محاضرة عن عوامل تفكيك الدولة الوطنية العربية في الزرقاء
آخر تحديث GMT 01:09:26
 فلسطين اليوم -

محاضرة عن عوامل تفكيك الدولة الوطنية العربية في الزرقاء

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - محاضرة عن عوامل تفكيك الدولة الوطنية العربية في الزرقاء

محاضرة
الزرقاء - فلسطين اليوم

نظم فرع رابطة الكتاب الأردنيين في الزرقاء مساء أمس محاضرة للباحث مجدي ممدوح للحديث عن "عوامل تفكيك الدولة الوطنية العربية".

وقال ممدوح خلال الأمسية التي أدارها الشاعر جميل أبو صبيح وحضرها رئيس الفرع الكاتب محمود أبو عواد وجمع من الكتاب، ان مسألة تفكيك الدولة الوطنية العربية حقيقة واقعة ما يدل على وجود سيناريو مسبق معد من أجل التفكيك.

وبين انه من السهولة بمكان ارتداد الكيانات العربية الى حالة ما قبل الدولة، حيث ان الدولة العربية قامت على أسس هشة قابلة للذوبان، بسبب فرض شكل الدولة بتأثير الدول الاستعمارية الغربية، وعدم المرور بمراحل المخاض اللازمة للوصول الى شكل الدولة الحديث المتكئ على أسس وعوامل داخلية ثابتة ومتجذرة .

وأشار الى ان ما يحدث في المنطقة وما اصطلح على تسميته بالربيع العربي، لا يمكن تفسيره بالعوامل الداخلية المرتبطة بغياب العدالة وكبت الحريات، لأن تلك العوامل كانت ثابتة لسنوات طويلة وهي موجودة في معظم الدول العربية ، مشيرا الى أهمية فهم من يدير وجهة وشكل الصراعات في العالم من أجل فهم ما يحدث في المنطقة .

وأوضح ان التاريخ الحديث صنعته الرأسمالية العالمية، اذ ان جميع المفاصل والأحداث الكبيرة، تعد نتيجة لمحطات تفوقها ونجاحاتها وانتكاساتها وعثراتها ، مؤكدا ان الرأسمالية الغربية عبارة عن عدة مراحل ولا يجوز النظر اليها كمرحلة واحدة .

وأشار الى ان العالم دخل في أزمة مالية كبرى عام 2008 ونتج عنها تدمير اقتصادات كثير من الدول بسبب "السياسات النقدية" التي لا تهتم بالإنتاج الحقيقي بقدر اهتمامها بعملية تسييل الأموال وترحيلها الى المركز الغربي، من خلال عمليات المضاربة في البورصة، الأمر الذي ينعكس بالضرورة على تدني حجم مساهمة الشركات في الانتاج .

واضاف "يتعين علينا التسليم بأن البنك الدولي وصندوق النقد الدولي ومنظمة التجارة العالمية تعد واجهات لتنفيذ سياسات العولمة الغربية، وهي ترمي الى تفكيك الدولة الوطنية من خلال سياسات الخصخصة وتطبيق الاملاءات والشروط التي تصب غالبا في غير مصلحة الدولة الوطنية من أجل تسهيل تفكيكها وتسييل الأموال وصولا الى ترحيل تلك الأموال للمركز الغربي ".

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

محاضرة عن عوامل تفكيك الدولة الوطنية العربية في الزرقاء محاضرة عن عوامل تفكيك الدولة الوطنية العربية في الزرقاء



تملك مجموعة مُنوَّعة مِن البدلات بقصِّة السروال الواسع

نصائح لتنسيق الملابس مُستوحاة مِن إطلالات ميغان ماركل

لندن - فلسطين اليوم
تخطف ميغان ماركل الأنظار بإطلالاتها في كل مرة تشارك في مناسبة رسمية، وإليكِ نصائح تنسيق الملابس بطريقة أنيقة مستوحاة من إطلالات ميجان ماركل. ورغم غيابها أيضا بسبب جائحة كورونا والتزامها مع عائلتها الحجر المنزليّ، إلا أن إطلالات ميغان لا تغيب عن ذاكرتنا التي انطبعت بأجمل اللوكات الراقية والعصرية، كما تمت تسميتها "المرأة الأكثر تأثيرا في عالم الموضة لعام 2019". إليك بعض النصائح المهمة لتنسيق الملابس مستوحاة من إطلالات ميغان ماركل لكي تستفيدي منها بدورك. تعشق ميغان ماركل التألق بالبدلة، وهي تملك مجموعة منوّعة من البدلات بقصة السروال الواسع وكذلك الضيق، وغالباً ما تنسّق البدلة بطريقة واحدة مع القميص الأبيض أو مع توب الساتان، ومن الحيل التي اعتمدتها ميغان عندما أطلت ببدلة سوداء من ماركة Alexander McQueen هو اختيار قميص على شكل BODYS...المزيد

GMT 21:38 2020 الأحد ,03 أيار / مايو

حاذر التدخل في شؤون الآخرين

GMT 13:27 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

كن هادئاً وصبوراً لتصل في النهاية إلى ما تصبو إليه

GMT 00:15 2020 الخميس ,09 تموز / يوليو

يحذرك هذا اليوم من المخاطرة والمجازفة

GMT 09:03 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"الدلو" في كانون الأول 2019

GMT 06:35 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

تنفرج السماء لتظهر الحلول والتسويات

GMT 05:49 2018 الثلاثاء ,10 إبريل / نيسان

طرق مختلفة وسهلة لتنظيف الغسالة من الصابون

GMT 02:32 2017 السبت ,28 تشرين الأول / أكتوبر

أنجلينا جولي ترتدي تنورة سوداء قصيرة أنيقة
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday