سازان جزيرة من عهد ألبانيا الشيوعية تنفتح على السياحة
آخر تحديث GMT 08:43:47
 فلسطين اليوم -
رئيس الجمهورية الجزائري عبد المجيد تبون في الحجر الصحي لمدة 5 أيام بسبب ظهور أعراض كورونا على العديد من المسؤولين برئاسة الجمهورية والحكومة الناطق باسم رئيس الحكومة الإسرائيلية يصرح بأن التحولات في المنطقة قد تدفع الفلسطينيين لتغيير مواقفهم تجاه السلام وصول وفد إماراتي رفيع المستوى على متن طائرة إماراتية إلى مطار تل أبيب الكاظمي يعلن نثمن التعاون الألماني في ملف المقاتلين الأجانب وملف إعادة النازحين أمير الكويت يؤكد أن الانتخابات المقبلة مسؤولية وطنية لاختيار ممثلي الأمة وضمان سلامة أداء البرلمان وفد حكومي إماراتي يتوجه إلى إسرائيل في أول زيارة رسمية وكالة الصحافة الفرنسية نقلا عن مصدر لبناني "القضاء يستمع بدءاً من الجمعة لوزراء سابقين وحاليين في قضية المرفأ" الرئيس السوري يعلن أن "قانون قيصر" عنوان لمرحلة جديدة من التصعيد في المنطقة الموت يغيب الفنان المصري سناء شافع الصحة العالمية تصدم العالم حول موعد إنتاج لقاح كورونا
أخر الأخبار

سازان جزيرة من عهد ألبانيا الشيوعية تنفتح على السياحة

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - سازان جزيرة من عهد ألبانيا الشيوعية تنفتح على السياحة

جزيرة سازان
سازان (ألبانيا) - أ.ف.ب

بدأت جزيرة سازان القاعدة العسكرية الاكثر سرية في البانيا الشيوعية سابقا و"حارسة" بوابة البحر الادرياتيكي، تستقبل الافراد لزيارة ملاجئها وانفاقها المضادة للاسلحة الذرية فيما تأمل السلطات تحويلها الى مقصد سياحي كبير.

ويقول الجندي السابق ميهال لولي (61 عاما) الذي عاش مع عائلته لمدة 17 عاما في هذه الجزيرة الجبلية في زمن الديكتاتورية الشيوعية (1945 -1990)، إن "الحرب كانت جل ما كنا نفكر به على مدار الساعة. وكانت الضغوطات النفسية هائلة".

وتقع سازان عند مدخل خليج بلورا في جنوب غربي ألبانيا وفي نقطة استراتيجية من قناة أوترانتو التي تفصل بين البحر الأدرياتيكي والبحر الأيوني.

ولا تتخطى مساحة هذه الجزيرة العشرة كيلومترات مربعة لكنها اثارت على مر القرون مطامع الجيش الروماني والعثماني واليوناني والإيطالي والألماني.

وعند انتهاء الحرب العالمية الثانية، صارت الجزيرة تحت حكم النظام الشيوعي الألباني بزعامة انور خوجا في الخمسينيات وانفتحت على الحلفاء السوفيات الذين اتخذوها موقعا لمراقبة الأوضاع في منطقة البحر الأبيض المتوسط.

وقال الزعيم السوفياتي نيكيتا خروتشيف خلال زيارة قاعدة عسكرية في خليج بلورا سنة 1958 كان من المقرر أن تنصب فيها صواريخ طويلة المدى وسفن حربية "من هنا يمكنني مراقبة البحر الأبيض المتوسط حتى جبل طارق".

وبعد ثلاث سنوات، أحبطت القطيعة مع موسكو هذا المشروع ليقوم تحالف جديد مع الصين دام حوالي عشر سنوات.

ويتذكر ميهال لولي أن "الحياة على الجزيرة كانت جد فرحة مع الروس والفودكا وهي أصبحت أكثر صرامة مع الصينيين. لكن الوحدة كانت خانقة بعد رحيلهم تحت قبضة النظام الشيوعي".

وهو عثر بين أنقاض شقته السابقة على كتيب مقدم مع وسام عسكري وضعت على غلافه الأزرق صورة النسر المزدوج الرأس مع نجمة حمراء رمز جمهورية ألبانيا الشعبية الاشتراكية سابقا.

وينتشر في سازان اكثر من 3600 ملجأ محصن وكيلومترات من الانفاق والمنشآت تحت الارض ولاسيما قاعة سينما ومدرسة ومستشفى.

وكان انور خوجا يعيش في خوف دائم من وقوع هجوم خارجي لم يتحقق، لذا بنى اكثر من 700 الف ملجأ محصن في البانيا الواقعة في منطقة البلقان.

وعاد زائر آخر هو استريت الياج (70 عاما) الى سازان برفقة ابنته ليطلعها على المكان الذي امضى فيه جزءا من حياته الى جانب نحو الفي عسكري آخر.

ويوضح "كان المعتدي المفترض الكتلة السوفياتية فضلا عن الامبريالية الاميركية وحلفائها".

وانضمت البانيا العام 2009 الى حلف شمال الاطلسي الذي كانت تخشاه لسنوات طويلة.

وقد نجت مدينة محصنة في الجزيرة من دمار الحروب الا انها تعرضت للتخريب خلال تمرد عسكري ضد النظام العام 1997 من قبل عشرات الاشخاص الذين نهبوا المخازن العسكرية.

وخلال مناورات عسكرية مشتركة اخيرة حولت قوات حلف شمال الاطلسي والقوات الالبانية سازان الى ميدان تدريب على القصف ما ادى الى تدمير عدة ابنية وفيلا بناها الديكتاتور الايطالي بنيتو موسوليني في الثلاثينيات خلال الاحتلال الايطالي للجزيرة.

وتعتبر هذه الجزيرة الصغيرة بطبيعتها الوافرة احدى اجمل مناطق البانيا لكنها في وضع يرثى له.

فقد انهارت سطوح منازل فيما تنتشر صناديق الذخيرة والذخيرة الفارغة واقنعة الغاز والاثاث القديم والاسرة على الارض.

الا ان هذا الوضع لن يستمر لأن السلطات قررت جعل الجزيرة مقصدا سياحيا وهو مشروع سيوضع بالتشاور مع مرصد الساحل الفرنسي.
ويوضح مدير الوكالة الوطنية الالبانية المكلفة تطوير السواحل اورون تار ان الجزيرة ستبقى قاعدة عسكرية لكنها ستكون مفتوحة امام الزوار.

ويؤكد "المهمة هائلة الا ان ارادتنا صلبة. فنحن نخطط خصوصا لبناء متحف ومركز ابحاث علمية حول الحياة البحرية وحول علم الاثار البحري".

وبدأت طلائع الزوار تتوافد الى الجزيرة التي تكسوها اشجار الصنوبر والغار الزهري والتين البري فيما مياه البحر لازوردية.
ويؤكد تار "سازان تقدم للسياح اسرار البانيا الشيوعية وارث المتوسط التاريخي والثقافي الغني".
 

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

سازان جزيرة من عهد ألبانيا الشيوعية تنفتح على السياحة سازان جزيرة من عهد ألبانيا الشيوعية تنفتح على السياحة



أبرزها ذلك الفستان الأزرق الذي تألقت به كيت ميدلتون من "زارا"

10 إطلالات لسيدات العائلات الملكية في متناول اليد تعرفي عليها

لندن ـ فلسطين اليوم
على الرغم أن خزانة ملابس سيدات العائلات الملكية تحتوي على فساتين باهظة الثمن، لكن هن أيضا يتألقن بأزياء بأسعار ذات ثمن قليل وفي متناول اليد، ويمكن لأي من السيدات الوصول لها بسهولة في العلامات التجارية المختلفة مثل زارا "Zara"، وجاب " Gap" وتوب شوب "Topshop" وغيرها المنتشرة في جميع أنحاء العالم، ونستعرض معًا في السطور التالية 10 إطلالات لسيدات العائلات الملكية تقل تكلفتها عن 100 دولار، لتبقى في متناول اليد. كيت ميدلتون في أول ظهور لكيت ميدلتون دوقة كامبريدج، في إجازة شهر العسل، طلت بفستان أزرق من زارا "Zara " بحوالي 90 دولار، وهو لم يبقى على الموقع الإلكتروني للعلامة التجارية كثيرا، إذ نفذ من الأسواق سريعا، وفي زيارة لدوقة كامبريدج، إلى نيوزيلندا ارتدت قميص كاروهات مريح من "Gap"، وهو عادة يباع بسعر 54.95 دولار، إلا أن ...المزيد

GMT 07:40 2020 الخميس ,29 تشرين الأول / أكتوبر

فساتين زفاف لربيع عام 2021 بتصاميم مختلفة ومميَّزة
 فلسطين اليوم - فساتين زفاف لربيع عام 2021 بتصاميم مختلفة ومميَّزة

GMT 12:05 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

10 أماكن سياحية في أثينا تستحق الزيارة عن جدارة تعرف عليها
 فلسطين اليوم - 10 أماكن سياحية في أثينا تستحق الزيارة عن جدارة تعرف عليها

GMT 08:31 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

7 نصائح لاختيار أرضيات "الباركيه" لمنزل أنيق وعصري
 فلسطين اليوم - 7 نصائح لاختيار أرضيات "الباركيه" لمنزل أنيق وعصري

GMT 06:35 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

تنفرج السماء لتظهر الحلول والتسويات

GMT 03:53 2016 الأربعاء ,28 كانون الأول / ديسمبر

وليد توفيق يحيي حفلة زفاف نجلة المنتج صادق الصباح

GMT 11:04 2014 الإثنين ,27 تشرين الأول / أكتوبر

النجمة صوفيا لورين تطرح مذكراتها العاطفيّة الخاصة

GMT 01:33 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

حرباء تنجب 26 طفلًا بحجم الأظافر على يد مربيها

GMT 04:07 2015 الأربعاء ,15 تموز / يوليو

أثيوبيا تمثل أفضل وجهة للسياحة في عام 2015

GMT 22:45 2016 الأحد ,25 كانون الأول / ديسمبر

مدفأة "فاير بليس" للحصول على غرفة معيشة عصرية

GMT 01:06 2015 الثلاثاء ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

علماء الآثار يعرضون أسرار مدينة "بومبي اليونانية" القديمة
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday