خيبة ٌ وغربة ٌ
آخر تحديث GMT 17:33:07
 فلسطين اليوم -

خيبة ٌ وغربة ٌ

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - خيبة ٌ وغربة ٌ

خيبة ٌ وغربة ٌ شعر: أحمد عبد الرحمن جنيدو
أحمد عبد الرحمن جنيدو


خيبة ٌ وغربة ٌ
شعر: أحمد عبد الرحمن جنيدو
زرفـتْ فـي الآلامِ الـغـيـبــــهْ.
                    وطغتْ حسـراتٌ في الغربهْ.
باضـتْ في كــــوخ ٍ أمـنـيـة ً،
                     بـالـتْ وجـعـاً فـوق الـقـبّـــهْ.
تـلـكَ الأرقـامُ دمٌ لــــــغــــــد ٍ،
                      وبـلادٌ فـي بـتْـرِ الـرقـبــــــهْ.
وشــعـوبٌ تـعـلـكُ مـهـزلـــة ً،
                     تـتـنـفّــــسُ هـوجـاءَ الرهـبـهْ.
فـي فـاصـلـةٍ أخرى وضعتْ
                     شـــيـطـاناً يـهـتـكُ مغتصـبـهْ.
مـن حـشــرجـةٍ أمٌّ ســـقـطـتْ،
                     كـي تـبـلـعَ ريـقـاً لـلـحـصـبهْ.
وســـــــــلامٌ يـنـكـحُ مـقـتـولاً،
                     ويـتـاجــرُ فـي لـبِّ الصحبـهْ.
تـلـكَ الأصــــــلابُ مـزاودة ٌ،
                     بـهـشـاشـتِـها صـارتْ صـلبهْ.
بـطـلٌ يـتـفـنّـنُ فـي شـــــركٍ،
                     فـي نـشــوتِـهِ بـلـغَ الـخـطـبـهْ.
تـركَ الـمـغـمـوسَ بـإنـكـافٍ،
                     بـمـؤخــرةٍ وشـــــــمَ الـنـدبـهْ.
يـا صـوتـاً مـسـمـومـاً يكـفي
                    كـذبـاً، وضـحـتْ ذاتُ الـلـعـبهْ.
نـحـنُ الأقـزامُ عـلـــى هـتْـكٍ،
                     حـتّـى ضـحـكـاتٍ مـغـتـربــهْ.
أفـكـارُ الـشـــــــكِّ لـهـا وَرَدٌ،
                     وتـعــــــــودُ إلـيـنـا مـنـقـلـبـهْ.
ورســـــولٌ يـبـعـثُ خـانـعَـهُ،
                     لـقـطـيـع الـطـغـمـةِ منـسـكبهْ.
يـا عـابـرَ أجـســـــادٍ أرحـــمْ،
                     لـجــمَ الـتـاريـخُ ورى الوثبهْ.
صـارتْ أحـلامــي نـافـلـــة ً،
                     وتـضـاجـعُ أحـصنـتـي الذئبهْ.
يـتـمـرّغُ فـوقـي مـســـــعـورٌ،
                    يـتـثـاءبُ فــي عـزم ِ الضربهْ.
فـالعـاقـرُ تـنـجـبُ مـمـحوناً،
                   والأرضُ تـغـاوي مـلـتـهـبــــهْ.
يـتـسـابقُ طـاغ ٍ فـي جـــسـدٍ،
                    فـيـهـشّــــــــــمُ أثـداءَ الـتـربـهْ.
والـحـبـلـى بـكْـرٌ يـا ولـــدي،
                    والـنـاطـفُ يـفـخـرُ فـي ذنـبـهْ.
والأمُّ تـعـاتـبُـنـا خـجـــــــــلاً،
                     فـنـعـودُ نـضـاجـعُ مـنـتـحـبـهْ.
والـبحـرُ صغـيـرٌ من وجعي،
                    وســـلاحـي يـبـقـى فـي جنبـهْ.
سـقـط َ الإحساسُ بلا وجـل ٍ،
                    قالوا: صـدقـتْ حـتّـى الكـذبـهْ.
والـكـلُّ تـنـاســى في أصـل ٍ،
                    وتـشـــــعّـبَ إغـضـاباً ربّــــهْ.
زمـنُ الـعـهـرِ المجـنـون أتى،
                    بـفـجـور ٍ تـنـتـصــرُ الـغـلـبـهْ.
مـاعـتْ أحــلامٌ فـي فـتـــــق ٍ،
                    رقـدتْ كـي تـعـتـمـرَ الـعيـبـهْ.
لاكـتْ أصـنـافاً مـن قــــــذر ٍ،
                   أفـكـاراً تـمـلـكُـهـا الـرغـبـــــهْ.
وسـيـوفٌ في غـمـدٍ صـدئـتْ،
                    فـي حـائـطِــها كمْ مـســـتـلـبـهْ.
وقــلـوبٌ تـأكــل مـن كـبـــــدٍ،
                    ووجـوهٌ بـانـتْ مـضـطـربـــهْ.
وبـلادٌ خـانـعـــــة ٌ جـثـمــــتْ،
                    يـجـثـو المقموع ُ على الركـبهْ.
تـلـك الأعــرافُ لـهـا أصــلٌ،
                    كــجـراءٍ تـُرضـعُـهـا كـلـبــــهْ.
والـخـوف لــهُ بـاعٌ يـســـري،
                    لـلـذلِّ تـراهـا مـنـتـســـــــــبـهْ.
يـتـصـارعُ فـي أرضـي أفـكٌ،
                    نـتـسـاقـط ُ فـي أرضِ الحـلبـهْ.
أوراقٌ وهــنـى يـا وطـنـــــي،
                    ســـقـطـتْ بـرجـالٍ مـكـتـئـبـهْ.
بـغـبـاءٍ نـصـلـبُ مـاضـيـنـــا،
                    نـصـف الـتـفـتـيـتِ من الطيبهْ.
نـتـجـرَّعُ كـأســــاً مـفـرغـة ً،
                    ونـقـودُ جـيـوشـــاً مـن خـيـبـهْ.
أفْـرغْـنـا فـي حـزنٍ مَـلَـكــــاً،
                    طـاف المسمـومُ على الجـعـبهْ.
وركـبْـنـا مـركـبـــــةً أخـرى،
                    وصـلـــتْ أنـــواءً لا تـربـــــهْ.
فـتـقـاســـمْـنـا الـهـذيـانَ ولـمْ
                   نـعـرفْ طـعـمَ الـلـغـةِ الـعـذبـهْ.
وســقطْـنـا نـرســمُ مـجـهـولاً،
                   ونـرصـّــعُ أزلامَ الـعـصـبــــهْ.
وحـرقْـنـا حـلـمـاً مـبـتـكـــــراً،
                    وجـدبْـنـا ذرّاتٍ خـصـبــــــــهْ.
وجـلـســـنا فـي كـوم ٍ نـبـنـي
                   أوكـاراً فـي ردم ِ الـخـربــــــهْ.
كـنّـا نـلـهـــو فـي مـهـزلــــــةٍ،
                   وقـنـاعـتـُنـا طــعْـنُ الـحـربــهْ.
وصـراخُ الـحــــقِّ خـرافــاتٌ،
                    وحـيـاةُ الـصـدقِ عـلـى الريبهْ.
تـاريـخٌ يـمـحـــــوهُ قــــــــزمٌ،
                    ويـجـدّدُهُ حـســـــــبَ الـلـعـبـهْ.
ويـقـطّـعـــــهُ أجــزاءً كـــــي
                    يـسـمـو الـمـعتوهُ على القصبهْ.
نـتـفـاخـرُ، يـســـــعـدُنـا عـهــرٌ،
                   فـي أعـلـى الأخــلاقِ الـعـيـبـهْ.
مـا أسـهـلَ عـمـراً نـحـضـرُهُ،
                    فـوقـعْـنـا تـحـت دُنـى صـعـبهْ.
زرفــتْ فـي خـيمـتِها جـوعاً،
                   بـرداً قـهـــراً ظـلـمــاً غـربـــهْ.
قـالـتْ: ماحـــالُ طـفـولـتِـنـا؟!
                   نـشــتـاقُ ضـريـحـاً فـي الغيبهْ.
تشرين الأول/2014
تركيا /ملاطيا/ مخيم اللاجئين

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

خيبة ٌ وغربة ٌ خيبة ٌ وغربة ٌ



GMT 15:24 2019 الثلاثاء ,08 تشرين الأول / أكتوبر

على مفترق يسمونه حضارة وجدتني تائهة

GMT 13:32 2019 الإثنين ,30 أيلول / سبتمبر

فتاة القطار

GMT 03:03 2018 الخميس ,09 آب / أغسطس

عبث الكمان وكل أنواع الشعر

GMT 18:32 2018 الثلاثاء ,24 تموز / يوليو

داليا زكي تتألق في ديوان سدنة العشق

GMT 20:32 2018 الخميس ,19 تموز / يوليو

يوميات كاتب قصص رعب لها طعم خاص
 فلسطين اليوم -

اختارت اللون الأزرق التوركواز بتوقيع المصممة والكر

كيت ميدلتون تخطف الأنظار باللباس الباكستاني التقليدي

لندن ـ كاتيا حداد
نجحت دوقة كمبريدج كيت ميدلتون منذ نزولها من الطائرة، بأن تخطف أنظار الباكستانيين والعالم، هذه المرة ليس بأحد معاطفها الأنيقة أو فساتينها الميدي الراقية، بل باللباس الباكستاني التقليدي باللون الأزرق التوركواز. كيت التي وصلت برفقة الأمير وليام الى باكستان، في إطار جولة ملكية تستمرّ لخمسة أيام، أطلت بالزي الباكستاني المكوّن اساساً من قميص طويل وسروال تحته وقد حملت إطلالاتها توقيع المصممة كاثرين والكرCatherine Walker. ميدلتون التي تشتهر بأناقتها ولا تخذلنا أبداً بإختيارتها تألقت بالزي التقليدي، الذي تميّز بتدرجات اللون الأزرق من الفاتح الى الداكن، وكذلك قصة الياقة مع الكسرات التي أضافت حركة مميّزة للفستان، كما الأزرار على طرف الأكمام.  وقد أكملت دوقة كمبريدج اللوك بحذاء ستيليتو باللون النيود من ماركة Rupert Sanderson، مع كلاتش وأقر...المزيد

GMT 04:45 2019 الأربعاء ,16 تشرين الأول / أكتوبر

ملابس كاجوال على غرار المطربة المغربية رجاء بلمير
 فلسطين اليوم - ملابس كاجوال على غرار المطربة المغربية رجاء بلمير

GMT 17:19 2019 الأربعاء ,16 تشرين الأول / أكتوبر

الإعلان عن شركة طيران جديدة منخفضة التكلفة في الإمارات
 فلسطين اليوم - الإعلان عن شركة طيران جديدة منخفضة التكلفة في الإمارات

GMT 15:46 2019 السبت ,12 تشرين الأول / أكتوبر

"أبو تريكة" يرفض مقارنته بـ"محمد صلاح" ويفتقد للأهلي

GMT 17:46 2019 السبت ,12 تشرين الأول / أكتوبر

أبو تريكة يرفض مقارنته بـ"محمد صلاح" ويفتقد للأهلي

GMT 12:43 2019 السبت ,12 تشرين الأول / أكتوبر

فرنسا تنتصر على إيسلندا بهدف نظيف في تصفيات "يورو 2020"

GMT 13:26 2019 السبت ,12 تشرين الأول / أكتوبر

ضمن منافسات الجولة الأولى المؤهلة لكأس أفريقيا

GMT 04:54 2018 الأربعاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

افتتاح حديقة "البيارة" الـ30 في قرية برقا قضاء رام الله

GMT 19:11 2019 السبت ,29 حزيران / يونيو

جلابيات وعباءات مستوحاة من الستايل البوهيمي

GMT 01:45 2017 الجمعة ,08 كانون الأول / ديسمبر

"سفيرة العطاء" يتنظر داليا كريم في بداية العام الجديد

GMT 09:46 2018 الأربعاء ,10 تشرين الأول / أكتوبر

إيران تدمر قلعة "كردية" أثرية عمرها ثلاثة آلاف عام
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday