نقوش تشكيلية تنطق بتجذر الشعب الفلسطيني في أرضه
آخر تحديث GMT 10:00:06
 فلسطين اليوم -

نقوش تشكيلية تنطق بتجذر الشعب الفلسطيني في أرضه

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - نقوش تشكيلية تنطق بتجذر الشعب الفلسطيني في أرضه

نقوش ريشات
غزة ـ فلسطين اليوم

نطقت نقوش ريشات فنانون تشكيليون في مدينة غزة، بتجذر الشعب الفلسطيني في أرض الأجداد، صارخة بأن شعبنا متجذر وخالد فيها ويستحق الحياة عليها، ولن يستكين في الدفاع عنها حقه التاريخي والوجودي فيها.وأعادت هذه الريشات لـ120 فنانا، تشكيل يوميات شعبنا النضالية، وتخليد شهدائه بإعادة رسمهم بطرق فنية ابداعية، بشكل حي أمام الجمهور.

وتجسد نضال شعبنا ضد الاحتلال في المعرض الفني الذي نظمه مركز بناة الغد والمركز الثقافي، التابعان لجمعية الثقافة والفكر الحر، على شاطئ بحر غزة، تحت عنوان "وللريشة كلمة"، ضمن فعاليات اليوم الثاني للأيام الوطنية الثقافية "موطني" التي أطلقتها مراكز جمعية الثقافة والفكر الحر، بحضور مميز من كالفعاليات الوطنية والأهلية والفنية في قطاع غزة.

وشارك فنانون من أجيال وتجارب مختلفة بريشاتهم وألوانهم بالمعرض، الذي انقسم إلى قسمين: جدارية فنية حية طير خلالها الفنانون رسائل حياة عبر ألوانهم التي امتزجت فيها خيوط  القتل والرصاص التي يطلقها جنود الاحتلال الإسرائيلي بخيوط التحدي والصمود للشبان الفلسطينيين، لتشكل لوحة فنية نطقت نقوشها وصرخت بأن على هذه الأرض ما يستحق الحياة.وجسد القسم الثاني في المعرض، الذي رسمته أنامل فنانين وفنانات بعمر الزهور من قسم الفن التشكيلي بمركز بناة الغد، صورا حية التقطتها عدسات المصورين لتعيد رسمها بشكل إبداعي وفنى، راسمةً الشهداء  تكريما لعطائهم.

وتقول الفنانة ولاء أبو العيش: رسمنا بانوراما فنية كاملة تجسد الهبة الجماهيرية في الضفة دعمًا ومؤازرة لهم ولنؤكد على حقنا في الدفاع عن أرضنا ومقدساتنا، وكرمنا الشهداء بإعادة رسمهم لنقول للعالم إن شهداءنا  ليسوا أرقاما، بل وراء كل شهيد ألف رواية وحكاية أمل وطموح. من هنا حق علينا أن نخلدهم عبر رسمهم بطريقة فنية احترافية، من ثم نشرها على أوسع نطاق حتى لا تُمحى ذكرى شهداء أغلبهم في ريعان شبابهم وفي عمر الزهور، وأن هؤلاء الشهداء ضحوا بأنفسهم من أجل هذا الوطن ومستقبله وكرامته وصون مقدساته.

وتقول الفنانة الطفلة مديحة المجايدة (15 عامًا)، إن أحد اهم أهداف المعرض فضح ممارسات الاحتلال بحق شعبا، متمنية أن تجول معارضهم كسابقاتها، في بعض الدول الأوروبية لتوضح للشعوب والرأي العام العالمي أن هناك شعب تنتهك حقوقه على مسمع ومرأى من العالم.وأكدت أما مدير عام جمعية الثقافة والفكر الحر مريم زقوت على أهمية استثمار كافة الوسائل والأدوات ولاسيما الفنية والثقافية، لتساند النضال الوطني على الأرض، وقالت إن المؤسسة تفكر بوسائل عديدة لنشر المعرض ليصل لأكبر عدد من الجمهور في العالم، لكى تصل رسالة هؤلاء الفنانين.ويعتبر مدير المركز الثقافي حسام شحادة أن الفن ليس مجرد رفاهية، وليس نزهة مترفة برفقة اللون تنتهي معلقة على الجدران، بل أن اللوحات تراكمات تجارب التشكيليين الفلسطينيين منذ النكبة وحتى الآن.

وأوضح شحادة: لطالما كان الفنان الفلسطيني حاضراً مع أي فعل مقاوم في شتى ساحات النضال مع اختلاف مراحلها وأساليبها، يحمل داخله هم قضيته والدفاع عن جذوره وهويته، سلاحه ريشه، ولغته الألوان يرصد ويؤرخ بها عنفوان وأصالة الانسان، متنبئًا ومبشرًا بالنصر تارة، وناقداً جريئاً وفاضحا لطغيان وعربدة الاحتلال تارة أخرى، مستذكرًا فن ناجى العلي الذي كانت يده كروح متقمصة في كل جدران تقذف ذلك القزم الصهيوني، وتحرر "حنظلة" من عقاله.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

نقوش تشكيلية تنطق بتجذر الشعب الفلسطيني في أرضه نقوش تشكيلية تنطق بتجذر الشعب الفلسطيني في أرضه



إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 14:03 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل شابا من رام الله وسط مواجهات

GMT 06:45 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يقتحم يعبد جنوب غرب جنين ويغلق طرقا فرعية

GMT 04:47 2017 الأربعاء ,17 أيار / مايو

مناديل التخدير Preboost تعالج سرعة القذف للرجال

GMT 01:25 2016 السبت ,16 تموز / يوليو

طريقة عمل البيتي فور

GMT 07:35 2017 الأحد ,08 تشرين الأول / أكتوبر

بيوت خيالية في غاية الروعة على مستوى الشكل في عام 2017

GMT 21:59 2014 الثلاثاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

افتتاح حديقة ترفيهية في حي المعاجين في نابلس

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 19:16 2019 الأحد ,06 تشرين الأول / أكتوبر

كيف قاد فايلر الاهلي للسوبر بمساعدة ميتشو ؟

GMT 14:51 2019 الثلاثاء ,02 تموز / يوليو

تنتظرك تغييرات في حياتك خلال هذا الشهر

GMT 03:24 2019 الخميس ,24 كانون الثاني / يناير

بيع أوّل نسخة في العالم من "تويوتا سوبرا GR"

GMT 11:46 2018 الجمعة ,28 كانون الأول / ديسمبر

تعرَّف على طرق تنسيق الأحذية "البوت" مع "الجينز"

GMT 14:39 2018 الجمعة ,28 أيلول / سبتمبر

مخرجو أفلام حرب أكتوبر
 
palestinetoday
palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday