أجهزة الاحتلال الإسرائيلي تواجه ورطة كبيرة في مواجهة الهجمات الفدائية
آخر تحديث GMT 12:28:11
 فلسطين اليوم -

مجلة عبرية تؤكد أن تصاعد الانتفاضة بسبب فقدان الأمل لدى الفلسطينيين

أجهزة الاحتلال الإسرائيلي تواجه ورطة كبيرة في مواجهة الهجمات الفدائية

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - أجهزة الاحتلال الإسرائيلي تواجه ورطة كبيرة في مواجهة الهجمات الفدائية

مواجهات بين فلسطينيين وقوات الاحتلال
غزة – محمد حبيب

كشفت مجلة "إسرائيل ديفينس" العسكرية العبرية عن مفاجأة مفادها أن أجهزة الأمن الإسرائيلية تواجه ورطة كبيرة، بالنظر إلى ما أسمته بـ"الهجمات التي ينفذها الفلسطينيون في الوقت الراهن والتي تختلف كثيرا عن سابقاتها في الأعوام الماضية، حيث تتميز بروح تضحية عالية غير مسبوقة".

وأضافت المجلة في تقرير لها السبت، أن ما يسمى بجهاز الأمن الإسرائيلي العام "الشاباك" أصدر تقريرا حول العمليات الفلسطينية الحالية أظهر أن منفذي هذه العمليات "نوعية جديدة من الشباب الفلسطينيين غير المنتمين لحركات فلسطينية مسلحة، ويتمتعون بروح تضحية عالية".

وتابعت المجلة أن منفذي العمليات الحالية من الفتيان والشبان الذين تتراوح أعمارهم بين 16 و25 عاما، ومعظمهم غير متزوجين، وأن سبعة من بين منفذي العمليات الفلسطينية الأخيرة من النساء.

وأشارت "إسرائيل ديفينس" إلى أن ما يرعب أجهزة الأمن الإسرائيلية أن الإجراءات المشددة الذي اتخذتها وأدت إلى قتل معظم منفذي الهجمات، لم تبث الخوف في نفوس الفتيان الفلسطينيين، الذين تسابقوا لتنفيذ عمليات جديدة.

وكانت الكاتبة الإسرائيلية عميره هاس قالت: "إن المواجهات المتصاعدة في الضفة الغربية والقدس الشرقية تعكس فقدان الأمل لدى الأجيال الفلسطينية الجديدة، بسبب ممارسات إسرائيل وفشل السلطة الفلسطينية".

وأضافت الكاتبة في مقال نشرته في صحيفة "هآرتس" الإسرائيلية في 12 تشرين الثاني/ نوفمبر أن "المواجهات المستمرة في الأراضي الفلسطينية، يقف خلفها جيل جديد من الفتيان والشبان الفلسطينيين، الذين فقدوا كل أمل في اتفاق أوسلو".

وزادت: "هذا الجيل الجديد من الفتيان والشبان الفلسطينيين يواجهون يومياً حواجز الجيش الإسرائيلي المنتشر داخل القدس وخارجها، بدل أن تتوفر لديهم أماكن عمل". واستطردت " الفلسطينيون يواجهون يوميا أيضا الجدار العازل في الضفة الغربية، بدل أن تتاح أمامهم حرية الحركة والتنقل، والحصول على الأمل في مستقبل أفضل".

وأشارت إلى أن "ما زاد من الإحباط لدى الأجيال الفلسطينية الجديدة فشل وعود السلطة الفلسطينية بقيام دولة، وتعثر مفاوضات عملية السلام، دون أن تلوح أي بادرة إيجابية في الأفق".

وكانت وزيرة الخارجية السويدية مارغوت وولستروم قالت أيضا إن السياسات الإسرائيلية ضد الفلسطينيين تسيء لتل أبيب في الساحات الدولية، ولم تجلب الأمن للإسرائيليين، وذلك في تعليقها على الهبة الشعبية الفلسطينية في القدس الشرقية والضفة الغربية.

ونشرت صحيفة "هآرتس" الإسرائيلية مقالا لوزيرة الخارجية السويدية أشارت فيه إلى عدم جدوى الإجراءات الأمنية التي تتخذها إسرائيل، والمتمثلة في استمرارها بحصار غزة، وأضافت "أن هذه الخطوة الإسرائيلية لم تجلب الأمن للإسرائيليين. وتابعت الوزيرة السويدية أن مصير الإجراءات الأمنية التي تستخدمها إسرائيل أيضا في الضفة الغربية وبقية المناطق الفلسطينية المحتلة هو الفشل، وأن هذه السياسات تسيء لإسرائيل في الساحات الدولية.

ولفتت إلى أن الحل السياسي من شأنه أن يجلب الأمن للإسرائيليين، خاصة في ظل ما تشهده المنطقة برمتها من فوضى قد تعود على إسرائيل بالخطر".

وأعربت الوزيرة السويدية عن مشاعر القلق لتضاؤل الآمال بشأن السلام وبشأن حل الدولتين، وأضافت أن ما يحدث ضد الفلسطينيين لا يجلب الأمن في المنطقة. وكانت صحيفة "يديعوت أحرونوت" العبرية كشفت عن أحدث خطة لجأت إليها إسرائيل لإجهاض الهبة الشعبية الفلسطينية المتواصلة منذ مطلع أكتوبر في القدس الشرقية والضفة الغربية.

وذكرت الصحيفة الإسرائيلية في تقرير لها في 8 تشرين الثاني الجاري، أن الجيش الإسرائيلي أصبح يستخدم المزيد من وحدات المستعربين من أجل اعتقال الفلسطينيين والتنكيل بهم.

واسترسلت: "إن المستعربين يندسون بين الفلسطينيين خلال المواجهات في الضفة الغربية، ويحملون معهم مسدسات ويشهرونها أثناء القيام باعتقال فلسطينيين وينسحبون بعد ذلك بتغطية من القوات الإسرائيلية. والمستعربون هم عبارة عن مجندين إسرائيليين يندسون بلباس مدني فلسطيني خلال المواجهات المتواصلة مع الاحتلال".

وأضافت أن تعليمات جديدة صدرت لقوات الجيش الإسرائيلي وحرس الحدود والشرطة بضرورة عدم بقاء عناصرها مكشوفين أمام منفذي عمليات الدهس التي يقوم بها فلسطينيون في مناطق مختلفة من الضفة الغربية.

 

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أجهزة الاحتلال الإسرائيلي تواجه ورطة كبيرة في مواجهة الهجمات الفدائية أجهزة الاحتلال الإسرائيلي تواجه ورطة كبيرة في مواجهة الهجمات الفدائية



GMT 12:26 2020 الأربعاء ,21 تشرين الأول / أكتوبر

غارات إسرائيلية على منشأة تحت الأرض تابعة لـ"حماس" جنوب "غزة"

GMT 14:15 2020 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

30 مليون أميركي يدلون بأصواتهم مبكرًا في انتخابات الرئاسة
 فلسطين اليوم -

بدت ساحرة في "التنانير الميدي" مع القمصان الناعمة

إليكِ أفكار تنسيق اللون الزهري على طريقة جيجي حديد

واشنطن ـ فلسطين اليوم
تتميز جيجي حديد Gigi Hadid بإطلالاتها المنوعة التي تعتمدها لمختلف المناسبات الكاجوال والرسمية، ولهذا هي تعتبر واحدة من أكثر النجمات أناقة ومصدر وحي بالنسبة للكثيرات من النساء حول العالم واليوم جمعنا افكار لتنسيق اللون الزهري في الملابس مستوحاة من جيجي حديد Gigi Hadid.استطاعت جيجي حديد Gigi Hadid أن ترسم لنفسها خط خاص في الموضة ميزها عن باقي النجمات في سنها وأيضاً ميزها عن شقيقتها الصغرة بيلا Bella، وهذا الخط هو مزيج بين الأسلوب الأنثوي الناعم مع لمسات شبابية عصرية، ولهذا كثيراً ما نراها في تنسيقات ملونة ومفعمة بالحيوية ومن ضمن الألوان التي تعشقها جيجي هو الزهري. وقد جمعنا لك افكار لتنسيق اللون الزهري مستوحاة من جيجي حديد Gigi Hadid في شهر أوكتوبر/تشرين الأول، شهر التوعية من سرطان الثدي لتستلهمي افكار اطلالات متنوعة وملفتة. لاسيما أن جيجي كانت...المزيد

GMT 07:44 2020 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

5 أماكن سياحية في مدينة كولمار الفرنسية تستحق الزيارة
 فلسطين اليوم - 5 أماكن سياحية في مدينة كولمار الفرنسية تستحق الزيارة

GMT 08:18 2020 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

5 تصاميم لرفوف الكتب في المنزل لمنحه طابعاً عصرياً مميزًا
 فلسطين اليوم - 5 تصاميم لرفوف الكتب في المنزل لمنحه طابعاً عصرياً مميزًا

GMT 11:06 2020 الأربعاء ,21 تشرين الأول / أكتوبر

بدر آل زيدان يخرج عن صمته ويوضح سبب ابتعاده عن العمل الإعلامي
 فلسطين اليوم - بدر آل زيدان يخرج عن صمته ويوضح سبب ابتعاده عن العمل الإعلامي

GMT 09:03 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"الدلو" في كانون الأول 2019

GMT 02:23 2017 الإثنين ,11 كانون الأول / ديسمبر

حسناء سيف الدين تنتهي من تصوير "أبناء العلقة"

GMT 11:14 2017 الأربعاء ,11 كانون الثاني / يناير

مي عمر في أحضان الزعيم بعد حب " الأسطورة"

GMT 13:52 2015 الأحد ,22 آذار/ مارس

الكشري المصري على أصوله
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday