معهد المخطوطات العربية يتبنى مبادرة تراثنا للنشر الإلكتروني
آخر تحديث GMT 13:47:37
 فلسطين اليوم -

معهد المخطوطات العربية يتبنى مبادرة "تراثنا" للنشر الإلكتروني

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - معهد المخطوطات العربية يتبنى مبادرة "تراثنا" للنشر الإلكتروني

د. فيصل الحفيان مدير المعهد
القاهرة - فلسطين اليوم

تبنى معهد المخطوطات العربية التابع للمنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم (ألكسو) مؤخّرا مبادرة جديدة للنشر التراثي الإلكتروني تحت عنوان "تراثنا" بهدف ترشيد نشر النتاجات في ميدان التراث عن طريق إخضاعها للمراجعة ووضعها في شكل جمالي مناسب ولائق.

وهي مبادرة غرضها خدمة الشباب الجاد الذي يرغب في أن تتبنى عمله مؤسسة علمية تكون معضدة له، يطمئن من خلالها إلى أنه وجد شريكا له يثق به، في حمل أمانة المعرفة من جهة، وتحقيق تطلعاته من جهة أخرى.

وقال د. فيصل الحفيان مدير المعهد: إن هذه المبادرة تنطلق من رؤية مُفادها أن أهم ملامح العصر الجديد الذي نعيشه تلك الطرق والوسائل والأدوات التي تنشر المعرفة وتذيعها، فقد أصبح الإنسان، مهما كان مستواه العلمي – مالكا لأشياء تقوم مقام دار النشر التقليدية، بل إنه أصبح صاحب إذاعة وقناة تلفزيونية يبث ما يريد وقتما يريد!

وأضاف: إن الحياة العصرية نسخت أو كادت – مع شيء من المسامحة – الورق، وما عاد هو الحامل الوحيد الذي يحمل نتاج العقل البشري، وحل محله حامل جديد خطير هو "الإلكترون".

وأشار إلى أن فضيلة نشر المعرفة وانتشارها وسيطرة الفرد عليها لها مساوىء، فقد كثر الغُثاء وطمَّ، واهتز عرش الكتاب والبحث العلمي الرصين الذي كان يضمنه ذلك الحامل التاريخي (الورق) ويحيطه – غالبًا – بسياج حام، مفرداته هيبة المعرفة ذاتها، والمؤسسة (دار النشر) والنفقات، والمتلقون أنفسهم.

وأكد أن الطيب اختلط بالفاسد، والرصين بالرديء، وفقد الكثير مما ينشر بهاءه والثقة به، بعد أن تفلَّت من كل القيود والضوابط، وصار حِمًى مباحًا للكبير والصغير والعالم والجاهل والمثقف ونصف المثقف.

وقال: إنه من أجل ذلك كانت مبادرة المعهد الجديدة لتستعيد المعرفة هيبتها وتسترجع الثقة بها، وذلك من خلال: ضبط عملية النشر وإخضاعها للشروط العلمية والمنهجية، ومنح المصداقية لما ينشر، وإكسابه الثقة اللازمة.

وأضاف" إن المعهد لاحظ في الآونة الأخيرة انتشار العديد من الكتب والمقالات الإلكترونية في مواقع الشبكة العنكبوتية، ولفت انتباهنا أن الشريحة التي أقبلت على هذا النشر كان جُلُّها من الشباب الذي لم يجد له مكانًا أو فرصة في النشر الورقي، وتعد هذه المبادرة فرصة للإشادة بدور الشباب في بناء الحضارات وصنع الإنجازات وتفعيل القرارات".

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

معهد المخطوطات العربية يتبنى مبادرة تراثنا للنشر الإلكتروني معهد المخطوطات العربية يتبنى مبادرة تراثنا للنشر الإلكتروني



 فلسطين اليوم -

أبرزها ذلك الفستان الأزرق الذي تألقت به كيت ميدلتون من "زارا"

10 إطلالات لسيدات العائلات الملكية في متناول اليد تعرفي عليها

لندن ـ فلسطين اليوم
على الرغم أن خزانة ملابس سيدات العائلات الملكية تحتوي على فساتين باهظة الثمن، لكن هن أيضا يتألقن بأزياء بأسعار ذات ثمن قليل وفي متناول اليد، ويمكن لأي من السيدات الوصول لها بسهولة في العلامات التجارية المختلفة مثل زارا "Zara"، وجاب " Gap" وتوب شوب "Topshop" وغيرها المنتشرة في جميع أنحاء العالم، ونستعرض معًا في السطور التالية 10 إطلالات لسيدات العائلات الملكية تقل تكلفتها عن 100 دولار، لتبقى في متناول اليد. كيت ميدلتون في أول ظهور لكيت ميدلتون دوقة كامبريدج، في إجازة شهر العسل، طلت بفستان أزرق من زارا "Zara " بحوالي 90 دولار، وهو لم يبقى على الموقع الإلكتروني للعلامة التجارية كثيرا، إذ نفذ من الأسواق سريعا، وفي زيارة لدوقة كامبريدج، إلى نيوزيلندا ارتدت قميص كاروهات مريح من "Gap"، وهو عادة يباع بسعر 54.95 دولار، إلا أن ...المزيد
 فلسطين اليوم - طيران الإمارات يبدأ تسيير رحلات يومية إلى تل أبيب آذار المقبل

GMT 08:56 2019 السبت ,12 كانون الثاني / يناير

ولة داخل قصر نجم كُرة السلة الأميركي "شاكيل أونيل

GMT 13:38 2015 الخميس ,01 تشرين الأول / أكتوبر

ضبط 16.5 كلغم من الحشيش المخصب في طولكرم

GMT 06:18 2017 الإثنين ,15 أيار / مايو

شواطئ منطقة تنس تجذب العديد من السياح كل عام

GMT 14:06 2019 الأربعاء ,11 أيلول / سبتمبر

صور لفات طرح للمناسبات السواريه من مدونات الموضة

GMT 07:55 2017 الخميس ,21 كانون الأول / ديسمبر

تزيين الأرضيات بـ"الموزاييك" خلال عام 2018 المقبل

GMT 06:26 2015 الجمعة ,06 شباط / فبراير

أفضل الأطعمة لزيادة حليب الأم المرضعة

GMT 14:13 2020 الخميس ,16 إبريل / نيسان

بريشة : علي خليل
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday