أطفال غزة يشاركون في فعالية تحليق الطائرات الورقية في ذكرى تسونامي
آخر تحديث GMT 14:12:00
 فلسطين اليوم -

أكدوا أنَّهم لن ينسوا من شاركهم ألم ومعاناة الاحتلال ووقف معهم

أطفال غزة يشاركون في فعالية تحليق الطائرات الورقية في ذكرى "تسونامي"

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - أطفال غزة يشاركون في فعالية تحليق الطائرات الورقية في ذكرى "تسونامي"

فعالية تحليق الطائرات الورقية في ذكرى "تسونامي"
غزة ـ محمد حبيب

شارك أكثر من ألف طالب وطالبة من اللاجئين الفلسطينيين في مدارس "الأونروا" في قطاع غزة في فعالية تحليق الطائرات الورقية في مدينة خان يونس جنوب القطاع، مساء الاثنين، إحياءً للذكرى الرابعة لأقوى زلزال يضرب اليابان على الإطلاق، والذي أودى بحياة الآلاف وتسبب في أضرار هائلة.

وتخلل الفعالية العديد من الفقرات، من بينها، الدبكة الشعبية الفلسطينية للأطفال، وتقديم أطباق ورقية صنعها أطفال غزة للوفد الياباني الضيف، وقام الأطفال في ختام الفعالية بتطيير الأطباق، التي رسموا عليها الأعلام الفلسطينية واليابانية والكلمات والعبارات التضامنية مع الضحايا.

وحضر الفعالية التي أقيمت بجوار الحي الياباني لإسكان اللاجئين الفلسطينيين في غرب خان يونس، وفد رسمي من وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "الأونروا" ضم مدير العلميات روبرت تيرنر، ووفد من السفارة اليابانية في فلسطين برئاسة السفير شونيا ماتسورا، ولفيف من الوفود والعاملين في المؤسسات الأجنبية المانحة في القطاع.

وقالت الطفلة مجد منصور ": "جئنا اليوم لنشارك بهذه الفعالية لنعبر عن تضامننا وحُبنا وتعاطفنا الكامل، مع شعب اليابان، الذي قُتل منه الكثير، خلال الزلزال (تسونامي المُدمر) الذي ضرب بلادهم عام 2011م".

وأضافت الطفلة منصور "هم قاموا بالأمس بالتضامن معنا من خلال تطيير الآلاف من الطائرات الورقية، كذلك يقدمون الدعم لنا باستمرار، فكيف لا نتضامن معهم، لاسيما في ذكرى مؤلمة وحزينة عليهم، وهي ذكرى تسونامي، وما نقدمه لا يعدوا سوى شيء معنوي بسيط مقابل ما يقدمونه لنا".

وتوجهت بالشكر لليابان التي تقف بجوار الشعب الفلسطيني، ولكل من قام بإنجاح فعالية تطيير الأطباق الورقية تحت شعار (طائرات الأمل في سماء واحدة في غزة واليابان)، مطالبة دول العالم كافة بأن يمنحوا أطفال فلسطين حقهم بالتعبير عما بداخلهم، وسماع ما يعانونه، ومنحهم الحرية والكرامة والأمان.

وتابعت الطالبة ديما عرفات: نتمنى من خلال الفعالية أن تصل رسالة التضامن لليابان، وبقية دول العالم، بأنَّ أطفال غزة لن ينسوا من شاركهم الألم والمعاناة، ووقف معهم، وهم يشعرون بغيرهم، رغم ما يمرون به.

وعبرت الطالبة عرفات عن أملها بأن يُرفع الحصار المفروض على قطاع غزة، وينتهي العدوان الإسرائيلي عليهم، ويعيشوا حياةً كريمةً بهدوء وآمان وطمأنينة بعيدًا عن جو الحرب، والتضييق، كما بقية أطفال العالم الذين يعيشون في أمن وآمان وهذا حق طبيعي لهم.

بدوره، عبر عضو مجلس المستشارين الياباني موتوهيرو أونو عن سروره البالغ للاحتفال بفعالية تحليق الطائرات الورقية (طائرات الأمل الورقية تحلق في سماء واحدة في غزة واليابان)، معربًا عن خالص تقديره لـ (الأونروا) ومؤسسة (RESULTS) اليابانية للتفاني في تفعيل التواصل بين الشعب الياباني والفلسطيني في قطاع غزة.

وأضاف أونو: عشت شخصيًا لأكثر من عشر سنوات في منطقة الشرق الأوسط، واندلعت عدد من الصراعات، لذلك فإنني على معرفة وثيقة بالتحديات، والاحتياجات الإنسانية للاجئين، وأتفق تمامًا مع مفهوم هذه الفعالية التي تقيمونها هنا اليوم، وسأبذل قصارى جهدي لحشد المزيد من الدعم للاجئين.

وأوضح سفير اليابان شونيا ماتسورا، أنَّ بلاده تود أن تعرب عن تقديرها للتشجيع والتضامن الذي أبداه اللاجئون الفلسطينيون في قطاع غزة تجاه ضحايا الزلزال والتسونامي في اليابان. ما يزال أطفال غزة يعانون الكثير جراء الحصار والتضييق.

وأضاف ماتسورا الذي تلقى طائرتين ورقيتين مصنوعتين يدويًا من أطفال اللاجئين الفلسطينيين كهدية لشعب اليابان "تود اليابان إظهار تضامنها معهم وستواصل جهودها لمساعدتهم على تخفيف معاناتهم".

وأشار تيرنر إلى أنَّ "فعالية طائرات الأمل الورقية يتم إحياؤها للمرة الرابعة في غزة، لإظهار الدعم والتضامن مع ضحايا تسوماني والزلزال الذي ضرب اليابان العام 2011م، وتظهر كيف أن أهالي غزة ما تزال لديهم القدرة على إلهام العالم".

وأضاف تيرنر "تم إقامة هذه الفعالية في 22 مدينة في العالم العام 2012م، وتم استلهامها من الفعالية التي أقيمت في غزة لتحطيم الرقم القياسي العالمي في موسعة "غينتس" للأرقام القاسية لتطيير الطائرات الورقية في العام 2011م".

وتابع: جهود الأطفال في غزة، أدت إلى عدد من الفعاليات، التي تم تنظيمها في اليابان لتقول شكرًا لأهل غزة على ما يقدموه من دعم، وإن حدث اليوم يسلط الضوء أيضًا على العلاقة الوثيقة التي تتمتع بها "أونروا" في غزة مع اليابان.

واستطرد: قامت اليابان لسنوات عديدة بتقديم الدعم لبرامجنا التي تخدم اللاجئين الفلسطينيين في غزة، حتى عندما كانت البلاد ما تزال تتعافى من أثار الزلزال وتسونامي، وذلك يتضمن تمويل أكثر من مشروع إسكان للاجئين الفلسطينيين ممن هدمت منازلهم في خان يونس.

ولفت تيرنر إلى أنَّ "أونروا" تبقى ممتنة لليابان لدعمهم المستمر لأهالي غزة، وللعلاقة الوطيدة التي تربطنا معًا، بما في ذلك الإعلان عن المساهمة بقيمة 21 مليون دولار أمريكي للرعاية الصحية وإصلاح المأوي في غزة.

ونوه إلى أنَّ آلاف الأطفال من مدارس "الأونروا" يقفون هنا اليوم عند الحي الياباني لإرسال رسائل ملؤها الدعم والتضامن مع أطفال اليابان، كما ويشاركنا في هذه السنة حوالي 200 طفل من ذوي الاحتياجات الخاصة، فعلى الرغم من الصعوبات التي يواجهها الأطفال أرادوا أن يشاركوا بقية الأطفال ويطيروا طائراتهم الورقية ويرسلوا رسائل تضامن مع شعب اليابان.

وشدد على أنَّ اللجوء الذي عانى منه الأطفال هنا الصيف الماضي، بسبب أحداث الصراع، يجعلهم يدركون وبشكل كامل شعور عدم القدرة على العودة للمنزل، وهو نفس الشعور الذي يشعر به نفسه أطفال اليابان عندما دمر منازلهم تسونامي، الأسباب تختلف لكن للأسف تبقى النتيجة ذاتها.

وعبر تيرنر عن أمله أن تبعث هذه الطائرات الورقية المُحلقة في السماء اليوم رسالة لكل العالم بأن أطفال غزة يستحقون أن يتمتعوا بالطفولة التي يتمتع بها الأطفال الآخرين، وأن يعيشوا بكرامة واحترام كامل لكافة حقوقهم والتي فقط يمكن أن تتحق بانتهاء الحصار.

 

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أطفال غزة يشاركون في فعالية تحليق الطائرات الورقية في ذكرى تسونامي أطفال غزة يشاركون في فعالية تحليق الطائرات الورقية في ذكرى تسونامي



 فلسطين اليوم -

أعادتنا هذه الموضة إلى عالم الأربعينات والخمسينات

تعرفي على إطلالات النجمات العالميات بأسلوب "الريترو"

القاهرة ـ فلسطين اليوم
تنوّع النجمات في إطلالاتهن على السجادة الحمراء، فمنهن من يقررن اعتماد طابعًا معينًا ومنهن من يفضلن البساطة، إلا أننا لاحظنا أن عددًا من النجمات العالمية فضلن هذه الفترة اعتماد موضة الريترو المستوحاة من الحقبات القديمة بحيث اخترن فساتين ذات قصات قديمة وقرروا اعادتها الى الواجهة. لذا تعرفي الى أبرز من اعتمدها، وكيف يمكن أن تنسقيها بأسلوبك الخاص. فساتين بطابع الريترو لا يمكن أن تغيب التصاميم القديمة عن ساحة الموضة فهي تعتبر هوية الموضة الحالية وارثها الثمين. من هنا قررت النجمات أن يعدن هذه الموضة الى الساحة الجمالية والخاصة بعالم الموضة تحديداً، فرأينا فساتين بقصات متنوعة مستوحاة من الحقبات الماضية. عودة الى أربعينات وخمسينات القرن الماضي لا تُشكّل العودة في الصيحات ‘لى سنوات قليلة مضت، بل على العكس أعادتنا هذه الموضة ...المزيد

GMT 10:19 2020 الخميس ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

شاهدي موديلات فساتين باللون الليلكي موضة خريف وشتاء 2021
 فلسطين اليوم - شاهدي موديلات فساتين باللون الليلكي موضة خريف وشتاء 2021

GMT 10:26 2020 الخميس ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرفي على خطوات صناعة زينة شجرة كريسماس زجاجية
 فلسطين اليوم - تعرفي على خطوات صناعة زينة شجرة كريسماس زجاجية

GMT 08:21 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"الميزان" في كانون الأول 2019

GMT 12:29 2018 السبت ,23 حزيران / يونيو

تعرّف على فوائد صيام الأيام الستة من شهر شوال

GMT 05:13 2018 الأربعاء ,16 أيار / مايو

بيت الشجرة يعدّ ملاذًا مثاليًا لمحبي الطبيعة

GMT 13:41 2017 السبت ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

مقادير وطريقة إعداد الفول المدمس في المنزل

GMT 23:02 2015 الخميس ,03 كانون الأول / ديسمبر

الأيائل تعود إلى الدنمارك بعد غياب خمسة آلاف عام

GMT 00:49 2017 الثلاثاء ,06 حزيران / يونيو

سمية أبو شادي تكشف عن مجموعة أزياء للمحجّبات

GMT 12:19 2015 السبت ,19 أيلول / سبتمبر

التركمان في فلسطين

GMT 10:20 2017 الخميس ,12 تشرين الأول / أكتوبر

رانيا فريد شوفي تشارك جمهورها بصور من عيد ميلاد ابنتيها
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday