أحد متطرفي داعش يروي تفاصيل استخدام عناصر التنظيم أسلحة كيميائيّة محظورة
آخر تحديث GMT 13:08:25
 فلسطين اليوم -

واشنطن تنفي نيّتها إرسال المعتقلين المتشدِّدين إلى سجن غوانتانامو في كوبا

أحد متطرفي "داعش" يروي تفاصيل استخدام عناصر التنظيم أسلحة كيميائيّة محظورة

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - أحد متطرفي "داعش" يروي تفاصيل استخدام عناصر التنظيم أسلحة كيميائيّة محظورة

مداهمة القوات الخاصة الأميركية والعراقية أحد السجون التابعة لتنظيم داعش شمال العراق
واشنطن - عادل سلامة

اعترف أحد عناصر "داعش" والمحتجز لدى القوات الأميركية، باستخدام التنظيم مواد كيميائية محظورة في العراق وسورية، وعلى رأس تلك الخطط تجهيز غاز الخردل وتحميله في قذائف مدفعية، وتنفي الإدارة الأميركية نيّتها تدشين مرفق أميركي مخصَّص لاحتجاز المعتقلين المنتمين إلى التنظيم لمدة طويلة، أو إرسالهم إلى سجن غوانتانامو في كوبا.

وكانت الولايات المتحدة تشتبه في استخدام داعش غاز الخردل، الذي يعد أحد عناصر الحرب الكيميائية، وذكر مسؤولون العام الماضي أنهم تأكدوا من وجود غاز الخردل المحظور دوليًا على شظايا الذخائر المستخدمة في هجمات التنظيم في سورية والعراق،  وفي الوقت الذي كانت تمتلك فيه الحكومة السابقة في العراق والحكومة الحالية في سورية برامجًا للحرب الكيميائية، إلا أنه لم يتضح بعد كيف حصل هذا التنظيم على ذلك السلاح المحظور.

وحدد المسؤولون هوية المعتقل، الذي يعرف باسم سليمان داوود العفاري، وهو خبير في الأسلحة الكيميائية والبيولوجية الذي كان يومًا ما يعمل في هيئة التصنيع الحربي في الجيش العراقي إبان حُكم الرئيس الراحل صدام حسين، ووصفه الجيش بإعتباره أحد العناصر الهامة داخل تنظيم داعش، وأنه تم توقيفه من قِبل قوات النخبة في العمليات الخاصة الأميركية.

ويقبع العفاري الآن في أحد السجون الأميركية داخل منشأة الاحتجاز المؤقت في مدينة أربيل العراقية، حيث يخضع للاستجواب بشأن خطط استخدام غاز الخردل من قِبل التنظيم، بينما أشار أحد المسؤولين إلى أن الغاز لم يتم تركيزه بما يكفي لقتل أي شخص، وإنما يمكن أن يشوه من يتعرض له، وبحسب البروتوكول المتبع، فقد قام المسؤولون في وزارة الدفاع بإبلاغ اللجنة الدولية للصليب الأحمر، والتي تراقب معاملة المعتقلين ممن كانوا ينتمون إلى تنظيم داعش، وأقرّ الصليب الأحمر بإجراء زيارة إلى المعتقل ولكنه لم يدلِ بأيّة معلوماتٍ أخرى.

أحد متطرفي داعش يروي تفاصيل استخدام عناصر التنظيم أسلحة كيميائيّة محظورة

ويوجد إصرار من المسؤولين في وزارة الدفاع بأن الولايات المتحدة ليست لديها خطط لاحتجاز المعتقل أو أي أسرى آخرين إلى أجلٍ غير مسمى، وأنه سوف يتم تسليم العفاري إلى السلطات العراقية والكردية عقب انتهاء التحقيق معه، كما أكد المسؤولين أنه لا توجد نيّة لإقامة مرفق أميركي مخصَّص لاحتجاز المعتقلين المنتمين إلى داعش لمدة طويلة، مع استبعاد المسؤولين في الإدارة الأميركية إرسال أي محتجز إلى سجن الولايات المتحدة العسكري الذي يقع في خليج غوانتانامو في كوبا.

وعملية توقيف العفاري، التي جرت الشهر الماضي، نفذتها قوات العمليات الخاصة الجديدة التي تتشكل في الأساس من قوات الدلتا الخاصة، بعد فترة وجيزة من دخولها شرق سورية قادمة من العراق على متن مروحيات بلاك هوك، وأوضح المسؤولون في وزارة الدفاع أن فريق القوات الخاصة قد استقر في سكن آمن، وعمل مع القوات العراقية والكردية لإنشاء شبكات المعلومات والقيام بمداهمات للأماكن التي يوجد فيها قادة داعش وغيرهم من المتشددين الخطرين

وتعد هذه القوات القتالية الأميركية هي أولى القوات الرئيسية التي تتواجد على الأرض هناك منذ انسحاب الولايات المتحدة من العراق نهاية العام 2011، وقبيل الدفع بهذه القوات الخاصة، نفذ الجيش الأميركي غاراتٍ جوية مكثفة لمكافحة تنظيم داعش، ما أسفر عن مقتل أعدادٍ كبيرة من مقاتليه في العراق وسورية، ولكن فريق العمليات الخاصة المكون من مائتي جندي تم تكليفه بقتل وأسر عناصر التنظيم، إضافةً إلى جمع المعلومات الاستخبارية.

وأسفرت إحدى المداهمات عن مقتل أمير التنظيم على النفط والغاز، أبو سياف، بحسب ما وصف المسؤولون الأميركيون، كما تم اعتقال زوجته أم سياف واقتيدت إلى مركز التحري شمال العراق حيث جرى استجوابها واحتجازها، مع تحفظ القوات الأميركية على أجهزة الكمبيوتر المحمولة والهواتف النقالة وموادٍ أخرى كانت موجودة في الموقع وقت المداهمة، وظلت أم سياف رهن الاحتجاز لمدة ثلاثة أشهر من قِبل السلطات الأميركية حيث أمدتهم بالمعلومات، بينما ذكر المسؤولون أنه في آب / أغسطس الماضي، تم نقلها إلى سجن تابع للأكراد، وقد أدينت بالتآمر وتقديم دعم مادي للتنظيم في جريمة قال مسؤولون إنها أدت إلى مقتل عاملة الإغاثة الأميركية في سورية، كايلا مولر، خلال شهر شباط/ فبراير 2014.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أحد متطرفي داعش يروي تفاصيل استخدام عناصر التنظيم أسلحة كيميائيّة محظورة أحد متطرفي داعش يروي تفاصيل استخدام عناصر التنظيم أسلحة كيميائيّة محظورة



أعادتنا هذه الموضة إلى عالم الأربعينات والخمسينات

تعرفي على إطلالات النجمات العالميات بأسلوب "الريترو"

القاهرة ـ فلسطين اليوم
تنوّع النجمات في إطلالاتهن على السجادة الحمراء، فمنهن من يقررن اعتماد طابعًا معينًا ومنهن من يفضلن البساطة، إلا أننا لاحظنا أن عددًا من النجمات العالمية فضلن هذه الفترة اعتماد موضة الريترو المستوحاة من الحقبات القديمة بحيث اخترن فساتين ذات قصات قديمة وقرروا اعادتها الى الواجهة. لذا تعرفي الى أبرز من اعتمدها، وكيف يمكن أن تنسقيها بأسلوبك الخاص. فساتين بطابع الريترو لا يمكن أن تغيب التصاميم القديمة عن ساحة الموضة فهي تعتبر هوية الموضة الحالية وارثها الثمين. من هنا قررت النجمات أن يعدن هذه الموضة الى الساحة الجمالية والخاصة بعالم الموضة تحديداً، فرأينا فساتين بقصات متنوعة مستوحاة من الحقبات الماضية. عودة الى أربعينات وخمسينات القرن الماضي لا تُشكّل العودة في الصيحات ‘لى سنوات قليلة مضت، بل على العكس أعادتنا هذه الموضة ...المزيد

GMT 07:55 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

عارضة مصرية تثير الجدل بـ"أهرامات سقارة" ووزارة الآثار ترد
 فلسطين اليوم - عارضة مصرية تثير الجدل بـ"أهرامات سقارة" ووزارة الآثار ترد

GMT 08:42 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

تعرّف على أفضل النشاطات السياحية ليلًا في دبي شتاء 2020
 فلسطين اليوم - تعرّف على أفضل النشاطات السياحية ليلًا في دبي شتاء 2020

GMT 07:48 2020 الأربعاء ,02 كانون الأول / ديسمبر

3 أفكار تبعد الرتابة والملل عن "ديكورات" منزلك
 فلسطين اليوم - 3 أفكار تبعد الرتابة والملل عن "ديكورات" منزلك

GMT 11:41 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

أخطاؤك واضحة جدّاً وقد تلفت أنظار المسؤولين

GMT 12:28 2020 الخميس ,22 تشرين الأول / أكتوبر

الاحتلال يبعد مقدسيا عن المسجد الأقصى لخمس شهور

GMT 21:53 2015 الأحد ,25 تشرين الأول / أكتوبر

البشرة السمراء تحتاج لألوان شعر تبرز جمالها

GMT 01:43 2017 الأحد ,29 كانون الثاني / يناير

أفراح العرس في السودان لها طقوس ومورثات مختلفة

GMT 06:18 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

يتناغم الجميع معك في بداية هذا الشهر

GMT 04:54 2019 الثلاثاء ,11 حزيران / يونيو

صور نادرة تُظهر حَمْل النجمة مارلين مونرو عام 1960

GMT 16:15 2019 الإثنين ,14 كانون الثاني / يناير

افضل عطور "جيفنشي" للتمتع بسحر وجاذبية في امسياتك الراقية

GMT 18:27 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد الكركم لعلاج القولون
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday