منزل الفلسطيني في ياصيد مقصد تراثي لتعزيز انتماء الشباب
آخر تحديث GMT 13:02:09
 فلسطين اليوم -

منزل الفلسطيني في "ياصيد" مقصد تراثي لتعزيز انتماء الشباب

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - منزل الفلسطيني في "ياصيد" مقصد تراثي لتعزيز انتماء الشباب

منزل عوني ظاهر
نابلس - فلسطين اليوم

في قرية "ياصيد" شمال غرب نابلس يقع منزل عوني ظاهر صاحب المنزل المتواضع حوله متحفا للأدوات التراثية والقديمة .

ويسعى بعدما تقاعد مؤخراً لأن يكون متحفه مقصداً للشباب والطلاب الفلسطينيين لتعزيز انتمائهم إلى تراثهم وثقافتهم التي تواجه التهويد .

عوني ظاهر الذي يحرص على استقبال الضيوف في منزله بالزي التراثي الفلسطيني حدثنا عن بدايات فكرته لإنشاء متحف، والذي جاء نتيجة طموح سابق يحلم بتنفيذه منذ 30 عاما، ويعمل على جمع الأدوات التراثية والتقليدية بمجهوده الشخصي، وقد بدأ بإنشاء المتحف بعد تنظيمه معرضا تربويا العام الماضي في محافظة "طوباس" شمال الضفة، وكان المعرض يوثق المراحل التي مر بها التعليم في فلسطين خلال مائة عام، وركز خلاله على جمع الأدوات والمناهج والوثائق التي كانت تستخدم في العملية التعليمية، ومن بين الأدوات التي عرضت الطابعات والأدوات التعليمية البدائية وصولاً إلى الأجهزة الحديثة التي تستخدم حالياً، كما شمل المعرض الذي أقامه في "طوباس" مقارنة بين المناهج المختلفة التي تم تدريسها في فلسطين، والمقارنة بين الدروس في تلك المناهج .

وأشار "ظاهر" إلى أن الفكرة تطورت بعد ذلك لإنشاء معرض للأدوات التي استخدمت في مختلف مناحي الحياة في فلسطين خلال مائة عام، فقام بجمع مختلف تلك الأدوات بجهد شخصي منه، ووضعها في مخازن منزله المتواضع لتكون نواة للمتحف، كما يعمل على عرض بعض هذه الأدوات في غرفة الضيوف في منزله ليشاهدها زواره وليتعرفوا إليها، كما يطمح إلى أن يكون المتحف في مكان مهيأ ليستوعب الزوار والمراجعين للمحافظة على الأدوات من التلف خاصة الوثائق، ولكن عدم توفر الدعم المادي يحول دون ذلك، فبالرغم من امتلاكه عددا من المقتنيات والوثائق التي لا تتوافر حتى في المؤسسات الثقافية الرسمية، لم يلق "ظاهر" الدعم لتبني متحفه حتى الآن .

وفي هذا السياق نوه بأنه توجه لمديريتي الثقافة في كل من نابلس وطوباس لتوفير المكان المناسب والدعم المادي، وكانوا يردون عليه بعدم إمكانية تبني المشروع بسبب ضعف الإمكانات المادية, وانتقد عدم الاهتمام الرسمي بمثل هذه المعارض قائلاً: "في الوقت نفسه الذي أقمت فيه معرضي في طوباس كان يقام في ألمانيا معرض تاريخي، وكانت مساحته ثلاثة آلاف متر مربع، وكل الوثائق وضعت في صناديق مخصصة مع مجاهر للتكبير، ودخله خلال ثلاثة أيام ثلاثة ملايين شخص" . ولدى سؤاله له عن المشروع الذي يطمح إلى إنشائه في حال توفر الدعم، أكد أنه يطمح لإنشاء متحف من أقسام عدة، قسم يكون على مستوى قرية سياحية فيتم جمع عدد من الأدوات التراثية داخل أحد القصور الأثرية الموجودة في قريته "ياصيد"، الذي يعاني الإهمال وعدم الترميم بالرغم من أنه يعود للفترة الأيوبية، إضافة إلى مكتبة تحتوي على مختلف الإصدارات من الكتب والمناهج خلال الأعوام المئة الأخيرة، وغيرها من الأقسام .

وحول طريقة جمع بعض الوثائق القديمة، قال إنه تمكن من جمع بعض الوثائق عام 2002 خلال اجتياح جيش الاحتلال مدينة نابلس، وأشار "بسبب ظروف الحصار والاجتياح وعملي في مديرية التربية والتعليم بنابلس كنت اضطر للمبيت في مكتبي ولا أتمكن من العودة إلى منزلي في ياصيد، وخلال تلك الفترة اتخذت المديرية قرارا بإتلاف الكثير من الوثائق المخزنة، نظرا لاحتمالية احتراق المقر بسببها في حال حدوث قصف ودخول بعض الشظايا، فكنت كل ليلة أفتح صندوقاً وأستخرج منه الوثائق غير التالفة بسبب طول مدة التخزين وأجمعها .

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

منزل الفلسطيني في ياصيد مقصد تراثي لتعزيز انتماء الشباب منزل الفلسطيني في ياصيد مقصد تراثي لتعزيز انتماء الشباب



تألقت بفستان من دون أكمام تميّز بقصته الضيقة من الأعلى

أحدث إطلالات الملكة ليتيزيا الساحرة باللون "الليلكي" تعرفي عليها

مدريد ـ فلسطين اليوم
إطلالات الملكة ليتيزيا راقية وأنيقة بشكل دائم، وأحدث إطلالات الملكة ليتيزيا لم تكن مختلفة حتى ولو جاءت مكررة لكنها إختيار خالد ومميّز، وزين طقم من مجموعة دار كارولينا هيريرا Carolina Herrera لخريف وشتاء 2016 أحدث  إطلالات الملكة ليتيزيا فبدت مثالاً للأناقة والرقيّ خلال مشاركتها في حفل توزيع جوائز the Jaume I 2020 awards، في مدينة لونجا دي لوس ميركاديريس، واعتمدت الملكة ليتيزيا تسريحة الشعر المنسدل ومكياج ناعم. وتألقت الملكة ليتيزيا بفستان باللون الليلكي من دون أكمام تميّز بقصته الضيقة من الأعلى أما التنورة فجاءت واسعة ووصلت إلى حدود الركبة، وزيّن الخصر حزام من القماش نفسه معقود بأناقة حول خصرها. وأكملت الإطلالة بمعطف واسع أنيق متناسق مع الفستان.   وما زاد أناقة احدث اطلالات الملكة ليتيزيا هو بطانة الفستان والمعطف التي أتت بدرجة لون أد...المزيد

GMT 07:55 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

عارضة مصرية تثير الجدل بـ"أهرامات سقارة" ووزارة الآثار ترد
 فلسطين اليوم - عارضة مصرية تثير الجدل بـ"أهرامات سقارة" ووزارة الآثار ترد

GMT 08:42 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

تعرّف على أفضل النشاطات السياحية ليلًا في دبي شتاء 2020
 فلسطين اليوم - تعرّف على أفضل النشاطات السياحية ليلًا في دبي شتاء 2020

GMT 07:48 2020 الأربعاء ,02 كانون الأول / ديسمبر

3 أفكار تبعد الرتابة والملل عن "ديكورات" منزلك
 فلسطين اليوم - 3 أفكار تبعد الرتابة والملل عن "ديكورات" منزلك

GMT 08:36 2020 الخميس ,03 كانون الأول / ديسمبر

محاكمة مذيع صيني شهير لاتهامه بالتحرش في قضية "تاريخية"
 فلسطين اليوم - محاكمة مذيع صيني شهير لاتهامه بالتحرش في قضية "تاريخية"

GMT 19:16 2020 الإثنين ,04 أيار / مايو

ينعشك هذا اليوم ويجعلك مقبلاً على الحياة

GMT 07:13 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"الثور" في كانون الأول 2019

GMT 07:06 2017 الجمعة ,14 تموز / يوليو

طرق لتصميمات جلسات رائعة على أسطح المنازل

GMT 07:38 2016 الخميس ,02 حزيران / يونيو

نيسان جي تي آر 2017 تحقق مبيعات عالية

GMT 04:01 2017 الإثنين ,20 شباط / فبراير

جورجيا فاولر تطلّ في فستان أسود قصير

GMT 11:21 2019 الجمعة ,13 أيلول / سبتمبر

تراجع البطالة في السعودية إلى 12.3 % بالربع الثاني

GMT 13:29 2018 الإثنين ,21 أيار / مايو

سيدات الصفاقسي يحصدن لقب كأس تونس للطائرة

GMT 10:32 2017 الجمعة ,15 كانون الأول / ديسمبر

طريقة صنع عطر الهيل والفانيلا بطريقة بسيطة

GMT 11:21 2016 الخميس ,06 تشرين الأول / أكتوبر

شركة فورد تعلن طرح سيارة "فورد فوكس 2017" العائلية
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday