نيجيريا تسعى إلى جذب السياح إلى متنزه يانكاري
آخر تحديث GMT 23:59:26
 فلسطين اليوم -
دخول حظر التجول في واشنطن حيز التنفيذ ومتطوعون يقومون بتوزيع كمامات وأدوات وقاية على المتظاهرين المراكز الأميركية لمكافحة الأمراض والوقاية: الإصابات بفيروس كورونا في الولايات المتحدة تصل إلى 1.8 مليون حالة مصر والإمارات ترحبان بإعلان الأمم المتحدة قبول الأطراف الليبية استئناف مفاوضات وقف إطلاق النار المسماري: خروج تركيا والإرهابيين من المشهد الليبي بالكامل هو شرط الجيش الوطني الأول للعودة إلى الحوار فرانس برس: حصيلة ضحايا فيروس كورونا في البرازيل تتخطى 30 ألف وفاة وزارة الصحة السعودية: تسجيل 1869 إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد جو بايدن: يجب القضاء على عدم المساواة الموجودة في مجتمعنا الأميركي جو بايدن: على الرئيس ترامب تزويد حكام الولايات بالموارد اللازمة للتعامل الصحيح مع أية مشكلات وزارة الصحة العراقية: تسجيل 20 وفاة و519 إصابة بفيروس كورونا المستجد السلطات السودانية تمنح العاملين بالوزرات السيادية والوحدات التابعة لها إجازة لمدة أسبوعين اعتبارا من الأربعاء في إطار إجراءات مكافحة فيروس كورونا
أخر الأخبار

نيجيريا تسعى إلى جذب السياح إلى متنزه يانكاري

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - نيجيريا تسعى إلى جذب السياح إلى متنزه يانكاري

حراس غابات في جولة في متنزه يانكاري لتقفي آثار الاسود
محمية يانكاري ـ أ.ف.ب

قد لا تكون رحلات السفاري اول امر يخطر في بال السياح عند التفكير في نيجيريا اكبر دولة منتجة للنفط في القارة الافريقية، غير أن متنزه يانكاري الوطني في شمال شرق البلاد وضع تحديا بتعريف الزوار بأسوده وفيلته وينابيع المياه الساخنة التابعة له.

ويقول محمد عبدالله ابو بكر حاكم منطقة باوشي حيث تقع المحمية في تغريدة عبر تويتر "السفر الى لندن او دبي او اميركا بات مكلفا للغاية. تعالوا اذا لقضاء اجازة في يانكاري".

ابو بكر الذي يصف نفسه بأنه "مدير التسويق" في منطقة باوشي التي استهدفتها هجمات لمجموعة بوكو حرام الاسلامية، يقول "نحتاج الى تنويع مصادر دخلنا والسياحة لا تزال مجالا غير مستغل بالنسبة الينا".

وقد شهدت ايرادات نيجيريا الدولة الافريقية العملاقة، تراجعا كبيرا مع تدهور اسعار النفط على الاسواق العالمية وباتت ترى في السياحة مصدر دخل مالي جديد للبلاد.

وتستحوذ رحلات السفاري على 80 % من الرحلات الى افريقيا وهي تدر ايرادات بقيمة 36 مليار دولار وفق تقرير اصدره البنك الافريقي للتنمية في تشرين الاول/اكتوبر 2015.

ومع ما يقرب من ثلاثمئة فيل واعداد كبيرة من الطيور وينابيع للمياه الساخنة بحرارة ثابتة عند 31 درجة طوال السنة، يأمل متنزه يانكاري في جذب اصحاب الرساميل على المدى الطويل وضخ الاموال في الخزينة العامة في ظل التدهور المطرد في سعر العملة النيجيرية النايرا.

ويقول ابو بكر "باوشي تعتبر السر المخفي في افريقيا. ارى في يانكاري قطعة من الجنة".

- ادارة سيئة -

الا ان سنوات من سوء الادارة تركت هذه المحمية البالغة مساحتها 2250 كيلومترا مربعا من دون بنى تحتية ولا سياح.

ويتعين بالتالي اعادة تجهيز الموقع بالكامل. وثمة ورشتان كبيرتان حاليا لتطوير شبكة الطرقات للسماح بمراقبة الثروة الحيوانية على غرار المحميات الكينية اضافة الى انشاء شبكة للكهرباء في المحمية الرئيسية.

وبحسب هابو مامان المدير الوحيد للمحمية، ثمة تقدم ملحوظ منذ اصبح ابو بكر حاكما للمنطقة بعدما عمل كمستشار قضائي في يانكاري في الثمانينات.

ويقول مامان "الحاكم يعلم انه في حال كانت الاوضاع في يانكاري جيدة، هذا قد يشكل مصدر ايرادات كبيرة"، مضيفا "اكثرية الحكام السابقين كانوا مهتمين اكثر بطرق تعبئة جيوبهم. الا ان (ابوبكر) يبحث عن طريقة جدية لوضع يانكاري على خريطة العالم".

وأطلق محمد بخاري الذي انتخب رئيسا لنيجيريا سنة 2015 عملية واسعة لمكافحة الفساد المستشري في هذا البلد الذي يعتبر القوة الاقتصادية الاولى في افريقيا. كما ان الامن يمثل تحديا كبيرا لنيجيريا الساعية الى جذب السياح والعملات الاجنبية.

وتعتبر السلطات أن مجموعة بوكو حرام الاسلامية المسؤولة عن مقتل اكثر من 17 الف قتيل خلال ست سنوات، قد هزم "تقنيا". الا ان المجموعة لا تزال تشن هجمات متفرقة في انحاء مختلفة من البلاد.

ولم تستهدف محمية يانكاري المعزولة عن باقي انحاء البلاد والمصانة من انشطة الصيد غير الشرعي، من جانب مقاتلي بوكو حرام. وفي هذا الموقع تهيم الحيوانات بحرية مطلقة ويتعين على الزوار التحلي بالصبر لمصادفة فيل او اسد.

ويطلق المرشد هارونا دودانغو فلسفته الخاصة قائلا "السفاري لعبة حظ وصدفة".

وفي سبعينات القرن الماضي، عرفت يانكاري نجاحا ملحوظا اذ كانت تجذب ما يقرب من عشرين الف زائر سنويا بأكثريتهم من المهاجرين الذين كانوا يتوجهون للاستفادة من المياه الساخنة او استكشاف الكهوف الخمسين الصغيرة المحفورة داخل غابة كثيفة تنتشر فيها قرود البابون.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

نيجيريا تسعى إلى جذب السياح إلى متنزه يانكاري نيجيريا تسعى إلى جذب السياح إلى متنزه يانكاري



آخر الصيحات على طريقة الأميرة ديانا وجيجي حديد

تقرير يبرز أن الشورت الرياضى موضة ربيع وصيف 2020

لندن ـ فلسطين اليوم
مع بداية كل موسم من العام تبدأ الفتيات في البحث عن آخر صيحات الموضة المتعلقة بالأزياء والإكسسوارات وغيرها من التفاصيل التي تتعلق بإطلالاتهن بشكل عام، ولأن درجة الحرارة ترتفع حلال فصلي الربيع والصيف فغالبًا ما تتميز ملابسهما بكونها أكثر بساطة فضلًا عن كونها خفيفة تتناسب مع الحر، وتتنوع بين التنانير والفساتين القصيرة أو البناطيل الملونة المصنوعة من أقمشة خفيفة. شورت ركوب الدراجة.. هذا هو الاسم الذي عرف به قديمًا، وكانت الفتيات يلجأن إليه أثناء ممارستهن للرياضة لما يوفره لهن من راحة وأناقة، ويبدو أن صيحة الملابس الرياضية التي كانت منتشرة في أواخر الثمنينات وأوائل التسعينات ستعود من جديد، ووفقًا لموقع  مجلة " harpers bazaar arabia" فقد عادت موضة الشورت الرياضي بقوة للسيطرة على أزياء الفتيات في ربيع وصيف 2020. استخدم الصوف في الب...المزيد
 فلسطين اليوم - هذه طرق إزالة بقع الكلور الصفراء من الملابس الملوّنة

GMT 12:47 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

يبدأ الشهر بيوم مناسب لك ويتناغم مع طموحاتك

GMT 14:41 2018 الأربعاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

شيرين عبد الوهاب بإطلالة غير مُوفّقة في حفلة الكويت

GMT 17:05 2015 الثلاثاء ,20 كانون الثاني / يناير

"القدس المفتوحة" في جنين تحتفل بتجهيز مختبر الحاسوب الكوري

GMT 10:12 2018 الثلاثاء ,09 تشرين الأول / أكتوبر

تراجع فرص مشاركة لاعب ليفربول جيمس ميلنر أمام هيديرسفيلد

GMT 05:57 2018 الإثنين ,24 أيلول / سبتمبر

سعر الدينار الليبي مقابل الجنية المصري الأحد

GMT 01:32 2017 الخميس ,07 كانون الأول / ديسمبر

وفاء الشيمي تكشف عن تصميم ديكور مختلف من "الكروشية"
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday