نجوم الغناء يدينون تراجع الانتاج والقرصنة وحلمي بكر يحملهم المسؤولية
آخر تحديث GMT 11:11:39
 فلسطين اليوم -
وكالة الصحافة الفرنسية نقلا عن مصدر لبناني "القضاء يستمع بدءاً من الجمعة لوزراء سابقين وحاليين في قضية المرفأ" الرئيس السوري يعلن أن "قانون قيصر" عنوان لمرحلة جديدة من التصعيد في المنطقة الموت يغيب الفنان المصري سناء شافع الصحة العالمية تصدم العالم حول موعد إنتاج لقاح كورونا مقتل 81 على الأقل في قتال بين قوات حكومية ومسلحين في جنوب السودان رئيس الحكومة اللبنانية حسان دياب يصرح أن الطبقة السياسية أهدرت ودائع الناس وأوقعت البلاد تحت أعباء الدين وحاولت تحميل الحكومة مسؤولية الفشل رئيس الحكومة اللبنانية حسان دياب يصرح بأننا نحن أمام الزلزال الذي ضرب البلد وهمنا التعامل مع التداعيات بالتوازي مع التحقيق الشفاف وزارة الخارجية الهولندية تعلن وفاة زوجة السفير الهولندي في لبنان في انفجار مرفأ بيروت السفارة السورية في لبنان تعلن مقتل 43 سوريًا جراء انفجار بيروت في حصيلة غير نهائية أبو الغيط يبدي استعدادا لتقديم المساعدة في التحقيقات بشأن انفجار بيروت
أخر الأخبار

نجوم الغناء يدينون تراجع الانتاج والقرصنة وحلمي بكر يحملهم المسؤولية

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - نجوم الغناء يدينون تراجع الانتاج والقرصنة وحلمي بكر يحملهم المسؤولية

الموسيقار حلمي بكر
القاهرة – محمود الرفاعي

شهدت سوق الالبومات الغنائية تراجعا ملحوظا خلال السنوات الست الماضية، حيث انهارت بشكل كامل الصناعة وأغلقت شركات الإنتاج وأصبح المطربون هم من ينتجون لأنفسهم ,بل هناك مطربون أصبحوا يكتفون بطرح أغنيات مفردة ويعتمدون على الريع الذي سيأتي من البيع والبثّ على الإذاعات والقنوات الفضائية واليوتيوب لدرجة انهم ظلوا لاكثر من ست سنوات لا يطرحون البومات غنائية ويكتفون بغناء تتر مسلسل درامي او طرح اغنية على الانترنت،

كما أن شركات الإنتاج اقتصرت في الوطن العربي على شركتين او ثلاث وأصبحت تفرض شروطا" تعسفية على كل المتعاقدين معها لكي تحاول ان تحقق أرباحا من ورائهم مما جعل المطربين يخشون الانضمام الى تلك الشركات وأصبحوا ينفذون أعمالهم الغنائية بأنفسهم ويتركون فقط حق التوزيع للشركات مقابل ان تحصل الشركة على حقوق الكول تون وجزء من الحفلات الغنائية.

ويؤكد الفنان التونسي صابر الرباعي قائلا" :" في العصر الذي نعيشه اليوم، لم نعد نتحدث عن عمل مجموعة غنائية كاملة، بل صرنا نعمل على أغنية، وأصبحت الأسطوانة الغنائية لا تسوق، وخسائرها تفوق ريعها، وشركات الإنتاج قل عددها، فنحن نعيش الآن في زمن الإنترنت والتطبيقات الخاصة بالهواتف الذكية والتي أصبحت تحقق نسب مشاهدة عالية ونجاحاً يفوق بمرات سماع الأسطوانة أو شراءها.

أضاف :" لذا قررت العمل وفق متطلبات العصر، فأقدم مجموعة من الأغاني التي ربما يصل عددها إلى عشر أغنيات، باللهجات المصرية واللبنانية والتونسية والخليجية، فضلاً عن استعدادي لغناء أي لهجة عربية تعرض عليَّ.

ويدلي الملحن والموسيقار الكبير حلمي بكر بدلوه فيقول :" أرى ان السبب الرئيسي في تلك الازمة يعود للمطربين أنفسهم، فأصبح كل فنان فيهم موهوما" وواضع نفسه في مكانة اكبر من مكانته في الوقت الذي انصرف فيه المستمعون عن شراء الألبومات الغنائية وأصبحت الأغلبية العظمى من الآلات الموسيقية التي تلعب في الالبومات تتساوى في الصوت مما دفع الجمهور إلى عدم شراء الألبومات والاكتفاء بتحميلها او الاستماع لها عبر الاذاعة، وبالتالي أدى إلى تراجع المنتجين عن الإنتاج أو تبني المواهب لأنه لن يجلب عائدا" ماديا" لهم".

وأضاف :" وما يؤكد كلامي هو أننا في حالة وجود أغنية جيدة أو البوم جيد نرى انه يحقق مبيعات وصدى كبيرا" وهو امر يقول ان القرصنة اثرت على الصناعة ولكن ليس بالشكل الذى نراه الان".

 ويوضح المطرب السوري مجد القاسم تلك الازمة فيقول :" كلنا كمطربين عانينان من تلك الازمة، فالان أصبحت صناعة الاغنية والالبومات والموسيقي تحتاج لانتاج ضخم لكي تظهر بصورة مميزة للجمهور، الامر الذي لا يتوافر حاليا لدي شركات الانتاج المصرية التي ارهقتها الازمة المالية العالمية، فالانتاج اصبح يقل سنويا من عام الى عام بشكل كبير، بالاضافة الى ان الشركات الكبيرة التي كانت تضم 150 مطربا" ومطربة اصبحت اليوم لا تضم سوى 20 مطربا"، بل هناك شركات تسير بخمس وست مطربين فقط.

وأضاف :" القرصنة لم تكن فقط السبب الرئيسي في تدهور الصناعة، بل جاء تزايد القنوات الفضائية الموسيقية  ليضيف سببا جديدا اثر سلبا على سوق الكاسيت خلال السنوات الخمس الاخيرة، حيث تسببت هذه الظاهرة في قلة الحفلات الغنائية وعزوف الجمهور عنها، نظرا لتواجد المطربين على شاشات الفضائيات بصورة مستمرة.

 

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

نجوم الغناء يدينون تراجع الانتاج والقرصنة وحلمي بكر يحملهم المسؤولية نجوم الغناء يدينون تراجع الانتاج والقرصنة وحلمي بكر يحملهم المسؤولية



تنسقها بحسٍّ عالٍ من الأناقة يتماشى مع قوامها

خيارات لفساتين كاجوال مميزة على طريقة ريا أبي راشد

بيروت ـ فلسطين اليوم
تعتمد المذيعة اللبنانية ومقدمة البرامج ريا أبي راشد على إطلالات الفساتين الكاجوال المناسبة للمشاوير اليومية البسيطة، وتنسقها بحسٍّ عالٍ من الأناقة يتماشى مع قوامها ولون بشرتها وشخصيتها، ولتميُّزها في اختيار الأزياء؛ جمعنا لكنّ عدة خيارات لفساتين كاجوال مميزة، فتألقن على غرارها. إطلالات الفساتين البيضاء للأزياء البيضاء مكانة خاصة في قلوب الفتيات، وذلك لرقيِّها وأناقتها، فإن كنتِ من صاحبات القوام الممشوق الذي لا يخشى إظهار عيوبه عند ارتداء اللون الأبيض؛ فيمكن أن تطلّي كإطلالة ريا الأولى، التي تأنقت فيها بفستان أبيض منقط بالأسود ومصمم بأكمام طويلة منفوخة ومميزة، وأكملت مظهرها بحذاء أسود ذي كعب عالٍ مع تسريحة الشعر المنسدل، أما في الإطلالة الثانية فظهرت بفستان أبيض ذي قصة مموجة مزيّن بنقط وقصة ناعمة، وأكملت مظهرها بتسر...المزيد

GMT 17:11 2020 الإثنين ,10 آب / أغسطس

ترامب سيخسر انتخابات الرئاسة الاميركية

GMT 09:03 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"الدلو" في كانون الأول 2019

GMT 03:40 2019 الثلاثاء ,07 أيار / مايو

نصائح للحصول على ديكورات غرف نوم أطفال مميزة

GMT 12:21 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

التفرد والعناد يؤديان حتماً إلى عواقب وخيمة

GMT 18:24 2014 الأربعاء ,10 أيلول / سبتمبر

مسلسل تركي جديد يجمع " لميس وكريم" معًا للمرة الأولى

GMT 17:28 2015 السبت ,17 تشرين الأول / أكتوبر

"جاز مكادينا" من أفضل 5 فنادق في الغردقة

GMT 12:19 2015 الثلاثاء ,25 آب / أغسطس

كل شيء عن عملية الليزك

GMT 09:01 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف لقاءً مهماً أو معاودة لقاء يترك أثراً لديك
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday