعة وزارة الثقافة الفلسطينية الضائعة.

وأعرب مدير المتحف عن أمله بأن يجمع معلومات أو تفاصيل عن مصير أعمال فنية شاركت في المعارض المذكورة، ورحب بأية معلومات عن مصير لوحات فنية اختفت خلال النكبة، آملا بتوثيق جزء كبير من الإرث الفني الفلسطيني.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

متحف فلسطين يصدر قائمة بمعارض الفن التشكيلي المختفية متحف فلسطين يصدر قائمة بمعارض الفن التشكيلي المختفية



أعادتنا هذه الموضة إلى عالم الأربعينات والخمسينات

تعرفي على إطلالات النجمات العالميات بأسلوب "الريترو"

القاهرة ـ فلسطين اليوم
تنوّع النجمات في إطلالاتهن على السجادة الحمراء، فمنهن من يقررن اعتماد طابعًا معينًا ومنهن من يفضلن البساطة، إلا أننا لاحظنا أن عددًا من النجمات العالمية فضلن هذه الفترة اعتماد موضة الريترو المستوحاة من الحقبات القديمة بحيث اخترن فساتين ذات قصات قديمة وقرروا اعادتها الى الواجهة. لذا تعرفي الى أبرز من اعتمدها، وكيف يمكن أن تنسقيها بأسلوبك الخاص. فساتين بطابع الريترو لا يمكن أن تغيب التصاميم القديمة عن ساحة الموضة فهي تعتبر هوية الموضة الحالية وارثها الثمين. من هنا قررت النجمات أن يعدن هذه الموضة الى الساحة الجمالية والخاصة بعالم الموضة تحديداً، فرأينا فساتين بقصات متنوعة مستوحاة من الحقبات الماضية. عودة الى أربعينات وخمسينات القرن الماضي لا تُشكّل العودة في الصيحات ‘لى سنوات قليلة مضت، بل على العكس أعادتنا هذه الموضة ...المزيد

GMT 08:46 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

طرق تنسيق البنطلون الأزرق بأساليب ملفتة للإطلالات اليومية
 فلسطين اليوم - طرق تنسيق البنطلون الأزرق بأساليب ملفتة للإطلالات اليومية

GMT 09:03 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

أفضل الوجهات السياحية للمغامرات في 2021 تعرّفي عليها
 فلسطين اليوم - أفضل الوجهات السياحية للمغامرات في 2021 تعرّفي عليها

GMT 00:05 2020 الثلاثاء ,07 تموز / يوليو

أخطاؤك واضحة جدّا وقد تلفت أنظار المسؤولين

GMT 16:49 2016 الأحد ,07 آب / أغسطس

شاتاي اولسوي يستعد لبطولة "الداخل"

GMT 08:30 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"العقرب" في كانون الأول 2019

GMT 10:05 2017 الأربعاء ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

25 % من البريطانيين يمارسون عادات فاضحة أثناء ممارسة الجنس

GMT 23:35 2019 الجمعة ,25 كانون الثاني / يناير

سعر الليرة السورية مقابل الشيكل الإسرائيلي الجمعة

GMT 06:08 2018 الأحد ,16 كانون الأول / ديسمبر

"The Resort Villa" في بانكوك للباحثين عن المتعة

GMT 05:38 2016 الجمعة ,01 تموز / يوليو

نظافة أسنان المرأة أول عامل يجذب الرجل نحوها
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday