أردوغان يجتمع وبوتين في العاصمة الروسية والأزمة السورية تتصدر المشهد
آخر تحديث GMT 14:10:41
 فلسطين اليوم -
رئيس الجمهورية الجزائري عبد المجيد تبون في الحجر الصحي لمدة 5 أيام بسبب ظهور أعراض كورونا على العديد من المسؤولين برئاسة الجمهورية والحكومة الناطق باسم رئيس الحكومة الإسرائيلية يصرح بأن التحولات في المنطقة قد تدفع الفلسطينيين لتغيير مواقفهم تجاه السلام وصول وفد إماراتي رفيع المستوى على متن طائرة إماراتية إلى مطار تل أبيب الكاظمي يعلن نثمن التعاون الألماني في ملف المقاتلين الأجانب وملف إعادة النازحين أمير الكويت يؤكد أن الانتخابات المقبلة مسؤولية وطنية لاختيار ممثلي الأمة وضمان سلامة أداء البرلمان وفد حكومي إماراتي يتوجه إلى إسرائيل في أول زيارة رسمية وكالة الصحافة الفرنسية نقلا عن مصدر لبناني "القضاء يستمع بدءاً من الجمعة لوزراء سابقين وحاليين في قضية المرفأ" الرئيس السوري يعلن أن "قانون قيصر" عنوان لمرحلة جديدة من التصعيد في المنطقة الموت يغيب الفنان المصري سناء شافع الصحة العالمية تصدم العالم حول موعد إنتاج لقاح كورونا
أخر الأخبار

مشاريع اقتصادية على جدول الزيارة وافتتاح مسجد "الجمعة" في موسكو

أردوغان يجتمع وبوتين في العاصمة الروسية والأزمة السورية تتصدر المشهد

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - أردوغان يجتمع وبوتين في العاصمة الروسية والأزمة السورية تتصدر المشهد

الرئيس رجب أردوغان و الرئيس فلاديمير بوتين
أنقرة - جلال فواز

يلتقي الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الأربعاء الرئيس فلاديمير بوتين في موسكو، وسط تحذيرات تركية لروسيا من تداعيات تعزيزاتها العسكرية على النزاع في سورية والجهود الرامية للتوصل إلى حل سياسي.وأبلغ أردوغان في الثالث من آب/أغسطس الماضي مجموعة من الصحافيين، أن نظيره الروسي فلاديمير بوتين بدأ يبدل موقفه من دعم الرئيس السوري بشار الأسد و"قد يتخلى عنه" في المستقبل، "انطباعه" ذاك خرج به من اجتماع ثنائي بينهما في العاصمة الاذرية باكو في حزيران/يونيو ومحادثات هاتفية لاحقة بينهما.ويلتقي الرجلان للمرة الأولى مذذاك، وسورية ستكون بالطبع المحور الرئيسي للمحادثات بينهما، ولكن بين لقاء أذربيجان واللقاء المرتقب في موسكو تبدلت أمور كثيرة في سورية، انطباع أردوغان، وإن كان صحيحا في حينه، بددته التطورات، وواشنطن لم تعد تطالب برحيل الأسد "فورا"، أما الدول الأوروبية فتعدل الواحدة تلو الأخرى لهجتها حيال الرئيس السوري.

وفي المقابل، لا يزال موقف أنقرة على حاله، أردوغان الذي يحمل الأسد المسؤولية الأساسية عما يحصل في سورية، سيكون اليوم في مواجهة الرجل الذي أرسل ترسانة ضخمة للدفاع عنه.لا شك في أن التحركات الروسية لدعم النظام السوري تعمق المأزق التركي في سورية، وتمثل انتكاسة جديدة للسياسة الخارجية التركية .ودقّ رئيس الوزراء التركي أحمد داود أوغلو، مهندس السياسة الخارجية لأنقرة، جرس الإنذار أول من أمس، واصفًا التعزيزات الروسية بأنها "خطيرة جدا"، في رأيه أن نقل الدعم الروسي للنظام السوري إلى الميدان "مقلق وخطير جدًا". وإذ لفت إلى أن أردوغان سيثير المسألة مع بوتين ، قال "إن شاء الله لن تتمسك روسيا بوسائل وطرق تزيد التوتر".

وتأتي زيارة أردوغان لموسكو بعد محادثات أجراها وزير الخارجية التركية فريدون سينيرلي أوغلو مع نظيره الروسي سيرغي لافروف في سوتشي أبرزت مجددا الخلافات بين الجانبين في ما يتعلق بالرؤيتين المختلفتين لموسكو وأنقرة حيال دور الأسد في سورية.وفي قراءة لـ"مركز دراسات الاقتصاد والسياسة الخارجية"، ومقره أنقرة، أن الهدف المباشر الأول لموسكو هو إعادة تعويم الأسد الذي تراجعت في الفترة الأخيرة قدرته على الحفاظ على المراوحة التي يشهدها النزاع، والى توفير فرصة جديدة للنظام للنجاة في مواجهة فصائل مختلفة من المعارضة وليس "داعش" فحسب، توجه التعزيزات الروسية رسائل في أكثر من اتجاه، عن استعداد موسكو للدفاع عن حليفها من أي تدخل إقليمي أو دولي، وهذا الأمر يبدو واضحا في نقل أجهزة دفاع جوية إلى سورية وصواريخ "كروز" مضادة للسفن، إضافة إلى المناورات العسكرية التي أجرتها في شرق المتوسط، وتحديدا قرب طرطوس واللاذقية، وعرض العضلات البحري الأخير شمل سيناريوهات تحاكي "صد هجوم من الجو والدفاع عن الساحل".

وفي ما يعني تركيا خصوصًا، يرى الباحث في المركز جان كاسابوغلو إن المناورات الروسية الأخيرة قرب اللاذقية تنطوي على ثلاثة رسائل، الأولى هي أن روسيا لن تتساهل مع منطقة حظر طيران تطالب بها أنقرة خصوصًا، أو أية مناورات عسكرية ضد الحكومة السورية، والرسالة الثانية مفادها أنه وفي حال نشوء دولة علوية نتيجة الحرب السورية، فان موسكو مستعدة لمواصلة الدفاع عنها، أما الرسالة الثالثة فهي أن روسيا تعتبر أية عمليات جوية قرب المناطق التي يسيطر عليها النظام تهديدات محتملة.
بهذه المعايير، يمكن القول إن روسيا باتت تعتبر سورية فضاءها الاستراتيجي، الأمر الذي يمثل تحديا جديا لأنقرة، ويذكر الباحث في معهد "روسي" أرون شتاين بأن أنقرة أسقطت قبل أشهر طائرة إيرانية من دون طيار من طراز "شهد 129" فوق إدلب، متسائلا "كيف تتصرف موسكو إذا فعلت أنقرة ذلك مجددا".

إزاء هذا الوضع، يقول المحلل الدفاعي في "معهد واشنطن" جيفري وايت أن التعزيزات العسكرية الروسية قد تعزز التحالف الأميركي التركي في سورية، وقد تضطر تركيا إلى الاصطفاف إلى جانب الولايات المتحدة في سورية بهدف تجنّب أي احتكاك عسكري ضد روسيا على أرض المعركة.وعاد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو من موسكو باتفاق على التنسيق لتجنب صدام فوق سورية، فبماذا يعود أردوغان الأربعاء.وبموازاة الخلاف السوري، يتوقع أن يناقش الجانبان الروسي والتركي مشاريع اقتصادية، علمَا أن الجانبين لطالما تمكنا من إدارة نزاعاتهما على مصير الأسد وضم القرم، للعمل في ما يصب في مصلحة اقتصادي بلديهما.

ومن المتوقع أن يسعى الرئيسان إلى حل الخلافات بينهما على مشروع "تركيش ستريم"، وهو مشروع لأنابيب نقل الغاز الروسي الطبيعي إلى أوروبا عبر البحر الأسود وتركيا، وكانت أنقرة تريد البدء بالمشروع المؤلف من أربعة خطوط ، إلا أن خلافاً على الأسعار أعاق على ما يبدو انطلاق المشروع.وعلى جدول أعمال الزيارة التي تستمر يومًا واحدا إعادة افتتاح مسجد الجمعة في موسكو، المسجد الذي يسمى أيضًا المسجد الكبير أعيد بناؤه ليتسع لعشرة آلاف مصل، ومن المتوقع أن يحضر الافتتاح أيضَا الرئيس الفلسطيني محمود عباس.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أردوغان يجتمع وبوتين في العاصمة الروسية والأزمة السورية تتصدر المشهد أردوغان يجتمع وبوتين في العاصمة الروسية والأزمة السورية تتصدر المشهد



GMT 11:41 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

حمد أشتية يؤكّد أنّ مؤتمر دولي للسلام من شأنه "تصويب البوصلة"

GMT 13:20 2020 الإثنين ,26 تشرين الأول / أكتوبر

إسماعيل هنية يكشف عن زيارة مرتقبة لوفد "حماس" إلى القاهرة

GMT 13:13 2020 الإثنين ,26 تشرين الأول / أكتوبر

وفاة شاب فلسطيني بعد مواجهة مع الجيش الإسرائيلي في الضفة
 فلسطين اليوم -

أبرزها ذلك الفستان الأزرق الذي تألقت به كيت ميدلتون من "زارا"

10 إطلالات لسيدات العائلات الملكية في متناول اليد تعرفي عليها

لندن ـ فلسطين اليوم
على الرغم أن خزانة ملابس سيدات العائلات الملكية تحتوي على فساتين باهظة الثمن، لكن هن أيضا يتألقن بأزياء بأسعار ذات ثمن قليل وفي متناول اليد، ويمكن لأي من السيدات الوصول لها بسهولة في العلامات التجارية المختلفة مثل زارا "Zara"، وجاب " Gap" وتوب شوب "Topshop" وغيرها المنتشرة في جميع أنحاء العالم، ونستعرض معًا في السطور التالية 10 إطلالات لسيدات العائلات الملكية تقل تكلفتها عن 100 دولار، لتبقى في متناول اليد. كيت ميدلتون في أول ظهور لكيت ميدلتون دوقة كامبريدج، في إجازة شهر العسل، طلت بفستان أزرق من زارا "Zara " بحوالي 90 دولار، وهو لم يبقى على الموقع الإلكتروني للعلامة التجارية كثيرا، إذ نفذ من الأسواق سريعا، وفي زيارة لدوقة كامبريدج، إلى نيوزيلندا ارتدت قميص كاروهات مريح من "Gap"، وهو عادة يباع بسعر 54.95 دولار، إلا أن ...المزيد

GMT 12:12 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

تسريحات شعر مستوحاة من أميرات ديزني لعروس 2020 تعرفي عليها
 فلسطين اليوم - تسريحات شعر مستوحاة من أميرات ديزني لعروس 2020 تعرفي عليها

GMT 12:05 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

10 أماكن سياحية في أثينا تستحق الزيارة عن جدارة تعرف عليها
 فلسطين اليوم - 10 أماكن سياحية في أثينا تستحق الزيارة عن جدارة تعرف عليها

GMT 08:31 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

7 نصائح لاختيار أرضيات "الباركيه" لمنزل أنيق وعصري
 فلسطين اليوم - 7 نصائح لاختيار أرضيات "الباركيه" لمنزل أنيق وعصري

GMT 06:35 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

تنفرج السماء لتظهر الحلول والتسويات

GMT 03:53 2016 الأربعاء ,28 كانون الأول / ديسمبر

وليد توفيق يحيي حفلة زفاف نجلة المنتج صادق الصباح

GMT 11:04 2014 الإثنين ,27 تشرين الأول / أكتوبر

النجمة صوفيا لورين تطرح مذكراتها العاطفيّة الخاصة

GMT 01:33 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

حرباء تنجب 26 طفلًا بحجم الأظافر على يد مربيها

GMT 04:07 2015 الأربعاء ,15 تموز / يوليو

أثيوبيا تمثل أفضل وجهة للسياحة في عام 2015

GMT 22:45 2016 الأحد ,25 كانون الأول / ديسمبر

مدفأة "فاير بليس" للحصول على غرفة معيشة عصرية

GMT 01:06 2015 الثلاثاء ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

علماء الآثار يعرضون أسرار مدينة "بومبي اليونانية" القديمة
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday